المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 405304
يتصفح الموقع حاليا : 165

البحث

البحث

عرض المادة

فإنهم يألمون

بقلم: د/ جاسم الفهاد

المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها تغمرهم مشاعر الحزن والأسى والجزع لمعاناة أهالي غزة اليومية على مدار الأسابيع الماضية ، ويكاد اليأس والإحباط والقنوط يتملكهم لرؤية تكالب أعداء الأمة عليهم من كل حدب ، في مقابل مناصرة خجولة بطعم الخذلان من الأمة ، ويظنون أن هزيمة المقاومة باتت مسألة وقت. لا ريب أن غزة تعيش محنة عظيمة ، وأن مصابها أليم ، وأن أعداد الشهداء (نحسبهم كذلك) والمصابين والمفقودين مفجع ، والدمار الذي لحق بالبنى التحتية مفزع ، ونحن موقنون بأن هذا قدر قد سبق في كتاب الله ، وله سبحانه حكمة بالغة في تدبير الأمور ، لكن يجب أن لا نغفل عن حقائق دامغة بأن معاناة الكيان الصهيوني أشد وأقسى ، وهزائمه أجلٌ وأنكى ، ومآسيه أعظم وأردى.

لقد زلزلت معركة طوفان الأقصى أركان الكيان الصهيوني باعترافاته الرسمية ، وألحقت به أضرارا بالغة ، سياسيا وأمنيا وعسكريا ونفسيا واقتصاديا وإعلاميا ، نوجزها في التالي:

  • تحطيم أسطورة الجيش الذي لا يقهر وانهيار سمعته.
  • الفشل الذريع للمنظومات العسكرية والأمنية والاستخباراتية والتي طالما تبجّح الكيان الصهيوني بقوتها وتفوق قدراتها التجسسية حول العالم.
  • معاناة المؤسسة العسكرية الهشة تمردا غير مسبوق ، واستقالات وهروب لعناصر كثيرة من الخدمة ، وخسائر ميدانية متتالية فادحة ، خاصة في قوات النخبة من الضباط والجنود والعتاد.
  • انكماش ملحوظ في قوة تأثير اللوبي السياسي الصهيوني على مراكز القرارات في كبرى العواصم الغربية بعد الضغوط والحشود الجماهيرية الدولية ضد الكيان.
  • الاستنجاد بالولايات المتحدة ضرب مشروع التطبيع الإقليمي مع الكيان بعد ظهوره بمظهر العاجز عن حماية نفسه ، ناهيك عن فشل منظوماتها الدفاعية والتقنية.
  • تجاسر الكثير من السياسيين والفنانين والنشطاء واللاعبين والإعلاميين والمؤثرين الغربيين على الصهاينة والدعوة إلى تحرير حكوماتهم ومؤسساتهم من الهيمنة الصهيونية.
  • فوضى سياسية عارمة وانشقاقات واحتجاجات كبيرة في المجتمع الصهيوني وفي ثنايا الحزب الحاكم .
  • فقدان ثقة المستوطنين بحكومتهم وبقدرتها على حمايتهم وحماية مصالحهم وهروب أكثر من مليون مستوطن الى الخارج.
  • إجلاء 169 ألف من سكان المستوطنات في غلاف غزة وإيوائهم في مخيمات ، كما أن معظم سكان العاصمة تل أبيب وباقي المستوطنات مختبئون في الملاجئ هربا من صواريخ المقاومة.
  • خسارة الحرب الإعلامية وتهاوي سردياته ومزاعمه وأكاذيبه التاريخية أمام الرأي العام العالمي.
  • انهيار وشلل اقتصادي غير مسبوق والعملة فقدت اكثر من 39٪؜ من قيمتها والبورصة في نزيف يومي مستمر .
  • سحب وتجميد رؤوس أموال المستثمرين الأجانب والتي تقدر بعشرات المليارات من الدولارات.
  • فقدان أكثر من 950 ألف مستوطن وظائفهم حتى الآن.
  • من المتوقع أن تتعدى خسائر الكيان الصهيوني المباشرة وغير المباشرة 186 مليار دولار حسب البيانات الرسمية المعلنة.
  • سيطرة الرعب والهلع والخيبة على الكيان بعد فشل مخططاته ومشاريعه في استمالة جيل

    الشباب العربي والمسلم وتمييع القضية الفلسطينية في أذهانهم .

 

وهذا غيض من فيض ..

إن معركة طوفان الأقصى لم تكن مجرد عملية عسكرية استثنائية ، وإنما تدشين لاستراتيجية جديدة كليا في الصراع مع الكيان الصهيوني ، وتمهيد لانقلاب في موازين القوى والردع في المنطقة ، وإيذان بتحول جذري قريب في المشهد الجيوسياسي لصالح تحرير كامل أراضي فلسطين المحتلة بمشية الله تعالى.

 

"إِن تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ ۖ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ".

  • الاحد PM 02:42
    2023-11-19
  • 374
Powered by: GateGold