المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 336366
يتصفح الموقع حاليا : 255

البحث

البحث

عرض المادة

تعريف عِصْمَةِ الأنْبِياءِ

أ. عبد المجيد فاضل 

أ) التعريف اللغوي:

قال الجوهري (393 هـ) في (الصحاح) : "والعصمة: الحفظ".

وقال ابن منظور (711 هـ) في (لسان العرب): "عصم: العِصْمة فِي كَلَامِ الْعَرَبِ: المَنْعُ. وعِصْمةُ اللهِ عَبْدَه: أَنْ يَعْصِمَه مِمَّا يُوبِقُه. عَصَمه يَعْصِمُه عَصْماً: منَعَه ووَقَاه".

ب) التعريف الاصطلاحي:

قال مجد الدين الفيروزآبادي (ت 817هـ): "وعِصمة الأَنبياءِ: حِفْظ الله تعالى إِيّاهم بما خصّهم به من صفاءِ الجوهر، ثم بما أَوْلاهم من الفضائل النفسيّة والجسميّة، ثمّ بالنُصْرة وتثبيتِ أَقدامهم، ثم بإِنزال السكينة عليهم، وبحفظ قلوبهم، وبالتوفيق". [بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز، مجد الدين الفيروزآبادي، تحقيق: محمد علي النجار، نشر: المجلس الأعلى للشئون الإسلامية - لجنة إحياء التراث الإسلامي، القاهرة، عام النشر: 1412 هـ - 1992 م، ج4 ص73].

وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني (852 هـ): "وَعِصْمَةُ الْأَنْبِيَاءِ – عَلَى نَبينَا وَعَلَيْهِم الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ – حِفْظُهُمْ مِنَ النَّقَائِصِ، وَتَخْصِيصُهُمْ بِالْكَمَالَاتِ النَّفِيسَةِ وَالنُّصْرَةِ، وَالثَّبَاتِ فِي الْأُمُورِ وَإِنْزَالِ السَّكِينَةِ". [فتح الباري شرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، دار المعرفة - بيروت، ط 1379 هـ، ج11 ص501-502].

وقال النجار الحنبلي (ت 972 هـ): "وَقِيلَ: «إنَّ الْعِصْمَةَ صَرْفُ دَوَاعِي الْمَعْصِيَةِ عَنْ الْمَعْصِيَةِ، بِمَا يُلْهِمُ اللَّهُ الْمَعْصُومَ مِنْ تَرْغِيبٍ وَتَرْهِيبٍ»". [شرح الكوكب المنير، ابن النجار الحنبلي، تحقيق: محمد الزحيلي ونزيه حماد، مكتبة العبيكان، الطبعة الثانية 1418 هـ - 1997 مـ، ج2 ص167)].

قال القرطبي – عند تفسيره لقوله تعالى: {وَلَقَدْ راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ} –: "وَسُمِّيَتِ الْعِصْمَةُ عِصْمَةً لِأَنَّهَا تَمْنَعُ مِنَ ارْتِكَابِ الْمَعْصِيَةِ".

  • الخميس PM 03:21
    2022-10-20
  • 325
Powered by: GateGold