المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 412558
يتصفح الموقع حاليا : 311

البحث

البحث

عرض المادة

زيارة عاشوراء

نص الزيارة:

((السَّلامُ عليكَ يا أبا عبد الله السَّلامُ عليكَ يا بن رسول الله السَّلامُ عليكَ يا بن أمير المؤمنين وابن سيِّد الوصيِّين السَّلامُ عليكَ يا بن فاطمة سيِّدة نساء العالمين السَّلامُ عليكَ يا ثار الله وابن ثارِهِ والوتر المَوتُور السَّلام عليكَ وعلى الأرواح التي حلّت بفنائك عليكم منِّي جميعاً سلامُ الله أبداً ما بَقيتُ وبَقيَ الَّليلُ والنَّهارُ يا أبا عبد الله لقد عَظُمتِ الرَّزيَّةُ وجلَّتْ وعَظُمتِ المُصيبةُ بكَ علينا وعلى جميع أهل الإسلام وجلَّتْ وعظُمتْ مُصيبتك في السَّماوات على جميع أهل السَّماوات فلعن الله أمَّةً أسَّست أساس الظُّلمِ والجور عليكم أهل البيت ولعن الله أمَّةً دفعتكم عن مَقامكُمْ وأزالتْكُمْ عن مَراتبِكُمْ التي رَتَّبكمُ الله فيها ولعَنَ الله أمَّةً قَتلتكُمْ ولعن الله المُمَهِّدين لهم بالتَّمكينِ من قتالكم برئْتُ إلى الله وإليكم منهم ومن أشياعهم وأتباعهم وأوليائهم يا أبا عبد الله إني سلْمٌ لمن سَالمَكُمْ وحربٌ لمن حاربكم إلى يوم القيامة ولعن الله آل زيادٍ وآل مروان ولعن الله بني أميَّة قاطبةً ولعن الله ابن مَرجانةَ ولعن الله عُمر بن سعدٍ ولعن الله شِمْراً ولعن الله أمَّة أسرجَتْ وألجمَتْ وتنَقَّبَتْ لِقتالكَ بأبي أنت وأمِّي لقد عَظُم مَصابي بك فأسأل الله الذي أكرم مَقامك وأكرمني بك أن يَرزقني طلبَ ثأرك مع إمام مَنصورٍ من أهل بيت محمد صلى الله عليه وآله اللَّهُمَّ اجعلني عِندكَ وَجيهاً بالحُسينِ عليه السلام في الدُّنيا والآخرة يا أبا عبد الله إني أتقرَّبُ إلى الله وإلى رسوله وإلى أمير المؤمنين وإلى فاطمة وإلى الحَسن وإليكَ بمُوالاتك وبالبراءةِ ممَّن قاتلك ونصبَ لك الحرب وبالبراءة{ممَّن أسَّسَ أساسَ الظُّلمِ والجَورِ عليكم وأبرأ إلى الله وإلى رسوله}ممَّن أسَّس أساس ذلك وبنى عليه بُنيانَهُ وجرى في ظُلمِه وجورهِ عليكم وعلى أشياعكم بَرئتُ إلى الله وإليكم

منهم وأتقرَّبُ إلى الله ثمَّ إليكم بمُوالاتكم ومُوالاة وليِّكم وبالبراءة من أعدائكم والنَّاصبين لكم الحرب وبالبراءة من أشياعهم وأتباعهم إنِّي سلمٌ لمن سالمكُمْ وحربٌ لمن حاربكم ووليٌّ لمن والاكم وعدوٌّ لمن عاداكم فأسأل الله الذي أكرمني بمعرفتكم ومعرفة أوليائكم ورزقني البراءة من أعدائكم أن يجعلني معكم في الدُّنيا والآخرة وأن يُثبت لي عندكم قدم صِدْقٍ في الدُّنيا والآخرة وأسأله أن يُبلغني المقام المحمود لكم عند الله وأن يرزقني طلب ثاري مع إمام هُدىً ظاهرٍ ناطقٍ بالحقِّ منكم وأسأل الله بحقِّكم وبالشَّأن الَّذي لكم عنده أن يُعطيني بمُصابي بكم أفضل ما يُعْطي مصاباً بمُصيبته مُصيبة ما أعظمها وأعظم رزيَّتها في الإسلام وفي جميع السَّماوات والأرض اللَّهُمَّ اجعلني في مقامي هذا ممَّنْ تناله منك صلواتٌ ورحمةٌ ومغفرةٌ .

اللَّهُمَّ اجعل مَحيايَ مَحيا محمد وآلِ محمد ومَماتي مَمات محمد وآلِ محمد .

اللَّهُمَّ إن هذا يومٌ تبرَّكت به بنو أميَّة وابن آكلة الأكباد اللعين ابن اللعين على لسانك ولسان نبيِّك صلى الله عليه وآله في كل مَوطنٍ وموقفٍ وقفَ فيه نبيُّك صلَّى الله عليه وآله .

