المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 412121
يتصفح الموقع حاليا : 354

البحث

البحث

عرض المادة

العقيدة البهائية

العقيدة البهائية:-

ظاهر العقيدة البهائية ] ولاحظ أننا نتحدث عن فرقة باطنية و أنهم يظهرون إيمانا و يبطنون كفرا [ أنهم يؤمنون بالله وملائكته وكتبه ورسله والقيامة والباب والبهاء.

ولكن إيمانهم بالله والملائكة والكتب السماوية والرسل والقيامة ليس كإيمان المسلمين مطلقا.                                                                                    فالمسلم يؤمن بالله إلها واحدا فردا صمدا لا شبيه له ولا ند له ولا شئ يشبهه ولا شئ يعجزه أول بلا إبتداء وآخر بلا إنتهاء خالق بلا حاجة لخلقه فهو الغنى عن العالمين مستويا على عرشه فوق السموات السبع بائنا من خلقه غير مخالط لهم وهو من فوق عرشه يعلم ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى وأنه وهو فوق عرشه أرسل الرسل والأنبياء رحمة للناس ولئلا يكون لهم حجة على الله وأوحى إليهم وحيا وأن رسله بشر من عباده اصطفاهم واجتباهم وأنعم عليهم يحيون كما نحيا ويموتون كما نموت ويبعثون كما نبعث ولا يملكون لأنفسهم نفعا ولا ضرا قال تعالى : " قالت لهم رسلهم إن نحن إلا بشر مثلكم "1 و قال سبحانه "قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلى أنما إلهكم إله واحد"2 وقال "قل لا أملك لنفسي نفعا ولا ضرا إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون"3.

وأن جميع الرسل والأنبياء جاءوا ليدعوا الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له قال تعالى : "ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله وأجنتبوا الطاغوت"4. وما من رسول أرسله الله إلا بالدعوة لعبادة الله وحده لا شريك له قال تعالى " و ما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أن لا إله إلا أنا فأعبدون"5

 ولم يدع أحد فيهم إلى عبادة نفسه حاشاهم فهم أطهر خلقه وأعلمهم بالله وهم حملة لواء التوحيد فى أرضه و ما أرسلهم الله إلا ليدعوا الناس لعبادة رب الناس قال تعالى : "وإذ قال الله ياعيسى أأنت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله قال سبحانك ما يكون لي أن أقول ما ليس لي بحق إن كنت قلته فقد علمته تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علام الغيوب * ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم"6 و قال جل وعلا ( ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم و النبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لى من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب و بما كنتم تدرسون * ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم  مسلمون)7 ويؤمن المسلم أن محمدا عبد الله المصطفى ونبيه المجتبى ورسوله المرتضى وأنه خاتم الأنبياء وإمام الحنفاء و أن كل دعوى للنبوة بعده غي وهوى  لقول الله تعالى :

"ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين"8 

ولكن البهائية أخزاهم الله يؤمنون بإله ليس له وجود مطلق وإنما وجوده مفتقر إلي خلقه فهو مفتقر إلى من يظهر من خلاله وهؤلاء هم الأنبياء والرسل فيتجلى لعباده من خلالهم بعدما يحل بهم حتى يتحد معهم فيصير الله و الرسول شيئا واحدا تعالى الله عما يقولون علوا كبير.

واعلم قبل أن نشرع فى ذكر ما يثبت تأليه البهاء عندهم أن البهائية يستخدمون التقية و هى إخفاء حقيقة مذهبهم لذلك فهم ينكرون أنهم يتخذون البهاء إلها من دون الله و يقفون عند زعمهم أنه رسول و لكن كُتُب البهاء نفسه و كُتُب أتباعه تنضح بعقيدتهم بألوهيته .

 

البهائية و الحقيقة الإلهية :

هناك تشابه كبير بين عقيدة البهائية و النصرانية من حيث تواجد الإله المعبود فى جسد بشري و هذا ما يعبرون عنه فى النصرانية باجتماع اللاهوت و الناسوت فيزعمون أن الله يظهر لخلقه من خلال رسله و أن جسد البهاء أكمل هيكل ظهر فيه الله وهذا شرك قبيح و كفر صريح نعوذ بالله منه إذ كيف يكون خالق الأكوان الذى وسع كرسيه السموات و الأرض بحاجة إلى جسد إنسان؟! تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا.

وكذلك هناك تشابه بينهم و بين اليهود فى سوء أدبهم مع ربهم إذ ليس عندهم كبير فوارق بين الخالق والمخلوق حيث يقولون إن الله خلق السموات والأرض فى ستة أيام من الأحد إلى الجمعة ثم تعب و استراح يوم السبت و لهذا يعظمون يوم السبت فنسبوا الله إلى التعب و هو من العجز فقال الله تبارك وتعالى (ولقد خلقنا السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب)1 أى من تعب و لما دعاهم ربهم للتصدق قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء فقال الله تعالى (لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء سنكتب ما قالوا وقتلهم الأنبياء بغير حق ونقول ذوقوا عذاب الحريق)2 وغالوا فى أشخاصهم حتى قالوا (نحن أبناء الله و أحباؤه ) فقال الله (قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء ولله ملك السماوات والأرض وما بينهما وإليه المصير)3

 

نصوص التأليه من كلام البهاء نفسه :

وهذه بعض النصوص التى تثبت أن حسين المازندراني ادعى الألوهية و إن أنكروا هم ذلك فقد ادعى عدو الله حسين المازندراني أن الله يظهر من خلاله لخلقه ومثال ذلك من كلامه:

"وإن دمي يخاطبني في كل الأحيان ويقول يا طلعة الرحمن" مجموعة أذكار وأدعية من آثار البهاء ص 8 و هذا صريح فى ادعائه أن الله جل وعلا يحل فيه.

ويقول في مجموعة أذكاره ص 78 "وإنك أنت رب البهاء ومحبوب البهاء والمذكور في قلب البهاء والناطق بلسان البهاء".

