المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 402289
يتصفح الموقع حاليا : 279

البحث

البحث

عرض المادة

تاريخ عائلة داؤد المفقود ونسب السيد المسيح المزعوم

[أولا: وجهة النظر اليهودية]

نظرا لأن اليهود هم المرجع الوحيد لتاريخ عائلة الملك داؤد، نجد أنه من الضرورى هنا تسجيل عدم ثقة دائرة المعارف اليهودية (1) فيما أوردته الأناجيل عن نسب السيد المسيح وانتمائه للملك داؤد:

( No histocial validity can be attributed to the these new testament genealogies which are mutually contradictory in their artificiality)

إن سلسلتا النسب فى العهد الجديد تفتقدان الثقة التاريخية، كما أنهما متناقضتان ومصطنعتان.

[وتضيف دائرة المعارف اليهودية:]

( There is no information cerning the house of David between the 4th century B.C. and the 2nd century C.E)

لا توجد معلومات تتعلق بنسل داؤد فى الفترة ما بين القرن الرابع قبل الميلاد والقرن الثاني بعد الميلاد.


(1) Encyclopedia judaica page 1390, 1343 , 1344

[وتؤكد ذلك مرة أخرى:]

( After the beginning of the fourth (4th) century B.C., the fate of the house of David is unknown) .

بعد بداية القرن الرابع قبل الميلاد أصبح مصير عائلة داؤد مجهولا بناءا على ذلك يتساءل ر. ت فرانس (1): أى مصدر استخدمه (متى) بالنسبة لفترة ما بعد زربابل (2)؟!

[ثانيا: نسب السيد المسيح فى الأناجيل]

يذكر كل من إنجيل متى فى أصحاحه الأول وانجيل لوقا فى اصحاحه الثالث شجرة نسب يوسف النجار (زوج السيدة مريم) باعتبارها هي أيضا شجرة نسب السيد المسيح!!

ويعلق على ذلك الأب جان مسلييه (3) (راعي أبرشيه أتربيني فى شمبانيا وقد توفي ملحدا تاركا نقدا لاذعا للأناجيل والعقيدة نشر بعد وفاته) متسائلا لماذا تنته سلسلتا النسب فى انجيلي (متى) و (لوقا) بيوسف النجار إذا كان سيعفى سريعا من إنجاب عيسى؟!

ويقول فولتير3: أى سهو فاضح أن يتحدث الكتاب المقدس عن مولد المسيح من مريم العذراء ثم يتعقب نسبه إلى داود الزاني (كما يخبرنا العهد القديم) عن طريق يوسف خطيب أمه؟!

وبما أن السيد المسيح ليس له أب آدمي فإنه من المنطقى أن يكون نسبه من جهة أمه مريم فقط.

[ثالثا: الاختلاف بين إنجيلي متى ولوقا فى بيان نسب السيد المسيح:]

1 - يذكر إنجيل متى أن يوسف النجار ابن يعقوب فى حين يذكر لوقا أنه ابن هالي.

2 - يذكر إنجيل متى أن يوسف النجار من نسل سليمان ابن داود ويذكر لوقا أنه من نسل ناثان بن داود

3 - يذكر متى أن شلتائيل بن يكنيا ويذكر لوقا انه ابن نيري

4 - يذكر متى أن اسم ابن زوربابل هو ابيهود ولكن لوقا يذكر أن اسمه ريسا.

5 - يذكر متى ستة وعشرين جيلا من داود إلى المسيح عليهما السلام بينما يذكر لوقا واحدا وأربعين جيلا.

ويعترف ر. ت. فرانس بهذا الاختلاف الواضح فيقول: تختلف سلسلة نسب المسيح بحسب انجيل لوقا اختلافا كبيرا عن تلك الواردة فى إنجيل متى من ناحية الأسماء التي تضمنتها.

 


(1) التفسير الحديث لإنجيل متى: ر. ت فرانس صـ70
(2) فى عهد درايوس الأول قام الأمير زوربابل وهو من نسل داود بإعادة بناء الهيكل اليهودي فى القدس عام 515 ق. م
(3) قصة الحضارة: ول ديورنت

وإذا افترضنا أن عائلة يوسف النجار تحتفظ بسجلات خاصة بأسلافها فكيف استطاعت هذه السجلات أن تقدم لنا سلسلتين من الأنساب تختلفان إلى هذا الحد؟ ويتفق معه ليون موريس ووليم باركلي.

[رابعا: تبرير الاختلاف والرد عليه:]

ذكر القس الأمريكي (سوجار) فى مناظرته مع أحمد ديدات، كذلك د. قس منيس عبد النور (1) والقس منسي يوحنا (2) تبريرا واهنا لهذا الختلاف وهو:

أن شجرة النسب المذكورة بلوقا تختص بمريم وأن هالي هو والد السيدة مريم ونسب إليه يوسف النجار حيث كان اليهود ينسبون الرجل لوالد زوجته.