اللَّهُمَّ العنْ أبا سفيان ومُعاوية ويزيد بن معاوية عليهم منك اللّعنة أبدَ الآبدين وهذا يومٌ فرحت به آلُ زيادٍ وآلُ مروان بقتلهم الحُسين صلوات الله عليه اللَّهُمَّ فضاعف عليهم اللّعن منك والعذابَ والأليمَ اللَّهُمَّ إني أتقرَّبُ إليك في هذا اليوم وفي مَوقفي هذا وأيَّامِ حياتي بالبراءةِ منهم واللّعْنة عليهم وبالمُوالاة لنبيِّك وآلِ نبيِّك عليه وعليهم السَّلامُ.

ثم تقول مئة مرة:

اللَّهُمَّ العنْ أوّلَ ظالمٍ ظلمَ حقَّ محمد وآلِ محمد وآخر تابعٍ لهُ على ذلك اللَّهُمَّ العن العصابةَ التي جاهدتِ الحسين وشايعَتْ وبايعَتْ وتابعَتْ على قَتلِهِ اللَّهُمَّ العنهم جميعاً.

ثم تقول مئة مرة:

السَّلام عليكَ يا أبا عبد الله وعلى الأرواح التي حلّت بفنائك عليك منِّي سلامُ الله أبداً ما بقيتُ وبقيَ اللّيلُ والنهارُ ولا جعلهُ الله آخرَ العهدِ منِّي لزيارتكم السَّلام على الحُسين وعلى عليٍّ بن الحُسين وعلى أولاد الحُسين وعلى أصحاب الحُسين.

ثم تقول:

اللَّهُمَّ خُصَّ أنت أول ظالمٍ باللّعن منِّي وابدأ به أولاً ثمَّ العن الثَّاني والثَّالث والرَّابع اللَّهُمَّ العنْ يزيدَ خامساً والعن عُبيد الله بن زياد وابن مَرجانة وعُمر بن سعدٍ وشمراً وآلَ أبي سُفيان وآلَ زياد وآلَ مروان إلى يوم القيامة. ثم تسجد وتقول:

اللَّهُمَّ لكَ الحَمْدُ حَمدَ الشَّاكرين لكَ على مُصابهم الحمدُ لله على عظيم رزيَّتي اللَّهُمَّ ارزقني شفاعة الحُسين يوم الوُرودِ وثبِّتْ لي قدمَ صدقٍ عندك مع الحُسين وأصحاب الحُسين الذين بذَلوا مُهجهمْ دُونَ الحُسين عليه السلامُ.))

من المقصود بالأول والثاني والثالث والرابع:

إن المقصود بالأول هو صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الغار و رفيق درب نضاله وضجيعه في القبر أبي بكر الصديق رضي الله عنه .والثاني هو صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم و رفيق درب نضاله وضجيعه في القبر عمر الفاروق رضي الله عنه والمقصود بالثالث صهر رسول الله صلى الله عليه وسلم و رفيق درب نضاله عثمان بن عفان رضي الله عنه والمقصود بالخامس خال المؤمنين

معاوية رضي الله عنه.

وفي سؤال وجهته إلى شبكة رافد الشيعية عن المقصود بالأول والثاني والثالث والرابع فكان الجواب: الثلاثة الذين ادعوا الخلافة قبل الإمام علي عليه السلام والرابع هو معاوية بن أبي سفيان. والغريب إن علي الميلاني احد ابرز علمائهم وجه له نفس السؤال فأجاب بان المقصود بالأول النمروذ والثاني عاقر ناقة صالح والثالث قاتل الإمام علي .وبهذا الكذب الفاضح هرب من جواب السائل بصورة ماكرة مستعملا التقية وأخفى عنه الإجابة التي يعتقدها ,ثم إنني بعد إن رأيت هذا الجواب الملتوي في الشبكة أرسلت السؤال إليهم فكان الجواب : الثلاثة الذين ادعوا الخلافة قبل الإمام علي عليه السلام والرابع هو معاوية بن أبي سفيان.  لقد  كان هذا الكلام بمثابة صدمة حقيقية لي وقلت لنفسي ما أجرا هذه الطائفة على صحابة رسول الله الأبرار المرضيون بنص القران الكريم ,ألا يستحون من الله سبحانه وتعالى إذ يتقربون إليه بلعن حملة رسالته ومبلغيها إلى الأمم وأنصار نبيه وطلائع أمته ,ألا يخجلون من رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وقد قال (لَا تَسُبُّوا أَصْحَابِي فَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَوْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلَا نَصِيفَهُ) كما ثبت في كما ثبت في مسند احمد رواه عن أبي سعيد الخدري .ج22 ,ص 202.كما رواه الإمام البخاري  عن أبي سعيد الخدري,ج12,ص 433,رقم الحديث :3673 . وقال (لا تسبوا أصحابي ، لعن الله من سب أصحابي)  رواه  السيوطي في جمع الجوامع ,باب حرف اللام,ص18094 والطبراني في ج10,ص 484.