 

وفي صفحة 155 يقول "سبحانك يا إلهي قد توجه وجه البهاء إلى وجهك ووجهك وجهه ونداؤك  نداؤه وظهورك ظهوره ونفسك نفسه وأمرك أمره وحكمك حكمه وجمالك جماله وسلطانك سلطانه وعزك عزه وقدرتك قدرته" وهذا هو عين عقيدة الاتحاد وهى أن الله اتحد به و اندمج معه و سكن جسده والعياذ بالله.

 

وتتضح عقيدة الحلول والاتحاد عند البهاء حينما يفسر لقاء الله في الآخرة بقوله "وكذلك المقصود من اللقاء لقاء جماله في هيكل ظهوره ــ أي نفسه ــ" الإيقان ص 143.

 

وكذلك قوله فى الإيقان ص 58 "ويشاهد في تلك الأثناء طلعة الموعود وجمال المعبود نازلا من السماء وراكبا على السحاب يعني أن ذلك الجمال الإلهي يظهر من سماوات المشيئة الربانية في هيكل بشري" نعوذ بالله كيف يكون رب السماوات و الأرض فى هيكل بشري من طين.

 

ثم تراه يصرح بتأليه نفسه و يدعو إلى عبادة ذاته باسلوب أفدح في كتابه الأنجس المسمى بـ"الأقدس" فيقول ص 81 "من عرفني قد عرف المقصود من توجه إلي قد توجه إلى المعبود".

ثم تأتي الفاضحة التي تعري البهائية من أقنعة التقية وتجردهم من أسلحة المراوغة والتلاعب بالألفاظ وذلك في قول البهاء نفسه:

] يا إلهي إذا أنظر إلى نسبتي إليك أحب بأن أقول فى كل شئ بأني أنا الله[

رسالة الشرح ملحقة بالأقدس ص 257.

 

هذا هو البهاء مدعي الألوهية يدعو إلى عبادة نفسه بحجة أن الله موجود فيه والنصوص صريحة واضحة لا تحتمل تأويل كما إننا لا نقبل منهم تأويل البتة ذلك لأن أقدسهم يقول ص 106:

"إن الذي يأول ما نزل من سماء الوحي ويخرجه عن الظاهر إنه ممن حرف كلمة الله العليا وكان من الأخسرين في كتاب مبين".

فهم يحرمون التأويل وإجراء النصوص على ظاهرها عندهم واجب لذلك نلزمهم بما ألزموا به أنفسهم و هو إجراء النصوص على ظاهرها .

والأظهر أن البهاء حرم تأويل نصوصه هو أما بقية الكتب السماوية فلم يتعامل معها إلا بالتأويلات الباطلة كما سيأتي.

كانت هذه أمثلة من وسوسة الشيطان ووحيه لعبده البهاء حيث زين له إبليس أن الله اختاره مكانا ليستقر فيه و لسانا يعبر به و قبلة يتوجه إليها عابدوه الذين هم فى الحقيقة عابدوا إبليس .

و إلى القارئ الكريم توضيح أكثر من سدنة هذا الإله الباطل و شارحي كلامه

فقد قال الجلباتيجاني في مقدمة كتابه "الفرائد" ص 15، 16 :

"إن عامة الناس يظنون أنه في إستطاعتهم هزيمة البهائيين حيث يسألون ماذا كان دعواه "أي البهاء"؟ فإن قيل النبوة يقولون ورد في حديث "لا نبى بعدي" فإن قيل المهدية يردون عليهم بذكر الأوصاف التي وردت في الروايات ولكنهم لا يعرفون أن قائمنا (أي البهاء) يملك منصب الربوبية".

 

وقال بهائي هندي "إن البهائيين يعتقدون أن دور النبوة قد انتهى وعلى ذلك ما قالوا يوما إنه نبي أو رسول بل هم يعتقدون أن ظهوره هو عين ظهور الله" مجلة كوكب الهند 6ج6 فى 24 يونيو 1927م.

 

ويقول حيدر علي البهائي في "بهجة الصدور" :

 "قد أذعنا وأيقنا بألوهية البهاء الذي لا يزال بلا مثال وقديم قدم الجمال".

ويقول بهائي آخر وهو النقابة آل محمد في كتابه " الدليل والإرشاد" :

"فقد رأي الرسول صلى الله عليه وسلم الرب سبحانه وتعالى متجليا في حضرة علي محمد الباب". فما أعجب وقاحة هذا الكذاب ومدى استخفافه بعقول متبعيه إذ أن بينه و بين النبى صلى الله عليه وسلم 1250 سنة

و يقول "فالله جل جلاله يتجلى لعباده مرتين في هذه الدورة:

 فأولا بحضرة مظهر الربوبية المبشر الأعظم بحضرة بهاء الله السيد علي محمد الباب ثم بجمال القدم حضرة بهاء الله الذي هو المقصود الأول".

وهكذا يقول البهاء عن أبيه في مكاتبه ص 138 "تجلى رب الأرباب والمجرمون خاسرون وهو الذي أنشأكم النشأة الأخرى وأقام الطامة الكبرى وحشر النفوس المقدسة في الملكوت الأعلى".

هذا هو اعتقاد البهائيين في الله كفر بواح وشرك صراح و لا تساوى ثمن هذا الورق و لولا سؤال الناس عنها ما كتبناه .

 

فمن المعلوم بالضرورة لكل مسلم أن الله أعز وأجل وأكرم وأعظم من أن يحتاج لأحد من خلقه بل كل خلقه إليه فقير وكل أمر عليه يسير لا يحتاج إلى شئ ولا يقوم بشئ بل هو قيوم السماوات والأرض وكل خلقه محتاج إليه هو الصمد الذي تقصده كل المخلوقات بحوائجها فالله هو الغني ونحن الفقراء إليه يملك كل شئ و لا يحيط به شىء.

