ابحث الأن .. بم تُفكر

ادخل كلمة البحث
 
 
 

المتواجدون الآن

يتصفح الموقع حالياً  68
تفاصيل المتواجدون

الرد على الشيعة في قولهم: جمع من الصحابة تامروا على قتل النبي صلى الله عليه وسلم

المادة

الرد على الشيعة في قولهم: جمع من الصحابة تامروا على قتل النبي صلى الله عليه وسلم

54 | 17-07-2021

في تفسير "نور الثقلين للحويزي ج3 ص263:

(اثنى عشر رجلا وقفوا على العقبة ليقتلوا رسول الله صلى الله عليه واله عند رجوعه من تبوك ، فأخبر جبرئيل رسول الله صلى الله عليه واله بذلك فأمره ان يرسل اليهم ويضرب وجوه رواحلهم فضربها حتى نحاهم ، فلما نزل قال لحذيفة : من عرفت من القوم ؟ فقال : لم أعرف منهم أحدا ، فقال رسول الله صلى الله عليه واله : انه فلان بن فلان حتى عددهم فقال حذيفة ألا تبعث اليهم فنقتلهم ؟ فقال : أكره أن تقول العرب لما ظفر بأصحابه اقبل يقتلهم عن ابن كيسان وروى عن ابي جعفر عليه السلام مثله ، الا انه قال : ائتمروا بينهم ليقتلوه ، وقال بعضهم لبعض : ان فطن نقول : " انما كنا نخوض ونلعب " وان لم يفطن نقتله .)

واورد القصة الطبرسي في "مجمع البيان" ج5 ص69.والكاشاني في تفسيره "الصافي" ج2 ص410.وتفسير "الميزان" للطبطبائي ج9 ص192.

والذي يبدوا لي و انا متاكد من ذالك ان الشيعة يقصدون بالاثنى عشر رجلا ابي بكر وعمر وعثمان وابو عبيدة وعبد الرحمن بن عوف وغيرهم من المهاجرين وقد عبر محمد مهدي الحائري عن ذالك بوضوح حيث قال في كتابه "شجرة طوبى" ج2 ص135:

(وفي خبر في التميمي والعدوي والعشرة معهما انهم اجتمعوا اثني عشر فكتموالرسول الله (ص) في العقبة وائتمروا بينهم ليقتلوه فقال بعضهم: إن فطن نقول: إنما كنا نخوض ونلعب، وإن لم يفطن لنقتلنه فانزل الله هذه الاية (ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب) فقال الله لنبيه (ص): (قل أبالله وآياته ورسوله - يعني محمدا - كنتم تستهزؤن لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم إن نعف عن طائفة منكم نعذب طائفة إخرى).

الخلاصة

لقد صرحتم باسم ابي بكر وعمر لكن ما اسماء العشرة الاخرين اذكروهم لنا؟

هل تقرون بهذه الفرية البشعة الشنيعة التي اختلقها علمائكم السالفين للطعن في صحب محمد الامين خير البشر بعد الانبياء والمرسلين ام لا؟

لقد عرف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الشدة في الحق واقامة حدود الله فكيف يتهاون في انزال العقاب في هولاء ا لمتامرين عليه؟

الا يتعارض هذا التهاون مع منصب النبوة ومسؤلياتها؟

قلتم ان النبي امتنع من قتل المتامرين على قتله خوفا من ان يقال ام محمدا يقتل اصحابه فهل كان عليه الصلاة والسلام يخشى من قالة الناس ؟فان قلتم نعم :الا يتعارض ذالك مع قوله تعالى (وَتُخْفِي فِي نِفْسِكَ مَا الله مُبْدِيهِ وَتَخْشَى الناس والله أَحَقُّ أَن تَخْشَاه)؟