 نعم قال رسول الله هذه الأحاديث الزاجرة عن سب صحابته وبلا أدنى شك إن الله تعالى أطلعه بان سيأتي يوم يسب فيه أصحابه فقال هذا يحذر من ذالك .لكن الشيعة هداهم الله لا يؤمنون بهذه الأحاديث ولا يؤمنون بكل دواوين السنة الشريفة كالصحيحين والسنن الأربعة والمساند ويعتبرون كل هذا كذبا لأنهم لا يثقون بأمانة أبو هريرة أو عائشة أو انس أو غيرهم من الصحابة فكل هولاء كذابون مرتدون بنظرهم الحديد بينما تجدهم يثقون  بمن لعنهم أئمة آل البيت وتبرؤوا  منهم أو جرحوهم كزرازة ومحمد بن سنان والمعلى ابن خنيس أو أبو بصير و هشام ابن الحكم فمثل هولاء يستأمنوهم على علم آل البيت رضي الله عنهم ولا يستأمنوا من زكاهم الله وضمن لهم الجنة و حباهم بالأجر العظيم .و اخيرا أريد أن أقول للميلاني لا تكذب فان الكذب حرام

 

وتوقف عن خداع الناس بالتقية فلقد انكشفتم وتعرت للرائين حقيقتكم وما بعد الحق إلا الضلال .

صحة الزيارة عند جميع علماء الشيعة

 

إن هذه الزيارة تعد من أهم وأقدس الزيارات التي يقرئها الشيعي عند ضريح الحسين

(رضي الله عنه) وتعتبر من المسلمات التي لا يمكن لأحد الشك في صحة سندها.

وبهذا صرح الحائري احد مراجع  الشيعة  الكبار في   قم  حيث  يقول  في موقع الاستفتاءات على الانترنت واليكم صورة جوابه من الموقع:

السؤال:

السلام عليكم، آمل التفضل بالإجابة على الأسئلة التالية:
1- ما مدى صحة الأحاديث والأدعية والزيارات التالية من حيث السند والمتن، وهل هي ثابتة: أ- زيارة عاشوراء. ب- حديث الكساء. ج- الزيارة الجامعة.

 

الجواب:

جواب السؤال الأول: لا مورد للسؤال عن زيارة عاشوراء وحديث الكساء والزيارة الجامعة فانها من المسلمات

 

وهذا عباس القمي احد كبار علمائهم يقول مفاتيح الجنان ص34-35:

وقال شيخنا ثقة الإسلام النّوري (رحمه الله) : أمّا زيارة عاشوراء فكفاها فضلاً وشرفاً أنها لا تسانخ سائر الزّيارات الّتي هي من انشاء المعصوم واملائه في ظاهر الامر وان كان لا يبرز من قلوبهم الطّاهرة الاّ ما تبلغها من المبدأ الأعلى بل تسانخ الأحاديث القدسيّة التي أوحى الله جلّت عظمته بها الى جبرئيل بنصّها بما فيها من اللّعن والسّلام والدّعاء، فأبلغها جبرئيل إلى خاتم النّبيين (صلى الله عليه وآله وسلم) وهي كما دلّت عليه التجارب فريدة في آثارها من قضاء الحوائج ونيل المقاصد ودفع الأعادي لو واضب عليها الزّائر أربعين يوماً أو أقلّ.

 وكعادتهم المعهودة ساق قصة خرافية بشان هذه الزيارة المنكرة فقال:

