المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 412559
يتصفح الموقع حاليا : 304

البحث

البحث

عرض المادة

upload/upload1626342230739.jpg

مطاعن بالجملة في الصديق ابي بكر ونسبه ونسبة اللواط الى والده

يقول علامة الشيعة محمد طاهر القمي في كتابه "الاربعين" ج2 ص27:

(تذنيب في ذكر نسب أبي بكر وبيان دناءته وخساسته في كتاب مشارق الأنوار نقلا عن كتاب الملل والنحل وعن النسابيين: أن أبا قحافة كان أجيرا لليهود يعلم لهم أولادهم، فاشتهر عنه أنه كان يلوطهم، فطردوه، فاستأجره ابن جذعان ينادي له الأضياف بأعلى صوته، ويوقد النيران، فاتفق ذات ليلة شتوية ذات مطر، قلم تتقد النار في الحطب، فمسحوا الحطب بالسمن، فجمد على الحطب، فكان يقحفه، فبلغ الخبر الى ابن جذعان، فأنف من ذلك فطرده، فسمي من أجل ذلك أبا قحافة لقحفه السمن. وفي كامل البهائي نقلا عن أهل التواريخ: أن أبا قحافة في قريش كان مشهورا باللواط، وكان ينادي فوق سطح ابن جذعان، ويأخذ الاجرة درهما مع ما يفضل في الأواني من الطعام، وكان صيادا، وكان له شريك اسمه سعيد، فنهب ما في دار شريكه ولم يخل له فيها شيئا، فسموه أبا قحافة، يقال: اقتحف اقتحافا، أي: شرب شربا شديدا جميع ما في الاناء من الماء وغيره. وفي كتاب مشارق الأنوار نقلا عن صاحب الملل والنحل والنسابيين: وأما أبا بكر فانه كان لقبه عبد اللات، وكان يخدمها، وكان عاكفا على عبادتها والسجود لها أربعين سنة، وكان خياطا، فأظهر الاسلام، فسماه رسول الله صلى الله عليه وآله عبد الله، وكان اسمه في الجاهلية عتيقا، لأنه كان قديم الهجرة في خدمة الأصنام، وكان يطليها بالدهن ويطلي بفصيلتها حتى اسود فسمي عتيقا. واسم أبيه عامر بن عمير بن كعب بن سعيد بن تيم اللات، وتيم دعي لمرة فتبناه، وكان اسمه في صغره حبتر، والحبتر لغة القصير الغليظ. وامه سلمى من ذوات الأعلام في مكة، وكانت لها راية في الأبطح، لأن العرب كانوا يأنفون من أن تنازلهم البغايا، فكانوا يبعدونها عن قرب منازلهم، وكانرايتها حمراء تدل على فجورها وعهرها. وقد تعجب منه أبوه يوم بويع للخلافة، وقال له: كيف ارتضتك الناس يا بني مع خمول بيتك، وانحطاط منزلتك، لا بقديم سابقة في فخر، ولا بعلم، ولا بشجاعة، ولا بكرم، ولا بعبادة، مع حضور بني هاشم، الانوف الذين تسبق انافهم الى الماء قبل الشرب، فقال: ارتضوني لكبر سني، فقال: أنا أكبر منك سنا)

 

نعم ايها القارئ المكرم هذه هي نظرة الشيعة الواقعية لصحابة رسول الله رضوان الله عليهم ,واياك ان تغتر باقوال بعضهم القائلة باننا نحترم الصحابة ولا نطعن بهم فما هذا والله الا تقية ومخادعة ومسايرة لمشاعر اهل السنة لانهم يعيشون بين ظهرانيهم .

ولا ادري ما ذنب والد الصديق عبد الله بن عامر رضي الله عنه حتى يناله كل هذا التشويه و السب القبيح  ياترى هل انه ممن كسر ضلع فاطمة ؟ام شارك نجله ابا بكر في غصب فلسطين الشيعة "ارض فدك" التي يتباكون عليها منذ اكثر من الف واربعمائة عام والسبب طبعا, غير معروف لدى علماء الجيلوجيا!!!