 

قال الله تقدس فى عليائه"ولله ما في السموات وما في الأرض ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله وإن تكفروا فإن لله ما في السموات وما في الأرض وكان الله غنيا حميدا* ولله ما في السموات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا * إن يشأ الله يذهبكم أيها الناس ويأت بآخرين وكان الله على ذلك قديرا"1.

 

وقال "يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد* إن يشأ يذهبكم ويأت بخلق جديد* وما ذلك علي الله بعزيز*"2.

 

وأما ادعاء هذا الأفاك أن الله يحل فى خلقه و يتحد بهم فهذا فى حد ذاته كفر إذ أن الله سبحانه وتعالى قال فى كتابه الكريم  " الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا  تتذكرون * يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره   ألف سنة مما تعدون "1

 

و قال سبحانه " أأمنتم من فى السماء أن يخسف بكم الأرض " و قال النبي صلى الله عليه وسلم كما فى البخاري " ألا تأمنوني و أنا أمين من فى السماء "1

 فالآيات و الأحاديث صريحة في أن الله تعالى مستوٍ فوق عرشه فوق السموات  السبع غيرمخالط لخلقه و لا حالّ بينهم هذا ما جاءت به الآيات الصريحة و الأحاديث الصحيحة فمن اعتقد غير ذلك من أن الله بين خلقه أو أنه سبحانه متحد بهم فقد كذب بالقرآن وكفر بالرحمن .

 

البهائية والأنبياء :-

 

أما عقيدة البهائية فى الرسل و الأنبياء فهى الأخرى تنضح بتقديس البهاء إذ يرفعونه فوق كل الرسل و الأنبياء فيزعمون أن كل الرسل جاءت لتبشر به و أن الله يظهر لعباده من خلال رسله و البهاء هو أكمل الهياكل التي يظهر فيها الله

ـ تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا ـ و يزعمون أن باب الرسالة مفتوح لم يغلق و أن كل دورة - مصطلح مخترع- لها رسول و الدورة ألفا عام (2000 عام) و أن هذه دورة البهاء .

ومن دراسة التاريخ نعلم أن بين عيسى عليه السلام و بين محمد صلى الله عليه وسلم واحدا و سبعين وخمسمائة عام (571 سنة) و كان لوط وإسماعيل

معاصرين لإبراهيم  وكان يوشع معاصرا لموسى وكان زكريا ويحي وعيسى عليهم السلام فى زمن واحد وكان يوسف معاصرا ليعقوب عليهم صلاة الله و سلامه أجمعين ، فأى كذب يتكلم به هؤلاء .

وقد ختم الله بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم باب الرسالات و أكمل به الدين و أتم به النعمة على المسلمين فما الحاجة إلى رسول جديد بعدما أتم الله الدين الذى ارتضاه لخلقه قال تعالى (( اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا ))

ويحاول هؤلاء التلاعب بنصوص الكتاب والسنة و تحريفها لأنهم يعلمون أن المسلمين سيكذبونهم فقد قال الله تعالى : (( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم و لكن رسول الله و خاتم النبيين و كان الله بكل شئ عليما )) فهم يحاولن المرواغة فيتكلمون بما يكشف جهلهم باللغة العربية فيقولون خاتم النبيين و ليس خاتم المرسلين وقد كان البهاء رسولا لا نبيا ، ورحم الله الشيخ عبد الحميد كشك لما جاءه بهائيون يناقشونه فى أن بهاءهم رسول و ليس نبيا ، قال (( فقلت لهم عرفوا لنا النبوة و الرسالة فكان الجواب جهلا فقلنا لهم القاعدة الأصيلة فى العقائد أنه لا نبوة بلا وحى و لارسالة بلا نبوة ومن لم يوح إليه فليس نبيا و من انتفت نبوته فقد انتفت رسالته إذ لا رسالة بلا نبوة)) .

وأما قولهم خاتم النبيين أى حلية النبيين  فمنشأه جهلهم الكبير باللغة إذ أن الخاتم فى اللغة آلة الختم و الطبع على الشىء دلالة على آخره ، قال بن منظور فى لسان العرب : (( خِتامُ القَوْم وخاتِمُهُم وخاتَمُهُم آخرُهم و خاتم النبيين آخرهم)) وبهذا المعنى فسر المفسرون الآية .

قال القرطبي رحمه الله فى تفسيره نقلا عن بن عطية فى تفسير الخاتم بالآخر قال (( هذه الألفاظ عند جماعة علماء الأمة خلفا و سلفا متقاة على العموم التام مقتضية نصا أن لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم)) ثم رد على تفسير الخاتم بالحلية بقوله (( و هذا إلحاد عندى و تطرق خبيث إلى تشويش عقيدة المسلمين فى ختم محمد صلى الله عليه و سلم النبوة فالحذر الحذر منه والله الهادي لرحمته)) انتهى  كلام القرطبي رحمه الله .

وقد روي البخاري ومسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ((إن مثلي و مثل الأنبياء من قبل كمثل رجل بنى بيتا فأحسنه وأجمله إلا موضوع لبنة من زاوية فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له ويقولون هلا وضع هذه اللبنة؟ فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين)).

وفي رواية مسلم (( فأنا موضع اللبنة جئت فختمت الأنبياء)).

وروى البخاري ومسلم والترمذي و غيرهم و اللفظ للترمذى من حديث جبير بن مطعم عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( إن لي أسماءً أنا محمد وأنا أحمد وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر وأنا الحاشر الذي يحشر الناس على قدمي وأنا العاقب الذي ليس بعدي نبي))

ولقد تنبأ رسول الله صلى الله عليه وسلم بظهور هؤلاء الكذابين الأفاكين الذين يوحى إبليس إليهم و يزين لهم سوء أقوالهم و أعمالهم.