ولكن أعظم ما انتجته من الفوائد ما في كتاب دار السّلام وملّخصه انّه حدث الثّقة الصّالح التّقي الحاج المولى حسن اليزدي المجاور للمشهد الغرويّ وهو من الّذين وفوا بحقّ المجاورة وأتعبوا أنفسهم في العبادة، عن الثّقة الامين الحاج محمّد عليّ اليزدي قال : كان في يزد رجل صالح فاضل مشتغل بنفسه ومواظب لعمارة رمسه يبيت في اللّيالي بمقبرة خارج بلدة يزد تُعرف بالمزار وفيها جملة من الصّلحاء، وكان له جار نشأ معه من صغر سنّه عند المُعلّم وغيره الى أن صار عشّاراً وكان كذلك الى أن مات ودفن في تلك المقبرة قريباً من المحلّ الَّذي كان يبيت في الرّجل الصّالح المذكور، فرآه بعد موته بأقلّ من شهر في المنام في زيّ حسن وعليه نضرة النّعيم، فتقدّم اليه وقال له : انّي عالم بمبدئك ومنتهاك وباطنك وظاهرك ولم تكن ممّن يحتمل في حقّه حسن الباطن ولم يكن عملك مقتضياً أنّ العذاب والنكال فبم نلت هذا المقام ، قال: نعم الامر كما قلت، كنت مقيماً في أشدّ العذاب من يوم وفاتي الى أمس وقد توفّيت فيه زوجة الاستاذ أشرف الحدّاد ودفنت في هذا المكان، وأشار الى طرف بينه وبينه قريب من مائة ذراع وفي ليلة دفنها زارها أبو عبد الله (عليه السلام) ثلاث مرّات وفي المرّة الثّالثة أمر برفع العذاب عن هذه المقبرة فصرت في نعمة وسعة وخفض عيش ودعة، فانتبه متحيّراً ولم تكن له معرفة بالحدّاد ومحلّه فطلبه في سُوق الحدّادين فوجده ، فقال له : ألك زوجة ؟ قال : نعم توفّيت بالأمس ودفنتها في المكان الفلاني وذكر الموضع الَّذي أشار اليه ، قال : فهل زارت أبا عبد الله (عليه السلام) ؟ قال : لا ، قال : فهل كانت تذكر مصائبه ؟ قال : لا ، قال : فهل كان لها مجلس تذكر فيه مصائبه ؟ قال : لا ، فقال الرّجل : وما تريد من السّؤال ؟ فقصّ عليه رؤياه ، قال : كانت مواظبة على زيارة عاشوراء .(1)

كما ذكرها الكفعمي في كتابه "البلد الامين" ص404 واستاذ الشيخ المفيد ابن قولويه في "كامل الزيارات"

والأمر الذي يثير الألم والحسرة هو اعتقاد مرجع الشيعة الأعلى في زماننا هذا السيد

علي السيستاني بصحة الزيارة المذكورة سندا ومتنا وتجويز قرائتها ,وذالك في جواب

على سؤال وجه اليه في كتاب عنوانه (إستفتاءات المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني مد ظله وهذا الكتاب يحتوي على 2810 سؤالاً وجوابه من التاريخ : 01 - 01 – 2000 الى التاريخ : 22 - 06 - 2000) ص 446  :

1760 . السؤال :

بخصوص زيارة عاشوراء ورد ذكر اللعن مائة مرة والسلام مائة مرة هل هي واجبة أم يكتفي بقرائتها مرة واحدة وعلى فرض أنه استطاع قرائتها مائة مرة ولكن على فترات

متفاوتة ثم يكمل باقي الزيارة بعد أن ينتهي من اللعن والسلام وهل تحصل الفائدة المرجوة في هذه الحالة أم يفضل قراءة الزيارة دفعة واحدة والاكتفاء بذكر اللعن والسلام مرة واحدة ؟

الجواب :

الزيارة ليست واجبة بنفسها ولم يرد شئ بخصوص الاكتفاء بالمرة ويجوز قراءتهما على فترات .

ملاحظة : جميع الأجوبة تحمل ختم مكتب سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني

مد ظله / قم المقدسة

إستفتاء تاريخ 13 - 04 - 2000

التاريخ : 13 - 04 – 2000(1)

إن إقرار السيد السيستاني بصحة الزيارة وتجويزه لقراءتها دليلا قاطعا على إيمانه

بشرعية  لعن خلفاء رسول الله(صلى الله عليه واله وسلم) أبي بكر الصديق وعمر الفاروق وعثمان الشهيد رضي الله عنهم أجمعين ولاحول ولاقوه إلا بالله العظيم.

وبهذا نتوجه بالسؤال إلى كل عقلاء الشيعة هل  ترك  السيد  السيستاني مجالا للحديث عن الوحدة الإسلامية أم إن هذا  الشعار   أصبح   أداة طيعة للمسايرة

والخداع .فيا ترى كيف يجيب الشيعة على هذا الإشكال؟

أما شيخ الطائفة الطوسي عندهم فقد ذكرها في كتابه "مصباح المتهجد وسلاح

المتعبد" بسند صحيح على شرطهم أوصله إلى الإمام محمد بن علي الباقر رضي

الله عنه واليك هذه الوثيقة:

 

 

إن هذه الزيارة القصيرة تختصر لك المذهب الشيعي في سطور وتكشف النقاب عن

وجهه الحقيقي ,وبها يفصح هذا المذهب عن طبيعة نسيجه العقائدي  المبني على

ثقافة اللعن والسب والذي يتحرك بدافع الأوتار التاريخية  والأذواق السياسية والتي

لعبت دورا خطيرا في قولبته في هذا الإطار الفكري والعقدي الذي عليه اليوم.

 

المرجع الراحل اللنكراني وتصحيحه للزيارة:

أوردت شبكة هجر الثقافية الشيعية على الانترنت صورة لجواب المرجع اللنكراني

على احد السائلين بشان زيارة عاشوراء فلاحظ:

وهذا دليل لايحتاج إلى تعليق.