ان الشيعة يتبعون سياسة خبيثة في تسقيط خصمهم وتحطيط منزلته في عيونهم طبعا ومن ينخدع بهم من الحمقى وهذه السياسة تتكون من مرحلتين:

  المرحلة الاولى:تبدا بتشويه سمعة الشخصية المعينة وتصويره في شكل كائن قذر, عبارة عن كومة من الرذائل والقبائح ليس فيه ذرة من خير او حسن .وتسقيطه علميا واخلاقيا واجتماعيا وادبيا.

المرحلة الثانية: الطعن في نسبه وشرف ابيه وامه وقد يمتد الطعن الى جده الخامس وهو رميم في قبره.

وهذه السياسة قد طبقوها على :

  • ابي بكر رضي الله عنه حيث طعنوا فيه وقالوا فيهكل شئ قبيح دار في بالهم .ثم طعنوا في ابيه ابي قحافة وليس للرجل ناقة ولاجمل في قضاياهم المختلقة.وطعنوا في عرض امه.

بل طعنوا في قبيلته كلها وقالوا عن التيميين انهم من زمعات قريش اي من اراذلها كما ذكر النوري في "مستدرك الوسائل".

  • عمر بن الخطاب رضي الله عنه طعنوا فيه ولم يتركوا قبيحا الا الصقوه به ثم سولت لهم ايديهم الطعن في شرفه فقالوا ابن زنا وامة بنت زنا ونفيل ليس بعربي انما هو نجيب من نجباء الحبشة.
  • معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه ناله من سبهم وبذاءة مقاولهم الكثير الكثير ربما يضيق عن حصره لسان الثرثار وقالوا عنه ابن زنا تخاصم فيه اربعة من فتيان قريش وفاز به ابو سفيان .ثم امتد الطعن الى جده امية المسكين فقالوا عنه ليس بعربي انما هو عبد رومي.
  • عمرو بن العاص الصحابي الشجاع المغوار طعنوا في عرضه وقالوا ولدته امه من الزنا حتى سموه ابن النابغة.
  • يزيد بن معاوية طعنوا فيه وقالوا زنت امه ميسون النصرانية فانجبته .ونحن لاندافع عن يزيد بل لا نحبه ولا نسبه ولكن الحق يقال ان اثبات الزنا عسير في دين الاسلام فعل المدعي ان يجلب اربعة شهود فيشهدوا دونما تردد وتلعثم بانهم راوا الميل في المكحلة والرشاء في البئر ,فرمي احد بالزنا وانه ابن زنا لايثبت بالروايات التاريخية حتى وان كانت من صحيحة منقولة بالتواتر فضلا عن كونها موضوعة لا تسوي ذرق طير كروايات الشيعه هذه ,لان الزنا لايثبت الا بعد تحقق الشهادة العينية والرواية التاريخية ليست بعينية بل سماعية وفوق ذالك نقلية .فكيف استطاع الشيعة من اثبات الزنا على ام ابي بكر و ام عمر وام معاوية وام يزيد وم عمرو اللهم لا ادري انهم قوما لدا.

 

الخلاصة

هل تعتقدون ان والد ابي بكر كان اجيرا لليهود؟

في الحقيقة لم يقل اي مؤرخ ومحدث ان في مكة يهود !فمن اين لكم هذه المعلومة يا اتباع اهل البيت !!!؟؟, الرجاء لاتحرمونا من علمكم الجم !

هل كان والد ابي بكر لواطا ما قولكم؟

هل توافقون القمي في قوله ان ام ابي بكر كانت بغيا من ذوات الرايات كم قلتم ذالك عن ام عمر بن الخطاب؟

اجيبوا يا مراجع الشيعة ....  ....نحن منتظرون!

 

  • الخميس PM 12:43
    2021-07-15
  • 2486
Powered by: GateGold