ويعترض على هذا الرأي د. قس حنا الخضري (3) فيقول: سلسلتا النسب فى متى ولوقا يذكران شجرة نسب يوسف النجار وليس شجرة نسب مريم وهذا أمر طبيعي لأن العهد القديم لا يعطي لنا فى أشجار النسب الا التسلسل الذكرى.

ويعلق على هذا التبرير أيضا (تفسير العهد الجديد) (4) قائلا: إن هذا القول تخميني وغير محقق.


(1) شبهات وهمية حول الكتاب المقدس: د. قس منيس عبد النور
(2) حل مشاكل الكتاب المقدس: القس منسي يوحنا.
(3) تاريخ الفكر المسيحي د. قس حنا الخضري صـ173، صـ182
(4) تفسير العهد الجديد: إصدار دار الثقافة.

ويضيف ر. ت. فرانس (1): هذا أمر غير محتمل لأنه لم تجري العادة على تتبع سلسلة الأنساب من ناجية الأم، ويؤكد ذلك ليون موريس (2) فيقول أن سلاسل الأنساب لا تسلسل من ناحية الجانب النسائي ونضيف أن والد السيدة مريم كان اسمه (يواقيم) (3)

[وبمقارنة سلسلة النسب المذكورة عند متي مع ما جاء فى العهد القديم نجد ما يلي:]

1 - أغفل متى أنسال يورام رقم 20 الذين يقول لنا سفر أخبار الايام الأول صح 3:11 أنهم أخاذياس ويواش وأمصيا.

2 - ذكر متى أن اسم ابن ذربابل هو ابيهود فى حين يذكر سفر الأيام الأول صح 3: 19 أسماء أولاد ذربابل وليس فيها ابيهود المذكور فى متى ولا ريسا المذكور فى لوقا!!

3 - ذكر متى أن يكنيا رقم 28 هو ابن يوشيا رقم 27 على حين يقول لنا العهد القديم (أخبار الايام الأول) أنه يهوياقيم ومكانه بين يوشيا ويكنيا.

ويقول إنجيل متي (فجميع الأجيال من إبراهيم إلى داود اربعة عشر جيلا ومن داود إلى سبى بابل اربعة عشر جيلا ومن سبى بابل إلى المسيح اربعة عشر جيلا) صح 1: 17.

ويقول موريس بوكاي لقد عدل متي فى تسلسل النسب المذكور فى العهد القديم كي يقدم مجموعة مصطنعة من اربعة عشر اسما بين داود والنفى إلى بابل، ويعترف تفسير العهد الجديد بترك متى لأسماء ثلاثة ملوك من ملوك يهوذا وكذلك يهوياقيم وكذلك حذف آخرين وبرر ذلك بجعل التقسيم عددا واحدا أى أربعة عشر لكل قسم لأجل تسهيل الحفظ.

وهذا المبرر غير مقنع لأنه ليس منطقيا تسهيل الحفظ على حساب دقة المادة العلمية المراد حفظها.

ويذكر د. قس منيس عبد النور مبررا آخر لحذف إنجيل متى لاسم يهوياقيم من سلسلة النسب وهو أن يهوياقيم كان ألعوبة فى يد ملك مصر. وسنعتبر هذا التبرير من باب الدعابة والفكاهة.

وفى الحقيقة كان حذف إنجيل متى لأسماء العديد من أجداد يوسف النجار للحصول على ثلاث مجموعات كل منها يحتوى على أربعة عشر اسماء، وهذا القيمة العددية (14) هي القيمة الحسابية لاسم داود بالعبرية.

(دود) بفتح الدال= 4+6+4=14

 


(1) التفسير الحديث لإنجيل متي: ر. ت. فرانس صـ70
(2) التفسير الحديث لإنجيل لوقا: ليون موريس صـ99
(3) تفسير إنجيل يوحنا: لجنة برياسة الأنبا غريغوريوس إصدار دار المعارف صـ 637 وهذا الاسم له عدة صيغ مثل يهوياقيم، والياقيم.

4 - المجموعة الثالثة من سبى بابل إلى المسيح التي يقول متي أنها تحتوى على أربعة عشر اسما تحتوى على (ثلاثة عشر اسما فقط) (1)

وأخيرا سواء كان حذف متى لأسماء من سلسلة النسب ليوسف النجار سهوا

أو تعمدا فالنتيجة واحدة فى الحالتين وهي إثبات عدم وجود الوحي والإلهام فى تحرير الأناجيل.


(1) شبهات وهمية حول الكتاب المقدس: منيس عبد النور، حل مشكلات الكتاب المقدس: منسي يوحنا

  • الجمعة PM 10:51
    2022-08-19
  • 1112
Powered by: GateGold