 فقال صلى الله عليه وسلم (( لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريبا من   ثلاثين كلهم يزعم أنه رسول الله)) هكذا رواه البخاري باب علامات النبوة وروى مسلم فى كتاب الفتن و أشراط الساعة من حديث أبى هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يكون في آخر الزمان دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث بما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم لا يضلونكم ولا يفتنونكم "

وقال الإمام بن كثير فى تفسيره لقول الله تعالى " ولكن رسول الله و خاتم النبيين" بعد ما ذكر ما سبق من الأحاديث الدالة على ختم الرسالة برسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم : "و قد أخبر الله تبارك وتعالى فى كتابه و رسوله صلى الله عليه وسلم فى السنة المتواترة عنه أنه لا نبي بعده ليعلموا أن كل من ادعى هذا المقام بعده فهو كذاب وأفاك دجال ضال مضل "اهـ . و قال رحمه الله : "وكل واحد من هؤلاء الكذابين يخلق الله تعالى معه من الأمور ما يشهد العلماء والمؤمنون بكذب من جاء بها وهذا من تمام لطف الله تعالى بخلقه فإنهم بضرورة الواقع لا يأمرون بمعروف ولا ينهون عن منكر ويكونون في غاية الإفك والفجور في أقوالهم وأفعالهم كما قال تعالى : ((هل أنبئكم على من تنزل الشياطين * تنزل على كل أفاك أثيم ))1 الآية وهذا بخلاف حال الأنبياء عليهم الصلاة والسلام فإنهم في غاية البر والصدق والرشد والاستقامة والعدل فيما يقولونه ويفعلونه ويأمرون به وينهون عنه مع ما يؤيدون به من الخوارق للعادات والأدلة الواضحات والبراهين الباهرات فصلوات الله وسلامه عليهم دائما مستمرا ما دامت الأرض والسماوات"

وقد علم ذلك الأفاك الأثيم الذى تنزلت عليه الشياطين المدعو بالبهاء أن الناس قد يتساءلون عن معجزاته الحسية إذ أن سنة الله ماضية فى أنبيائه بتأييدهم بالمعجزات و كذلك سنته جل وعلا ماضية فى خذلان الأفاكين والكذابين و فضحهم وإظهار عجزهم فذهب هذا الكذاب إلى إنكار المعجزات التى أجراها الله على أيدي الأنبياء تأييدا لهم كعصا موسى و ناقة صالح و إحياء عيسى الموتى و إبرائه الأكمه و انشقاق القمر لمحمد عليهم صلوات الله و سلامه أجمعين .

فأخذ يتلاعب بمعاني هذه النصوص فى الكتب السماوية و يأولها تأويلا باطلا لا يقره من له أدنى علم باللغة لكي لا تدل على حصول إعجاز للأنبياء فلا يطالبه أحد بمعجزة فجعل عصا موسى هي عصا الأمر والحية هي ثعبان المقدرة واليد البيضاء بيضاء المعرفة ونفى معجزة عيسى أنه أبرأ الأكمه والأبرص فجعل الأكمه (الجاهل) وإبراءه بالعلم والأبرص (الضال) وإبراءه بالهداية وأوّل إحياء الموتى بتعليم الجاهل و ما أرى ذلك إلا حقدا منه على أنبياء الله ورسله إذ أيدهم الله بالمعجزات و أخزاه هو على رءوس الأشهاد .

 

البهائية والقيامة :-

القيامة الكبرى عند البهائيين هي ظهور البهاء فهم ينكرون البعث والقيامة والحساب والثواب والعقاب ويأولون آيات القيامة في القرآن بتأويلات عجيبة فيجعلون "يوم الدين" في الفاتحة أي يوم ظهور الدين الجديد

العشار عطلت : أي استبدلت الإبل بالمراكب.

وإذا الشمس كورت : أي ذهبت شمس أحكام محمد.

وإذا النجوم انكدرت: أي انكدرت شمس علماء محمد وضعفوا.

وإذا الوحوش حشرت : أي في حدائق الحيوان.

وإذا النفوس زوجت : أي النفوس الحيوانية والنباتية وظهر منها حيوانات ونباتات جديدة ذات صفات جديدة.

وغير هذا من التأويلات المضلة، ومعلوم أن الآيات السابقة جميعها تتحدث عن يوم القيامة.

كذلك يفسرون مجئ الله يوم القيامة مثل قوله "وجاء ربك والملك صفا صفا" أنه مجئ البهاء في مقابلة الحاكم مع جنوده.

 كذلك ينكر البهائيون الملائكة فيجعلونهم المؤمنين بعقيدتهم ويجعلون الشياطين هم أهل بقية الملل .

 

البهائية والإباحة :-

 

الدين البهائي دين جاء في الأصل لهدم الشريعة ونسخها وفتح باب الإباحية على مصرعيه فهؤلاء قوم أرادوا أن يكون العري الفاضح دينا و نكاح الرجل محارمه شرعا لذلك فقد استحلوا كثيرا مما حرم الله ومن ذلك إباحة الفروج المحرمة بشتى الصور والمحرم الوحيد عند البهائية هو نكاح زوجة الأب أما نكاح بقية المحارم فلم يحرمها البهاء ولا غيره.

فنكاح الأخت أو الابنة أو العمة أو الخالة أو بنت الابن أو بنت الأخ أو غير ذلك من المحارم لا يوجد ما يحرمه عند البهائيين بل قد جاء فى ملحقات كتابهم الأنجس

( الأقدس) رسالة سؤال وجواب السؤال رقم خمسين ص 137:

سؤال:بخصوص تحريم وتحليل زواج الأقارب.

جواب: ترجع هذه الأمور أيضاً إلى أمناء بيت العدل.

فالسؤال عن نكاح الأقارب أيا كانت درجة القرابة فلا بأس به فقط عليه أن يراجع بيت الظلم الذى يسمونه بيت العدل .

و لم يرد فى كتبهم دليل تحريم لمحرم غير زوجة الأب قال البهاء في "الأقدس" ص 74 "قد حرمت عليكم أزواج آبائكم" فقط ؟!!

