المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 315818
يتصفح الموقع حاليا : 167

البحث

البحث

عرض المادة

الكذبة 726: زعمه أنّ الحكومة الإنجليزية رحبة الصدر وأنه لهذه الرحابة منحته الحرية الدينية

يقول:

وأخيرا نشكر من الأعماق؛ الحكومة الإنجليزية التي أعطتنا الحرية الدينية لرحابة صدرها. وبسبب هذه الحرية نوصل الأحكام الدينية الضرورية للناس. إنها ليست بالنعمة التي توجب علينا أن نشكر الحكومة بصورة عادية فقط، بل يجب أن نشكرها من الأعماق. أقول صدقا وحقا إنه لو أعطتنا هذه الحكومة المحسنة عقارات تُقَدَّر بالملايين، ولم تعطنا هذه الحرية؛ لما عادلتْ العقارات شيئًا، لأن أموال الدنيا فانيةٌ، أما هذه الحرية الدينية فهي مال لا يفنى. (محاضرة لدهيانة)

قلتُ: كذب المرزا، فالحكومة لم تعْطِه الحرية الدينية لرَحابة صدرها، بل لأنّ الحرية الفكرية والدينية مِن أسس الديمقراطية التي تؤمن بها، فإذا تخلّت عنها فقد كفرَت بنظامها كلِّه.

ثم إنّ هذه الحرية الدينية تنفعها وتعمل على استقرار البلد، وليس لذلك علاقة برحابة الصدر، بل بالمنفعة والمصلحة.

ثم إنّ حماية هذه الحرية من واجب هذه الحكومة الذي تقوم به غصبا عنها، لأن الحكومة نفسها منبثقة من نظام يرتكز على هذه الحرية وينطلق منها، فإذا أرادتْ الخروج على الحرية الدينية ومنعها، فستسقط.

فالخلاصة أنه:

1: لا مبرر لشكر الحكومة، لأنها لم تُحسِن للمرزا خاصةً، بل هي تقوم بواجبها، وإلا وجب عليه أن يشكر حكومة الصين لأنها تسهّل عليه شراء حاجاته بسعر زهيد، ووجب عليه وعلى جماعته شكر حكومة كل بلد في العالم كلما قامت بفعل حسن، لكنهم لا يفعلون عادةً.

2: لا يجدر وصف الحكومة برحابة الصدر من دون دليل، بل هو تملّق كذاب.

 21 فبراير 2021

  • السبت PM 08:49
    2022-09-10
  • 218
Powered by: GateGold