 

المرجع الشيعي الاعلى في هذا الزمان علي السيستاني والزيارة:

وأوردت الشبكة نفسها جوابا للسيد السيستاني لاحد السائلين حول صحة الزيارة

فلاحظ معي جوابه:

قول آخر للسيستاني:

وله ما أجرئه على الله فتوى أخرى صحح بها زيارة عاشوراء وفضل كربلاء على الكعبة المشرفة نعوذ بالله من هذا الكفر الشنيع فلاحظ معي:

تأمل معي أيها القارئ الكريم هذا كلام مرجعهم الاعلى فما ظنك  بعوامهم و جهالهم

ولاحظ كم بلغ به الحقد والبغض لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مبلغا كبيرا .أليس هذا دليلا قاطعا على بغض السيستاني للصحابة ورضاه  بلعنهم و البراءة

منهم واتهامهم باغتصاب حق الإمام علي في الخلافة,ثم ألا يعلم السيد السيستاني إن مثل هذه الفتاوى توقظ الفتن من مهاجعها وتذكي نيران الشحناء والكراهية بين المسلمين .

إن هذه الوثيقة تثبت للمسلمين اجمع زيف ادعاءات الشيعة القائلة بمنهجية السيستاني الداعية للوحدة ورص الصفوف بين المسلمين وإنها لا تعدو عن كونها تطبيقا لمبدأ التقية المعمول به لدى الشيعة في تفاعلهم مع أهل السنة والجماعة وإنا لله و إنا إليه راجعون.قال تعالى}مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً {الفتح : 29.وشتان ما بين كلام السيستاني وبين والإمام زين العابدين رضي الله عنه الذي إذ يقول : اللهم وأتباع الرسل ومصدقوهم من أهل الأرض بالغيب عند معارضة المعاندين لهم بالتكذيب ، والاشتياق إلى المرسلين بحقائق الإيمان ، في كل دهر وزمان ، أرسلت

 

 

فيه رسولا وأقمت لأهله دليلا من لدن آدم إلى محمد- صلى الله عليه وآله - من أئمة الهدى ، وقادة أهل التقى على جميعهم السلام ، فاذكرهم منك بمغفرة ورضوان اللهم وأصحاب محمد خاصة الذين أحسنوا الصحابة والذين أبلوا البلاء الحسن في نصره ، وكانفوه ، وأسرعوا إلى وفادته ، وسابقوا إلى دعوته ، واستجابوا له حيث أسمعهم حجة رسالاته ، وفارقوا الأزواج والأولاد في إظهار كلمته ، وقاتلوا الآباء والأبناء في تثبيت نبوته وانتصروا به ، ومن كانوا منطوين على محبته يرجون تجارة لن تبور في مودته والذين هجرتهم العشائر إذ ، تعلقوا بعروته ، وانتفت منهم القرابات إذ سكنوا في ظل قرابته ، فلا تنس لهم اللهم ما تركوا لك وفيك وأرضهم من رضوانك ، وبما حاشوا الخلق عليك ، وكانوا مع رسولك دعاة لك إليك ، واشكرهم على هجرهم فيك ديار قومهم ، وخروجهم من سعة المعاش إلى ضيقه ومن كثرت في إعزاز دينك من مظلو مهم ، اللهم وأوصل إلى التابعين لهم بإحسان ، الذين يقولون : ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان خير جزائك ، الذين قصدوا سمتهم ، وتحروا وجهتهم ، ومضوا على شاكلتهم ، لم يثنهم ريب في بصيرتهم ، ولم يختلجهم شك في قفوا أثارهم والايتمام بهداية منارهم ، مكانفين وموازرين لهم ، يدينون بدينهم ، ويهتدون بهديهم ، يتفقون عليهم ، ولا يتهمونهم فيما أدوا إليهم ، اللهم وصل على التابعين من يومنا هذا إلى يوم الدين وعلى أزواجهم وعلى ذرياتهم وعلى من أطاعك منهم{ الصحيفة السجادية ,ص12.

 

 

السيد الروحاني وتصحيحه للزيارة:

 

 

وللسيد المرجع الروحاني فتوى اخرى حرم بها الصلاة خلف من يقول ان زيارة عاشوراء ليست بثابته:

 

 

المرجع الشيعي الباكستاني الاصل البشير النجفي و الزيارة:

 

المرجع  الفارسي ناصر مكارم الشيرازي وزيارة عاشوراء:

 

المرجع صادق الشيرازي عامله الله بما يستحق والزيارة:

ملاحظة: كل هذه الوثائق منقولة من موقع شبكة هجر الثقافية الشيعية.