نعم هذا ما ورد تحريمه عندهم فقط وقد نقلنا لك في المقدمة عن الباطينة كيف أن أحدهم يعجب من المسلمين أنهم يزوجون بناتهم للأجانب ويحرمونهن على أنفسهم حيث يقول " وأعجب من هذا فى دينهم ـ أى المسلمين ـ أن الواحد منهم تكون له ابنة حسناء يحرمها على نفسه و يبيحها للأجنبي و لو كان له عقل لعلم أنه أولى بها من الرجل الأجنبي و لكنهم قوم خدعهم رجل بشيء لا يكون أبدا خوفهم بالقيامة و النار و مناهم بالجنة و استعبدهم".

بل وقد قال واحد منهم ممن ادعوا النبوة يقال له ( على بن الفضل) أبيات شعر يقرر فيها إباحة نكاح المحارم فيقول :

خذي الدف يا هذه والعبي          وغني هزاريك ثم اطربي

تولى نبى بني هاشــم           وهـذا نبـي بنـي يـعرب

لكل نبي مضى شرعـة               وهذى شرائع هذا النبي

فقد حط عنا فروض الصلاة             وحـط الصيام فلم تتعب

إذا الناس صلوا فلا تنهضي              وإن صاموا فكلي و اشربي

و لا تطلبي السعي عند الصفا             و لازورة القبر فى يـثرب

و لا تمنعي نفسك المعرسين           من الأقربين ومن أجنبي

فكيف حللت لهذا الغريــب            و صــرت محرمة للأب

أليس الغراس لمن ربــه           و رواه فى الزمن المحدب

و ما الحمراء إلا كماء السماء              مـحل فقدست من مذهب.

فهذا هو حالهم فهل تعلمون على وجه الأرض ملة أكفر من هذه ملة التى فاق كفرها كفر اليهود والنصارى و الهنود المشركين ؟!

حتى إن البهاء لم يحرم اللواط فقال حين تحدث عنه فى أقدسه الأنجس ص 64 "إنا نستحي أن نذكر حكم الغلمان".

ماذا يستفاد من هذا النص؟ هل اللواط حرام أم حلال؟ وإن كان حراما فهل يستحي من ذكر تحريمه؟؟ أم إنه استحى من ذكر إباحته؟ و إلا فإنه لا يستحي أحد من الحق

وعلى كل فقد ترك الباب مفتوحا بقولته هذه فلم ينص على التحريم.

و انظر إلى تناقض البهاء حين يحرم اتخاذ الإماء ويبيح للإنسان أن يتخذ خادماته لخدمة شهوته.يقول في كتاب الأقدس ص 38 "قد كتب الله عليكم النكاح إياكم أن تجاوزوا عن الاثنين والذي اقتنع بواحدة من الإماء استراحت نفسه ونفسها – ومن اتخذ بكرا لخدمته لا بأس عليه- ".ما حكمة ذكر الخادمة في سياق ذكر النكاح؟ وهل ينتقي الرجل خادمته لتقوم بالأعمال والمهنة وفقا لعذريتها؟ أم إنها ستكون في خدمة شهواته ؟ فمنع البهاء أن يشتري الرجل أمة تبقى في كنفه وأباح أن يستبدل كل يوم خادمة.

ثم ترى الأعجب حين يبيح الزنا للأغنياء ويحرمه على الفقراء.

قال في الأقدس ص 31 "قد حكم الله لكل زان أو زانية دية مسلمة إلى بيت العدل تسعة مثاقيل ذهب".

هكذا الزنا مباح مقابل المال فمن لا يملك المال فعليه ألا يزني.

وليس هناك ما يفصح عن إباحية البابية والبهائية أكثر من خطبة "قرة العين" التي ألقتها في مؤتمر "بدشت" 1264هـ بمشاركة البهاء حسين المازندراني حيث قالت :-

" اسمعوا أيها الأحباب والأغيار إن أحكام الشريعة المحمدية قد نسخت الآن بظهور الباب وإن أحكام الشريعة الجديدة البابية لم تصل بعد إلينا , وإن انشغالكم الآن بالصوم والصلاة والزكاة وسائر ما أتى به محمد كله عمل لغو وفعل باطل ولا

يعمل بها بعــــد الآن إلا كل غافل وجاهل . إن مولانا الباب سيفتح البلاد ويسخر العباد وستخضع لــــه الأقاليم المسكونة وسيوحد الأديان الموجودة على وجه البسيطة حتى لا يبقى إلا ديــــن واحد وذلك دين الحق هو دينه الجديد .

وبناء على ذلك أقول لكم وقولي هو الحق :

لا أمر اليوم ولا تكليف ولا نهى ولا تعنيف فأخرجوا من الوحدة إلى الكثرة ومزقوا هذا الحجاب الحاجز بينكم وبين نسائكم بأن تشاركوهن بالأعمال واصلوهن بعد السلوة وأخرجوهن من الخلوة إلى الجلوة فما هن إلا زهرة الحياة الدنيا وإن الزهرة لا بد مــن قطفها وشمها لأنها خلقت للضم والشم ولا ينبغي أن يعد أو يحد شاموها بالكيف والكـم فالزهرة تجنى وتقطف وللأحباب تهدى وتتحف . وأما ادخار المال عند أحدكم وحرمان غيركم من التمتع به فهو أصل كل وزر وأساس كل وبال , ولا تحجبوا حلائلكم عــن أحبابكم إذ لا ردع الآن ولا حد ولا منع ولا تكليف ولا صد فخذوا حظكم من هــذه الحياة فلا شيء بعد الممات "

فلما كان الهدف من كلام هذه الفاجرة هدم الدين الإسلامي و إقامة الدين الشيطاني و استحلال المحرمات و إنكار الواجبات والكفر برب الأرض و السماوات قدر الله أن تكون ميتتها ميتة سوء و أن تعدم حرقا سنة1268 هجريا , 1852 م تماما

كما فعل على رضى الله عنه مع من كان على شاكلتها و صدق الله جل وعلا إذ يقول " إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون "1

 

