المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 304304
يتصفح الموقع حاليا : 96

البحث

البحث

عرض المادة

الكذبات 739-744: زعمه انتشار جماعته في أمريكا وأوروبا ونشرَهم نبوءاته عن الزلازل مستدلين بها على صدقه

يقول:

ولا يجهل جماعتَنا سكّان البلاد الأخرى أيضا، بل قد انتشرت دعوتنا في بلاد نائية من أميركا وأوروبا حتى انضم إلى جماعتنا عدة أشخاص في أميركا، وقد نشروا بأنفسهم النبوءات عن وقوع زلازل غير عادية -تدليلا على آيات صدقنا- في جرائد أميركية معروفة. وقد انضم بعضٌ إلى جماعتنا في أوروبا أيضا. أما في البلاد الإسلامية فقد انضم منهم إليها أكثر من ثلاث مئة ألف شخص كما قلتُ آنفا. وقد اطلعوا على ألوف الآيات ومعظمهم صالحون وأتقياء. (حقيقة الوحي)

الكذب في هذه الفقرة:

1: قوله: أنّ دعوته انتشرت في بلاد نائية من أميركا وأوروبا، وأنه قد انضم إلى جماعته عدة أشخاص في أميركا.

ودليل كذبه أنه لا يُعثر على أحمدي واحد في أي من هاتين القارتين في زمن المرزا.

2:  وقوله: أنهم نشروا بأنفسهم النبوءات عن وقوع زلازل غير عادية -تدليلا على آيات صدق المرزا- في جرائد أميركية معروفة.

ودليل كذبه أنه لا يُعثر على مثل هذه الجرائد. ثم إذا فرضنا أنّ جرائد نشرت مثل ذلك –كما حدث لاحقا في مارس 1907 بخصوص نبوءة دوئي السخيفة التي تنبأ بها بعد حدوثها- فلا بد أن يكون من باب أنه إعلان نشرَتْه الأحمدية نفسها، أو أنه خبر نشرته الجريدة كما تنشر الجرائد أقوال العرّافين والمنجّمين وأقوال مختلف الدجاجلة، لا من باب أنّها أدلة على صدق نبيّ بعثه الله في الهند!

3: قوله: انضم بعضٌ إلى جماعته في أوروبا أيضا.

4: قوله: أما في البلاد الإسلامية فقد انضم منهم إلى الأحمدية أكثر من 300 ألف شخص.

ودليل هذه الكذبة حجمها الهائل، وإلا، من أين سيأتي 300 ألف أحمدي من البلاد الإسلامية وهي لا تكاد تسمع به؟

5: قوله: الـ 300 ألف أحمدي اطلعوا على ألوف الآيات.

ودليل كذبه أنه لا توجد لديه ألوف الآيات حتى يطّلعوا عليها. ولو فرضنا أنّ لديه هذه الألوف، فكيف سيطّلعون عليها وهم في بلاد نائية؟!

6: قوله: معظم الـ 300 ألف صالحون وأتقياء.

ودليل كذبه أنه حكم عليهم - على فرض وجودهم -من دون أن يراهم.

 12 مارس 2021

  • الاربعاء PM 03:49
    2022-09-07
  • 99
Powered by: GateGold