ابحث الأن .. بم تُفكر

ادخل كلمة البحث
 
 
 

المتواجدون الآن

يتصفح الموقع حالياً  79
تفاصيل المتواجدون

الميرزا علي محمد رضا الشيرازي (1819 -1850 )

المقالة

الميرزا علي محمد رضا الشيرازي (1819 -1850 )

97 | 12-02-2021

في عام1260/ هجرية ذهب إلي بغداد ،وبدأ يرتاد مجلس إمام الشيخية في زمانه"كاظم الرشتي" ويدرس أفكاره وآراء الشيخية...وفي مجالس الرشتي تعرف عليه الجاسوس الروسي"كينا زد الغوركي" والمدعي الإسلام باسم "عيسي النكراني"،والذي بدأ يلقي في روعهم أن الميرزا علي محمد الشيرازي هو المهدي المنتظر والباب الموصل إلي الحقيقة الإلهية والذي سيظهر بعد وفاة الرشتي...وفي ليلة الخميس:5 جمادي الأولي:1260 -23 مارس1844 ؛أعلن أنه"الباب" نسبة إلي ما يعتقده الشيعة الشيخية من ظهوره بعد وفاة" الرشتي" المتوفي عام:1259 /هجرية...وأنه رسول كموسي وعيسي ومحمد-عليهم السلام-بل ادعي أنه أفضلهم...فآمن به تلاميذ الرشتي وانخدع به العامة،وفي عام:1261،قُبِضَ عليه...فأعلن توبته عملا بمبدأ "التقية" التي هي من أهم ملامح الشيعة الروافض،ولكنهم لم يصدقوه وحكم عليه بالإعدام :هو والزنوري وكاتب وحْيِِِهِ:حسين اليزدي،الذي تاب وتبرأ من البابية قبل الإعدام فأفرج عنه في يوليو1850/م...

قرة العين...رزين تاج...الطاهرة:...!!!!

واسمها الحقيقي فاطمة كما أسماها أبوها والمُكْناة ب: "أُمْ سلمي" بنت صالح القزويني ولدت في قزوين،وقد لقبها أبوها بلقب:"رزين تاج"...أي التاج الذهبي،وأطلق عليها"كاظم الرشتي""قرة العين"...ويقول البهائية:"أن حضرة بهاء الله قد لقَّبَهَا بالطاهرة... !!!!!

وتزوجت فاطمة وهي صغيرة من ابن عمها، فنفرت منه، ولم يكن لأبيها صالح ابنة سواها فلم يجبرها علي العودة إلي زوجها.. ولدت في قزوين للملا محمد صالح القزويني،أحد علماء الشيعة ودرست عليه العلوم كما رأينا...ومالت إلي" الشيخية" بواسطة عمها الأصغر"الملا علي الشيخي" وتأثرت بأفكارهم ومعتقداتهم ،ثم رافقت الباب في الدراسة عند" كاظم الرشتي" بكربلاء حتى قيل إنها كانت : مهندسة أفكاره...

وهذا الرجل-"كاظم الرشتي"- كما تقول المصادر المختلفة : رجل مجهول الأصل والمولد حسب ما تقوله هذه المصادر...وقد ظهر في العراق كما قلنا...ويقال إنه كان قسيسا وادعي أن اسمه"كاظم الرشتي" نسبة إلي"رشت" إحدي قري إيران،وقد درس الرشتي عقائد الشيعة الإثني عشرية ،زاعما أنه من علمائها واستغل منها فكرة المهدي المنتظر وباب هذا المهدي...وكان من بين تلاميذه البارزين"حسين البشرويئ"،نسبة إلي بشرويه إحدي قري خراسان وأطلق علي لقب"كبير تلاميذ كاظم الرشتي"أو المهدي المنتظر الذي اختاره ليكون المنفذ الحقيقي لتلك المؤامرة البشعة...وقد لقب ب"باب الباب"...

في رجب1264/هجرية اجتمعت "قرة العين" مع زعماء البابية في مؤتمر"بيدشت" وكانت خطيبة القوم...ومحرضة الأتباع علي الخروج في مظاهرات احتجاج علي اعتقال "الباب"...وفي هذا المؤتمر:أعلنت "قرة العين" نسخ الشريعة الإسلامية...!!!!!

ولم تكن تلك آخر أفكار هذه المرأة الفاسقة الفاجرة التي نادت بالشيوعية في النساء...!!!

ولما أصبحت تطبق هذا الأمر علنا-وهو شيوعية النساء- أصبحت تُلَقَّب ب:الطاهرة...!!!...

وقيل إن الذي أضفي عليها هذا اللقب- المخالف للحقيقة- والذي لا تستحقه-هو:البهاء نفسه....كما سبق أن بيَّنا آنفا...

سبحانك ربي هذا بهتان عظيم...!!!!!!

واشتركت في مؤامرة قتل الشاه"ناصر الدين" شاه إيران آنذاك... مع البهاء فقبض عليهما وحكم عليها-أي قرة العين- بأن تُحرق حية...ولكن الجلاد خنقها قبل أن تحرق في عام1853 /م...

وتقول المصادر البهائية عن ساعة موت هذه المرأة الفاسقة التي نادت بالشيوعية في النساء:" وتوجهت بكل ثبات إلي مقر جسدها الأخير...لِتُخْنَقَ بمنديلها الحريري...وتُلقي في بئر عميق بعد إحراقها-جزاء وفاقا لمناداتها بالإباحية الجنسية... ومن قبل قالت بنسخ الشريعة الإسلامية - ليُهََالُ عليها التراب والأحجار..."!!!

وقلنا أن الحكومة التركية بواسطة واليها في بغداد عندما نفتها إلي بغداد؛أنزلها الوالي_أي قرة العين_ في بيت"محمد شبل الكاظمي" ،فأفسدت دينه وأمالته إلي البابية...فأمر نجيب باشا –الوالي التركي- بنقلها إلي منزل"الشهاب الألوسي"،مفتي بغداد وصاحب التفسير المشهور ،لتكون تحت رقابته...غير أنه لما قام البشروئي بثورة مسلحة وحاولوا اغتيال الشاه،لقي الكثير منهم حتفه...وأعدمت" قرة العين" كما سبق القول آنفا...

التعليقات : 0 تعليق

إضافة تعليق


9 + 8 =

/500