البهائيون واحتقار المسلمين :

يدعى البهائيون دوما أنهم  دعاة محبة وسلام وأن البهائية دين لتوحيد الأديــان ولكن كما قلنا هذا هو الظاهر أما الباطن فيشتمل على كره وبغض واحتقار لأمـــة الإسلام يماثل ما نعرفه من طريقة تحدث اليهود عن المسلمين في كتبهم . قال الله تعالى" أم حسب الذين في قلوبهم مرض أن لن يخرج الله أضغانهم ولو نشـــاء لأريناكهم فلعرفتهم بسيماهم ولتعرفنهم في لحن القول والله يعلم أعمالكم "2 فها هو البهاء يخرج ما في داخله من حقد حين يصف المسلمين في كتابه " الإيقان" بالهمج الرعاع في مواضع كثيرة مثل قوله في ص 145 " وجميع هؤلاء الهمــج الرعاع يتلون الفرقان في كل صباح وما فازوا للآن من المقصود منه " ، وقوله " وحيث أن هؤلاء الهمج الرعاع ما أدركوا وما عرفوا معنى القيامة ولا لقــاء الله لهذا غدوا محجوبين" الإيقان ص 121 وقد كرر وصف المسلمين بهذا في ص 74 وص 105 وص110وص115 وص114 وص 206.

وحتى المعاصرون منهم يحملون نفس الحقد ويذكر لنا الشيخ عبد الحميد كشك رحمـه الله موقفا حدث بينه و بين بهائي يبين ذلك حيث يقول في كتابه " أيامي " استيقظت ذات صباح في السجن فسمعت من يطرق باب الزنزانة فإذا هو رئيس البهائيين ونادى علىّّ في شماتة ظاهرة وحقد دفين وقال يا شيخ كشك لقد أفرج عنا اليوم , ثم قال بلهجته العامية " وخلى القرآن ينفعكم ". وصدق الله إذا يقول " يا أيها الذين امنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالا ودوا ما

عنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفى صدورهم أكبر قد بينا لكـم الآيات إن كنتم تعقلون "

 

البهائية وأحتقار أهل بقية الأديان :

وليس هذا البغض والحقد من البهائيين على أهل الإسلام فقط وإن كانوا في الأصـل موجهين إلى أمة الإسلام خاصة فترى هذا الحقد و الاحتقار أيضا تجاه بقية الملل والأديان بصورة تماثل تماما نظرة اليهود لغيرهم من الأمم والشعوب

والتى سجلها الله فى القرآن فى قوله تعالى "ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون"1 وهذا عكس ما يظهر البهائيون من دعوة للمحبة والسلام والرغبة فى لم شمل العالم .

فها هو البهاء يصف كل من رفض خرافة البهائية و تمسك بدينه معتقدا أنه الحق بأنه كذاب و كلب و أن دينه ليس إلا مجرد ظنون و أوهام و قشور لا فائدة لها

فيقول هذا الأفاك فى أقدسه ص 21: (( لمّا جاء الوعد وظهر الموعود اختلف النّاس وتمسّك كلّ حزب بما عنده من الظّنون والأوهام ))  ثم يقول بعدها مؤكدا على إبراز حقده و كراهيته (( ومنهم من يدّعي الباطن وباطن الباطن قل يا أيها الكذّاب تالله ما عندك إنّه من القشور تركناها لكم كما تترك العظام للكلاب ))

 أفبعد هذا يدعى البهائيون أنهم يقدسون كل الأديان ويحترمون معتنقيها ؟!!

 

و أما عن إبادة غير البهائيين فيقول الباب على رضا الشيرازي في الباب السادس من كتابه " البيان (( قد فرض على كل ملك يبعث في دين البيان أن لا يجعل أحد  كهذا على الأرض ممن لم يدن بذلك الدين وكذلك فرض على الناس كلهم أجمعون )) ولاحظ الخطأ اللغوي في كلمة "أجمعون" و صوابها " أجمعين" و هى مثال للأخطاء اللغوية فى كلامه الذى ادعى أنه وحي.

ويقول المستشرق الانجليزى " بروان"  وهو أحد أكبر المخلصين للبهائية والبابية فى كتابه " نقطة الكاف " (( إن البابيين كانوا يعدون كل من لم يؤمن بالباب نجسـا وكانوا يرون وجوب قتله ))

كما اعترف عباس أفندي عبد البهاء في إحدى رسائله في " مكاتيب عبد البهاء " ج2 ص266 فقال (( كان في يوم ظهور حضرة الأعلى حسين على الملقب بالبهـاء أن يضرب الأعناق ويحرق الكتب ويهدم البقاع ويقتل كل من لا يؤمن بالباب ويصدقه)).

 

إلا  إسرائيل:

و لأن البهائية صنعة صهيونية ماسونية فى الأصل واليهود هم أخبر الناس بخطرها الداهم علـى المجتمعات وهم مسيروها في نفس الوقت فإنك لن تجد بهائيا إسرائيليا واحدا " بل إن الإدارة البهائية لاتسمح إطلاقا أن ينشروا تعاليم دينهم في إسرائيل " موسوعة ويكيبيديا .

من المعروف أن بيت العدل البهائي و هو أعلى هيئة إدارية للملة البهائية موجود بجبل الكرمل بحيفا إسرائيل كما إن قصر البهجة الذي عاش البهاء و دفن فيه فى عكا وقد أسس البهائيون حدائق فى إسرائيل تزيد تكلفتها على 250 مليون دولار وكل ذلك يؤكد الارتباط الوثيق بين البهائية و إسرائيل .

 

الخداع البهائي :

تكلمنا من قبل عن التقية البهائية وأنهم يظهرون عكس ما يبطنون وبرغم أننا أيّدنا كل ما اتهمناهم به بنصوص من كتبهم إلا إنهم ينكرون كل هذا ولا سبيل لإنكاره ولعل الأصل في أسلوب المخادعة والكذب والتستر عندهم هو قول عباس عبد البهاء المشهور " إخفي ذهابك وذهبك ومذهبك " لذلك فنحن نحذر من أن البهائيين يخفــون كثيرا من مذهبهم ويتسترون بأقنعة المحبة والسلام والرغبة في توحيد العالم فى حين أنهم معاول هدم للمجتمعات و الأمم الأخرى لحساب اليهود و الصهاينة.

