المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 421493
يتصفح الموقع حاليا : 236

البحث

البحث

عرض المادة

الكذبة 898: دليله القطعي الخامس من الإنجيل على عدم موت المسيح على الصليب

يقول المرزا:

كما ظهر تدبير سماوي آخر أيضًا، وهو أن زوجة بيلاطس أَرسلت إليه وهو جالس على كرسيّ المحكمة قائلة: "إياك وذلك البارَّ، (أي لا تَسْعَ لقتله) لأني تألمتُ اليوم كثيرًا في حُلمٍ من أجله؛". (إنجيل متى الإصحاح 27 العدد 19)،  فهذه الرؤيا التي ظهر فيها ملاك الله لزوجة بيلاطس تكشف لنا ولكل منصف آخر وبكل تأكيد أن الله تعالى لم يُرد أن يُقتل المسيح على الصليب.... رؤيا زوجة بيلاطس تمثل شهادة قاطعة على نجاة المسيح من الموت على الصليب. (المسيح في الهند)

قلتُ: كذَبَ المرزا، فهذا ليس تدبيرا سماويا آخر، بل مجرد حلم، قد يكون من الشيطان أو من النفس، وقد يكون من الله. فيمكن أن تكون زوجة بيلاطس قد رأتْ المسيح فمال قلبها إليه وإلى سكينته وتقواه فانعكس ذلك في أحلامها. ويمكن أن يكون الشيطان قد خطر بباله أنَّ قتل المسيح سيزيد مِن عظمته ومن تأثير دعواه وأخلاقه وتقواه، فرأى أن يمنع من قتله ماديا حتى يأخذ وقتا لقتله معنويا، فحرَّضَها في هذا الحلم على المنع مِن قتْلِه هذه القِتلة التي ستجعل شهرته تطير في الآفاق. وإذا تعدّد الاحتمال فإنّ من يجزم باحتمال واحد منها فقد كذب، خصوصا إذا كان يكتب كتابا بهدوء، لا أنه قال عبارة سريعة في نقاش عابر أو سؤال مفاجئ.

 29 سبتمبر 2021

  • الخميس AM 11:42
    2022-09-01
  • 600
Powered by: GateGold