المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 412557
يتصفح الموقع حاليا : 311

البحث

البحث

عرض المادة

upload/upload1628064768985.jpeg

الزعم ان اية (فباي الاء ربكما تكذبان) نزلت في ابي بكر وعمر

روى الشيعة في العديد من كتبهم بان المخاطبين في هذه الاية الكريمة هو ابي بكر وعمر رضي الله عنهما,فانظر عزيزي القارئ الى اي درجة بلغ هولاء القوم في الغباء والاسفاف والضحك على الذقون .

ذكر الشيخ عزيز الله عطاردي في "مسند الامام الرضا" ج2  ص89:

(وقوله (فبأى آلاء ربكما تكذبان  قال في الظاهر مخاطبة للجن والانس وفي الباطن فلان وفلان)

اي ابي بكر وعمر .وذكر هذه المقولة السخيفة اية الله النمازي في "مستدرك سفينة البحار" ج1  ص178.والمجلسي في "البحار" ج24  ص68.

 

الخلاصة

هل تعتقدون كما اعتقد علمائكم السالفين من المخاطب في الاية ابي بكر وعمر؟

ما هذه الالاء التي كذب بها ابي بكر وعمر؟

الا توافقوني بان شيوخكم كذابين وضاعين ولكن لا يجيدون الكذب والوضع؟

الاترون معي ان في هذا التفسير تناقض علمي ولغوي ومنطقي؟

فهذه الاية يكررها الباري عز وجل بعد ذكر كل نعمة من نعمه السابغة لتكون تقريعا لمشركي قريش وتذكيرا لهم بنعمة الله التي جحدوها بدعاء غيره ولم يذكر سبحانه وتعالى الولاية في كل السورة حتى يتبعها (فباي الاء ربكما تكذبان) فكيف تقولون ان الالاء هي الولاية والمكذب بها ابي بكر وعمر؟

  • الاربعاء AM 11:12
    2021-08-04
  • 1060
Powered by: GateGold