 

وأنى لهم أن يوحدوا العالم :

إن من أعجب ما ادعاه البهائيون أن البهاء جاء ليوحد العالم فى حين أنه يبغض كل مظهر من مظاهر الاجتماع حتى إنه حرّم الصلاة فى جماعة بل حتى الحج عندهم ليس جماعيا فى زمان واحد فكل بهائي يستطيع أن يحج وحده فى أى وقت يريده فقد جاء المدعو بهاء بالفرقة و التشتيت لا الوحدة و الاجتماع .

 

و أنّى لمثله أن يوحد أسرة فضلا عن توحيد العالم ؟ ألم يفترق هو وأخوه صبح أزل طيلة عمرهما وحاول كل منهما قتل أخيه ؟  ثم حدث ذلك مع ابنيه الغصن الأعظم والغصن الأكبر إلى أن انقسمت الديانة الواحدة التي أسسوها إلى خمسة ديانات كـل واحدة منها تحارب البقية وهى :

البابيون الخلص  والبهائيون   والأزليون  والناقضون  والمارقون ثم يدعون بعد ذلك قدرتهم على توحيد العالم.

 

التناقض البهائي :

تتسم البهائية بالتناقض الشديد والتخبط في آرائها في كل شيء ولعل أكثر هذه التناقضات وضوحا حيرتهم في رجالهم فتارة يألهونهم وتارة يجعلون هذا رسول وهذا إله وتارة يجعلون إلههم واحدا وتارة تتعدد الآلهة عندهم .

فمثلا الباب الشيرازي عند البهاء هو رسول جاء للتبشير به ثم تجده يتكلم عنه في الإيقان فيقول : " ولقد أصدر حضرة الباب الرب الأعلى روح ما سواه فداه ... الخ " ص194

وحين يتكلمون عن الرسل والأنبياء على أنهم مظاهر الله وأنهم هم الله  ثم تراهم يتكلمون عن النبي صلى الله عليه وسلم على أنه رسول فقط ليس مظهرا له وأنه سيرجع في عصر البهاء فيقولون في " موجز شرح مصطلحات ألواح حضرة البهاء " دار النشر البهائية البرازيلية ص32

 (( أنه حكم لأول من آمن بأنه محمد رسول الله إشارة إلى ما تفضل به حضرة الباب في كتابه البيان بقوله )) أن محمدا رسول الله ومظاهر نفسه – أي الأئمة- قد رجعوا إلى الدنيا وهم أول العباد الذين حضروا لدى الله يوم القيامة وأقروا بوحدانيته فالملا حسين البشروئي الذي هو أول من آمن بحضرة الباب يعتبر رجعة محمد رسول الله والملا على البسطامى ثاني حروف الحي رجعة الإمام على"                                                                                            

فجعلوا النبي صلى الله عليه وسلم رسولا فقط عاد في صورة حسين البشروئي ليقر بوحدانية الله الذي هو الباب كما قال وذكرنا آنفا " لعمري أول من سجد لى محمد". ثم يتكلم البهاء عن حسين البشروئى فيقول في الإيقان ص188 " فمن جملتهم ملا حسين الذي أصبح محلا لإشراق شمس الظهور لولاه ما استوى الله على عرش رحمانيتـه وما استقر على كرسي صمدانيته " .

 

 فجعل البشروئى ليس محلا لرجعة محمد صلى الله عليه وسلم بل محلا لظهور الـرب وهكذا تجد كتبهم مليئة بالتخبط والتضارب (( ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيـه اختلافا كثيرا ))

 

قبلة البهائيين :

للبهائيين قبلتان الأولى في عكا نحو قصر البهجة الذى عاش فيه البهاء حتى أختل عقله وجن وحبس فيه حتى ۥحمﱠ فهتك الله ستره و فضح فيه أمره قبل أن يموت ثم دفن به و هو قبلتهم و إليه يحجون و برغم أن هذا البيت هو ثاني قبلتي الشرك تاريخيا إلا إنها أعظمهما قدرا عند البهائية لأنها بإسرائيل فهى تجعل مكان اليهود قبلة العالم.

.والثانية بيت الشيرازي في شيراز ويحجون إليه أيضا .

وقيل المقصود بقول البهاء " وارفع البيت في المقامين التي فيها استقر عرش ربكم الرحمن "هما البيت الأعظم ببغداد وهو الذي أعلن فيه البهاء دعوته والثاني بيت الشيرازي بشيراز.

وهنا نورد التحية التي يقولها البهائي عندما يقف أمام بيت البهاء.... تدرى ما يقـول؟                                                                                                  

قال البهاء " اقصد زيارة البيت من قبل ربك وإذا حضرت تلقاء الباب قف وقل يا بيت الله الأعظم ".

 

حكم الجهاد عند البهائيين :

لماذا حظيت البهائية بكل هذا الاهتمام من قبل أعداء الأمة ؟

لأن الكفر ملة واحدة وإن تعددت أسماؤه وشرائعه غير أن هناك سببا آخرا جعـل الدول الاستعمارية  تدعم البهائية وهو أن البهاء حرّم الجهاد وحمل السلاح، فهم أسلحة الاستعمار الفكرية التى يخربون بها معتقدات الأمة و يهدمونها بها إلى جانب الأسلحة العسكرية و هذا ما فعله الإنجليز فى نفس التوقيت تقريبا لاحتلال الهند حيث نشروا ودعموا القاديانية التى جاءت بمثل ما جاءت به البهائية من تحريم الجهاد وادعاء النبوة و سائر ما مر سابقا.                                                                                                                    قال البهاء في " الأقدس ص94 " حرم عليكم حمل آلات الحرب إلا حين الضرورة".

