المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 304304
يتصفح الموقع حاليا : 89

البحث

البحث

عرض المادة

الكذبة 723: زعمه أن أصل دعواه وفاة المسيح

يقول:

إن أصل ادّعائي هو وفاة عيسى. (محاضرة سيالكوت)

قلتُ: كذبَ المرزا؛ فقد ظلّ يدّعي أنه المجدد ومثيل المسيح وهو يعلن إيمانه بحياة المسيح في السماء حتى عام 1890، فما ضرَّ ذلك دعواه، فكيف تكون وفاة المسيح هي أصل دعواه؟ بل هي أمر عابر لا يقدّم ولا يؤخر. إنما أصلُ دعواه أنّ الله بعثه مصداقا لروايات بعثة المجددين ونزول المسيح وظهور المهدي. وقد فبرك معظم وحيه خلال فترة قوله بصعود المسيح حيا إلى السماء. لكنه أراد هنا أن يزعم أنّه لا إشكال بينه وبين عامة المسلمين ولا خلاف في المفاهيم والأفكار. وقد كذب، فالخلاف كبير كبير، وهو إيمانهم أن الله لا يبعث أحدا، وإيمانه أن الله بعثه وأوجب على الناس طاعته واتباع أقواله باعتبارها فاصلة. وهل يختلف الناس إلا في قضية مَن هو صاحب السلطة ومن أقواله هي النهائية والفيصل؟

 16 فبراير 2021

  • السبت PM 08:59
    2022-09-10
  • 116
Powered by: GateGold