ونكتفي بهذا القدر من فتاوى مراجع الشيعة عاملهم الله بما يستحقون بخصوص زيارة

عاشوراء المنكرة وتصحيحهم لها ومباركتهم اياها  وأقول : هذا دليل ناصع وقاطع على تجويز أكابر مراجع الشيعة الأقدمين و المعاصرين لعن صحابة رسول الله الثلاثة أبو بكر وعمر وعثمان إضافة لمعاوية بن أبي سفيان واعتبار هذا اللعن من اجل العبادات التي يتقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى وان الشيعي إذا قرأها فسينال الأجر والثواب ويثبت ولائه لأهل البيت ويتبرآ من أعدائه.إن بعض المشايخ و الكتاب الشيعة المتسترين بالتقية أمثال حسن الصفار  وأية الله التسخيري وعبد الله الخنيزي

ومن لف لفهم يقولون إن الشيعة لا يسبون الصحابة ولا يعيبون عليهم ,إذا فما هذه الزيارة أيها المشايخ الاكارم فاتركوا المداراة والطرق الملتوية فان التقية لم تعد سلاحا فعالا للهروب من مرارة الحقيقة كما كانت من قبل ,وفي عصر الانترنت وسرعة الاتصالات .ونحن نسال من الذي يثير الفتنة ويؤجج الصراع بين المسلمين ويهريق الدماء أهل السنة والجماعة((الوهابية)) أم انتم أيها الشيعة ؟نعم والله انتم وهذه عقائدكم تنادي على ذالك وتثبته بشكل لا يقبل الشك وليس أدل  على ما أقول  من هذه الزيارة المكذوبة التي نسبتموها كذبا و زورا إلى الإمام محمد بن علي رضي الله عنه وهو منها براء .ثم اعلموا ا ن أهل السنة سوف لن يسكتوا إزاء هذه الإساءات الفاضحة إلى صحابة رسول الله الكرام وسوف يستمرون في قتالكم بالدليل و الكلمة حتى تفيئوا إلى رشدكم و تتوقفوا عن الإساءة إلى تلامذة محمد بن عبد الله العظيم وتزنوا أنفسكم وتراجعوا حساباتكم .

وان  انتم لا تريدون أحدا من أهل السنة أن يكفركم فامتنعوا انتم أولا عن تكفير الصحابة رضوان الله عليهم وسبهم  عندها ستجدون من أهل السنة ما يسركم ولن تسمعوا من الشيخ محمد العريفي أو غيره أي مقال يسوءكم أو أحدا يكفركم .

أيها الأخوة الشيعة إذا كانت لديكم رغبة حقيقية في توحيد صفوف المسلمين ولم شملهم المبدد فعليكم أن تهيئوا أنفسكم  وتعدوها لذالك, و ذالك يبدأ من إزالة الحواجز والعوائق الموجودة في مذهبكم التي تحول  تحقيق هذا المطلب الشريف من قبيل سب الصحابة والنيل من أعراض أمهات المؤمنين وتكفير عامة المخالفين من المسلمين.فان فعلتم ذالك ولن تفعلوا فإننا أهل السنة مستعدون  للحوار وبدا صفحة جديدة معكم .

آية الله حسين المؤيد ينكر زيارة عاشوراء

برزت بعد سقوط النظام البعثي في العراق شخصية آية الله حسين المؤيد وهو مرجع شيعي شاب وعالم مرموق تميز بالعقلية المنفتحة  والمنهجية الناقدة للتراث الشيعي وسعة الأفق والحرص الواضح على وحدة المسلمين وتحرره من التعصب والتسليم الأعمى بالموروثات العقائدية الشيعية .

كما يتميز السيد بحبه للعرب وميله إليهم ونفوره  من المنهج الصفوي الرافضي واحترامه للصحابة والترضي عليهم وهذه ميزة من النادر جدا أن تجدها عند احد من مراجع الشيعة السالفين والمعاصرين .فبارك الله فيه وأمد في عمره لخدمة الإسلام والمسلمين وإصلاح الفساد الكبير الذي ضرب التشيع.

ومن أهم ما قرأت له إنكاره لزيارة عاشوراء ولعل هذا الإنكار هو سبب الحملة التشويهية المسعورة ضده وضد السيد محمد حسين فضل الله من قبل كهنة التشيع الصفوي .حيث كشف عن ثغرات كبيرة وفاضحة في الزيارة لم يتنبه إليها واضعها لعنه الله دللت على إنها زيارة اختلقها أهل الطوايا السيئة  ليشفوا غليل بغضهم للصحابة المتغلغل في قلوبهم المريضة.  واليك عزيزي القارئ إجابة السيد عن سائل حول زيارة عاشوراء من موقعه على الانترنت:

(السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
* هل سند زيارة عاشورا والجامعة دقيق أو هل إن الزيارتين صحيحتين؟
ولكم جزيل الشكر


الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم


أما زيارة عاشوراء المشهورة فهي ضعيفة سندا ، وقد حاول   بعض   العلماء  تصحيح سندها بناء على بعض المباني والقواعد  الاجتهادية  التي  نذهب و يذهب  كثير من المحققين في علمي الدراية والرجال إلى خطأها ، على أن متن هذه  الزيارة  يستبطن أوجها من الخلل التي تدلل على أنها إما أن تكون موضوعة أو أن يد الدس والتحريف قد نالتها فيسقط إعتبارها حتى لو فرض صحة سندها . إذ  يلاحظ   على  متن  هذه الزيارة
أولا : ركاكة السبك والأسلوب وهو أمر بعيد عن بلاغة أهل البيت   عليهم   السلام ، ومن أمثلة ذلك أنها بعد أن تذكر عظم الرزية وجلل المصيبة تشرع   بالدعاء   باللعن بعبارة (( ولعن الله أمة أسست ....)) وتختم الجملة بالبراءة ممن تناولهم اللعن ، وما أن تبدأ جملة جديدة يخاطب فيها الأمام الحسين (ع) ((يا أبا عبد الله إني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم وولي لمن والاكم وعدو لمن  عاداكم  إلى يوم القيامة)) حتى تعود بحرف العطف ويكون مدخول  العطف  جملة  تتضمن  اللعن ، والعارفون بأساليب البلاغة في التعبير يدركون بوضوح أن هذا النوع من الأسلوب بعيد عن بلاغة التعبير ، إذ كان المفروض أن تكون جملة اللعن المعطوفة قد مزجت في الدعاء باللعن السابق بينما الذي حصل هو أن جملة الخطاب للإمام الحسين عليه  السلام  صارت في الوسط دون التسلسل المطلوب في الجمل . ومن أمثلة ذلك أيضا  ورد  في آخر الزيارة (( اللهم العن يزيد خامسا والعن عبيد الله ابن زياد وابن مرجانه ..)) مع أن عبيد الله ابن زياد هو نفسه ابن مرجانه وليس شخصا آخر وكان المفروض لو  أريد ا لإشارة إلى أمه التعبير بابن مرجانه كبدل لابن زياد لا بالإتيان بواو العطف.
ثانيا : خلو الزيارة من المعاني التربوية في حين أنها أنشأت ليزار  بها   الإمام الحسين عليه السلام في ذكرى عاشوراء حيث نهضته العظيمة وتضحيته هو والصفوة   من أهل بيته وأصحابه من أجل تصحيح الانحراف وإقامة الأمر بالمعروف و النهي عن  المنكر والدفاع عن القيم فكان من الطبيعي أن تتضمن الزيارة فلسفة النهضة الحسينية  لتوعية الزائرين بمقاصد هذه النهضة وأهدافها النبيلة ، إن المعاني التربوية   هي   الأساس في المنهج التربوي الذي استخدمه أئمة أهل البيت عليهم السلام   في كلماتهم وأدعيتهم بينما اقتصرت هذه الزيارة في طابعها العام على السلام   واللعن   وركزت   على حالة الانفعال النفسي إزاء الحادثة. .
ثالثا : تضمنت هذه الزيارة لعن بني أمية قاطبة وقد صرحت بعموم   اللعن   لبني   أمية ويلاحظ عليه تناول اللعن لأناس ينتسبون لبني أمية لا يجوز لعنهم لصلاحهم أو لأنهم لا يستحقون مثل هذا اللعن لهم ، فهذا خالد بن سعيد بن العاص (رض)   من   أوائل الصحابة إسلاما ومن أبرزهم جهادا وصلاحا وهو الذي تنقل روايات   الشيعة   نفسها وقوفه مع علي عليه السلام بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في مسألة الخلافة ضمن من وقفوا معه وانحاز إليه مثل أبي ذر وعمار والمقداد وقد مات شهيدا في الجهاد في سبيل الله وكذلك أخوة خالد بن سعيد أسلموا جميعا وجعلهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أمراء على بعض الإمارات مع   أخيهم خالد ولما توفي صلى الله عليه وآله وسلم ترك خالد وأخوته إماراتهم ورجعوا   إلى المدينة فقال لهم أبو بكر (رض) مالكم رجعتم عن أعمالكم وما من أحد أحق بالعمل من عمال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ارجعوا إلى أعمالكم فقالوا نحن بنو   أحيحة   ( لقب أبيهم ) لا نعمل لأحد بعد رسول الله صلى الله عليه   وآله وسلم   أبدا . ثم   ذهبوا   إلى الشام يجاهدون في سبيل الله حتى استشهدوا جميعا هناك وقد قيل ما فتحت في الشام بلدة إلا وفيها رجل من بني سعيد ميتا . فعلى أي أساس شرعي يتناول   اللعن   مثل