و لا أعلم ما هى الضرورة عندهم إذا كان الدفاع عن النفس ليس بضرورة فقد صرح زعيمهم فى زمن احتلال إسرائيل لأرض سيناء أنه لو أجبرت الحكومة المصرية البهائيين على القتال فسوف يطلقون أسلحتهم فى الهواء !!

 

بعض عبادات البهائية وأحكامهم:

العقيدة أصل ينبني عليه غيره من العبادات و الأعمال فإذا بطلت العقيدة بطل العمل  ولو جاءوا الله´يوم القيامة بملء الأرض صحائف كتبت فيها صلواتهم وعبادتهم قال تعالى "والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجـد الله عنده  فوفاه  حسابه والله سريع الحساب "1 وقال جل وعلا " وقدمنا إلى ما عملـوا من عمل فجعلناه هباء منثورا "2.

 فهذه العبادات التي يتعبدون بها باطلة ببطلان عقيدتهم إذ إنها تصرف لغير الله جل وعلا.                                                                                                   وأرى أنه لا فائدة في معرفة عباداتهم بعدما علمنا عقيدتهم الخربة فنحن لا يعنينا كيف يعبد الهندوس البقر و لا كيف يعبد المجوس النار كذلك لا يعنينا كيف يعبد البهائيون البهاء ولكننا نذكر نبذة عنها لأننا فى مقام التعريف بهذه الفرقة لا أكثر.

ـ الصلاة عندهم ثلاث مرات فى اليوم فى كل مرة ثلاث ركعات دون تحديد لكيفيــة معينة ولا يبيحون الصلاة جماعة إلا على الميت وللواحد منهم أن يختار لنفسه صلاة واحدة يصليها .

ويتوضئون للصلاة بماء الورد فإن لم يجدوه قالوا بسم الله الأطهر خمس

مرات وقبلتهم كما قلنا لعكا نحو قبر البهاء .                                                                                           

ـ لا يعتقدون بالجنابة ولا يعتقدون النجاسة فى شيء يقول المازندراني فى الأقدس ص 47 " وكذلك رفع الله حكم دون الطّهارة عن كلّ الأشياء " وجاء فى شرح الأقدس ص 222 الفقرة 106 "ألغى حضرة بهاء الله فكرة النّجاسة المقترنة ببعض الأفراد والأشياء" .

ـ الصوم عندهم تسعة عشر يوما فى السنة من يوم 2 – 21 مارس الذى يعرف عندهم بشهر العلاء إلى يوم 21 مارس ,  ويمتنعون فيه عن تناول الطعام من الشروق الى الغروب وغير ذلك فهو مباح .

-  الزكاة عندهم 19% من راس المال تدفع مرة واحدة إلى بيت العدل بإسرائيل .

-  يحجون إلى قبر البهاء فى عكا أو بيته ببغداد كما ذكرنا .                                              

-  الزواج عندهم بواحدة أو اثنتين على الأكثر والفرج المحرم عندهم هو فرج زوجة الأب وما عداه فهو مباح .

-  يحرّمون الحجاب على النساء يقول البهاء فى الأقدس ص94 " قد رفع الله عنكم حكم الحد فى اللباس واللحى " فمعنى هذا أنه لا عورة عندهم و لا حد للتستر أو العري فشبه العارية كالعارية كالمحجبة كلهن عند البهاء سواء فهل هناك فرق بين هذه الملة و ملة إبليس فى محاولة تعرية الأبوين آدم و حواء فى الجنة ، قال تعالى " فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوآتهما "3

-  حكم الزاني عندهم دفع  تسعة مثاقيل من الذهب لبيت العدل .                                                     

-  حكم السارق النفي والحبس فإن عاد فيعلّم بعلامة فى جبينه أنه سارق .                                    

-  الشهور عندهم تسعة عشر شهرا وأسماؤهم :                                                  

البهاء - الجمال - العظمة - النور - الرحمة - الكلمات - الأسماء - الكمال – العزة مشيئة ـ علم ـ قدرة ـ  قول ـ المسائل  ـ الشرف ـ السلطان ـ الملك ـ العلام . وأسماء الأيام  بدءا  من الأحد " حلال , جمال , كمال , فضال , عدال , استحلال، استقلال ".

 

أماكن انتشارهم :

 

ينتشر البهائيون فى دول عديدة ويتركزون فى إفريقيا والهند وفيتنام وفـــى مناطق واسعة من أمريكا اللاتينية وذكرت موسوعة " ويكيبيديا" أنهم يتزايدون في الولايات المتحدة وأوروبا  بشكل ملحوظ .

مقرهم الرئيسي فى حيفا  بإسرائيل . ولهم محافل رئيسية فى اديسا بابا والحبشة وكمبالا و أوغندا  ولوساكا  بزامبيا وجوهانسبرج  بجنوب إفريقيا وكراتشى بباكستان وأكبر معابدهم فى شيكاغو الأمريكية ويطلقون عليه مشرق الأذكار ولهم ممثلون في الأمم المتحدة ويتمتعون بتأييد و دعم غربي .

 


 

1  سورة إبراهيم : 11

2  سورة الكهف : 110

3 سورة الأعراف : 188 

4 سورة النحل : 36

5  سورة الأنبياء : 25

6 سورة المائدة : 117،116

7 سورة آل عمران : 79 ،80

8 سورة الأحزاب : 40

1 سورة ق  : 38

2 سورة آل عمران : 181

3 سورة المائدة : 18

1  النساء : 133،132،131

2  فاطر : 17،16،15

1  السجدة  : 5،4

1  رواه البخاري ومسلم

1  الشعراء 221 ، 222

1  النور : 19

2  محمد : 29 ، 30

1  آل عمران  : 75

1  النور : 39

2  الفرقان : 23

 3 الأعراف : 20

  • السبت PM 03:41
    2021-08-21
  • 2198
Powered by: GateGold