هؤلاء الأبرار . وعلى أي أساس شرعي ينال اللعن أم المؤمنين رملة بنت أبي سفيان أم حبيبة زوج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم التي أسلمت في مكة مخالفة أباها حينما كان أبوها رأس الكفر والحرب على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعلى المسلمين ، وهاجرت مع زوجها إلى الحبشة وتنصر زوجها في الحبشة وأرادها أن تتنصر معه فأبت وبقيت على إسلامها ثم مات زوجها وظلت هي في الحبشة تتحمل المصاعب ثابتة على إسلامها حتى تزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ورجعت من الحبشة إلى المدينة . ولها موقف عظيم الشأن إذ قدم أبوها أبو سفيان مشركا إلى المدينة أثر نقض المشركين لصلح الحديبية وحين هم بالجلوس طوت عنه الفراش وقالت إنك مشرك نجس لا تجلس على فراش النبي ، وبعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقرت في بيتها ولم تخرج منه كما لم تخرج من المدينة إلا للحج فما أعظمها جرأة على رسول الله أن تلعن زوجه أم المؤمنين هذه . وهذا أبو حذيفة ابن عتبة بن ربيعة أسلم في مكة قبل دخول المسلمين دار الأرقم وهاجر مع امرأته إلى الحبشة ثم قدم على الرسول في مكة وهاجر إلى المدينة وشهد الغزوات مع رسول الله وكان يقاتل في بدر في صفوف المسلمين مقابل أبيه عتبة وأخيه الوليد وعمه شيبة حيث كانوا في طليعة صفوف المشركين فوقف مقابلهم باسلا حتى أنه طلب مبارزة أبيه وكان بعد وفاة رسول الله في مقدمة صفوف الجيش الإسلامي المتجه إلى اليمامة لقتال مسيلمة الكذاب فقاتل حتى أستشهد فعلى أي أساس شرعي يتناول اللعن مثل هذا الصحابي الجليل . وهناك غير هؤلاء منتسبون لبني أمية لا يوجد وجه شرعي لتناول اللعن لهم . إن عبارة اللعن هذه أبعد ما تكون عن نهج أهل البيت و أدبهم وورعهم.
رابعا : تصرح الزيارة بلعن الخلفاء الراشدين الثلاثة وهو أمر لم يعرف أبدا عن أهل البيت عليهم السلام بل أشتهر عنهم عكس ذلك تماما ، فكانوا يحرصون على أن لا يصدر منهم ما ينافي احترام هؤلاء الصحابة ، وهذا معروف من سيرتهم ، وعرفه عنهم الناس جميعا في عصرهم ، ولذا كانت لأئمة أهل البيت المكانة العالية عند الجميع ، ولو أن شيئا غير ذلك عرف عنهم وتسرب إلى الناس لكان للناس منهم موقف آخر كما لا يخفى على من سبر تاريخ تلك الفترة.
وبالتالي لا تصح نسبة هذه الزيارة إلى الإمامين الباقرين عليهما السلام ولا يصح الإتيان بها حتى برجاء المطلوبية .
ومن الخطأ الفادح أن تجعل هذه الزيارة أو أن يتم تصويرها على أنها تمثل معلما من معالم الثقافة الشيعية وأدبياتها فيقوم البعض بحسن نية أو لأجل المزايدات على حساب الحقيقة بالمبالغة بالتمسك بها وتعظيم شأنها وإضفاء صفة القداسة عليها ورفض المناقشة العلمية الهادئة لها ولمثلها من الأدبيات التي تضر المذهب وأتباعه ولا تفيد وتعمق البغضاء بين المسلمين وتمعن في تبديد شملهم وتمزيق وحدتهم وهو أمر مرفوض رفضا قاطعا في ثقافة أهل البيت عليهم السلام ومدرستهم . ومن المدهش أن ينجر بعض أهل العلم وبعيدا عن المنهج العلمي للتشبث في تصحيح هذه الزيارة وإضفاء صفة القداسة عليها بقصص ومنامات ومكاشفات وما شاكل في حين أن الاستدلال المنطقي يسير عكس ذلك فالتقييم العلمي حينما يدل على عدم اعتبار هذه الزيارة علميا يدلل على بطلان هذه القصص والمنامات والمكاشفات بدلا من جعلها رصيدا لإثبات الموضوع .)

 

الخلاصة

ها انتم يامراجع الشيعة قدد اجزتم لمقلديكم لعن ابي بكر وعمر وعائشة وحفصة رضي الله عنهم وبكل وقاحة وقلة خجل فكيف تريدونا ان نحسبكم على الاسلام ونحسبكم اخوة لنا؟

اين دعوات مرجعكم السيستاني الى الوحدة بين المسلمين وفي الوقت نفسه يجيز لملايين الشيعة لعن ابي بكر وعمر وازواج رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

  • الاحد PM 07:08
    2021-06-27
  • 1876
Powered by: GateGold