المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 426789
يتصفح الموقع حاليا : 223

البحث

البحث

عرض المادة

القرآنيون والأمة الإسلامية

النقطة الأولى: تكفير الأمة كلّها.

إنّ المتابع لما يكتبه أحمد صبحي منصور من مقالاتٍ، يلمح ـ إن تفطّن ـ استعمالَ هذا الأخير تعبيراً فيه تلميحٌ إلى تكفير عموم المسلمين، وهو تعبير «الدين السني»، وكأنه يُشير إلى أنّ الإسلام شيء، وما عليه المسلمون جميعاً شيءٌ آخر، وما هذا إلا التكفيرُ ولو اختبَأ خلف ألف ستار؛ لأنّ الحقيقةَ أنّ القرآن الذي يدّعي أحمد صبحي منصور يأمر بِموقفٍ ممن هم على غير الإسلام مبنيٍّ على {لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ} [سورة الكافرون 109: الآية 6]، وعبارات هذا الرجل تفوحُ منها رائحةُ اعتبار من يتّبع السنةَ على غير دينِ الإسلام (إسلامه هو طبعاً).

وها هي مقالات هذا الرجل شاهدةٌ بذلك، فمنها على سبيل المثال:

«الإمام مالك مبتدع الدين السّنّي» (1)، «الدين السني وتضييع العبادات الإسلامية» (2)، «الدين السني والتشريع بما لم يأذن به الله» (3)، «معنى الصلاة الوسطى بين التدبر القرآني والدين السني» (4).

[النقطة الثانية: التطاول على السلف الصالح]

لا يقف الأمر بالقرآنيين عند هذا الحدّ بل يتمادَون في حقدِهم على الأمة بدءاً من صحابة نبيّها الكريم صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم (5)؛ كما مرّ معنا في المطلب الماضي، ويتعدّاهم إلى مهاجمة فقهاء الأمة، والتندُّرِ بهم، والاستهانة بهم.


(1) «موقع أهل القرآن».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=4983).
و«موقع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي».
(www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp? t=2&aid=164872).
(2) «موقع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي».
(www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp? t=2&aid=152584).
(3) «موقع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي».
(www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp? t=2&aid=151006).
(4) «موقع أهل القرآن».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=3742).
(5) حتى الخلفاء الراشدون وعصرهم الذهبي الذي يُشيد به كثيرٌ من غير المسلمين يتهجّم عليه أحمد صبحي منصور، ويفتري ما سماه «بداية اضطهاد الأقباط في عصر الخلفاء الراشدين»
«موقع أهل القرآن»: مقال «اضطهاد الأقباط في مصر بعد الفتح الإسلامي».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=80).

يقول المدعو علي عبد الجواد واختبَأَ خلف قناعٍ من الأدب المزعوم:

«وأبدأ مقالى فأقول: فقه السلف للسلف ونحن فى انتظار فقه الخلف!

معذرة فقهاء الامة يا من كتبتم الفقه منذ أكثرمن الف سنة او يزيد!

معذرة علماء السنة الذين قدستم ما كتبه الفقهاء القدامى!

معذرة أمة المسلمين الذين اتبعتم فقهاء السلف فتمذهبتم وتفرقتم!

معذرة لإختلاف الفقهاء والحق واحد! معذرة لمن جعل الاختلاف رحمة!

معذرة لمن ترك عقله وفضل حكم البشر على احكام الله» (1).

ثم يتفنَّن أولئك القرآنيون في مهاجمة أعلام الأمة وعلى رأسهم الأئمةُ: الشافعي (2)، ومالك (3).

[النقطة الثالثة: التطاول على باقي الأمة]

إذا لم يسلَم السلف الصالح الناصعُ علماً وتقىً من ألسنة منكري السنة «القرآنيين» فكيف بمن هم دونَهم كالخلفاء مثل عبد الملك بن مروان (4)، أو المقتدر العباسي (5)؟ .


(1) «موقع أهل القرآن»: مقال «أنت طالق لا تكفى لوقوع الطلاق».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=2761).
(2) يُنظَر: «موقع أهل القرآن»: مقال «من حق المرأة المؤهلة للإمامة أن تؤمّ الذكور في الصلاة». لأحمد صبحي منصور.
(www.ahl-alquran.com/arabic/printpage.php? main_id=27&doc_type=1).
حيث يقول فيه عباراتٍ لا تليقُ إلا به (القائل)؛ مثل: «الشافعي لم يستدل بآية ولا حتى حديث من الأحاديث الكاذبة التي ملأ بها كتابه»، «برغم أنف الإمام الشافعي»، و «الشافعي هنا يخلط الأوراق»، و «إلا أن المضحك فيما يقوله الشافعي».
ويُنظَر كذلك: مقال «في الرد على محمد بن إدريس الشافعي» للمذكور.
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=4836).
(3) يُنظَر: «موقع أهل القرآن»: مقال «الإمام مالك مبتدع الفقه السني».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=4983).
وهو على «موقع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي»:
(www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp? t=2&aid=164872).
(4) «موقع أهل القرآن»: مقال «علوم القرآن التي تطعن في القرآن».
(/ www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=1043).
عبد الملك بن مروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية أبو الوليد، الخليفة التابعيُّ الفقيه، ولد سنة (26) للهجرة. قيل: كان قبل الخلافة عابداً ناسكاً بالمدينة. تملك بعد أبيه الشام ومصر، ثم حارب ابن الزبير، فقهره، فاستوى على الملك. سمع عثمان، وأبا هريرة، وأبا سعيد، وأم سلمة، ومعاوية، وابن عمر، وغيرهم. توفي سنة (86 هـ).
يُنظر لترجمته: «سير أعلام النبلاء» 4/ 246 - 249 الترجمة (89)، «الوافي بالوفيات» 19/ 139 - 141 الترجمة (7315).
(5) «موقع أهل القرآن»: مقال «المعادلة الصفرية في تاريخ الخليفة المقتدر العباسي» لأحمد صبحي منصور.
(/ www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=2843)
الخليفة العباسي جعفر بن أحمد بن طلحة، أبو الفضل المقتدر بالله ابن المعتضد ابن الموفق.
ولد في بغداد، وبويع بالخلافة بعد وفاة أخيه المكتفي (سنة 295 هـ) فاستصغره الناس وكان ابن ثلاث عشرة، فخلعوه (سنة 296 هـ) ونصبوا عبد الله بن المعتز، ثم قتلوا ابن المعتز وأعادوه.
وكثرت الفتن في عهده، ومن أخطرها فتنة أبي طاهر القرمطي واستيلاؤه على مكة المكرمة.

وعصاه خادمه مؤنس وجمع أنصاراً له ودخل بهم دار المقتدر فأخرجوه وأخرجوا معه أمه وأولاده وخواص جواريه واعتقلوهم في دار مؤنس (سنة 317 هـ) وبايعوا القاهر بالله (أخا المقتدر) فأقام يومين، وثارت فرقة من الجيش تدعى الرجالة، فقتلت بعض رؤساء الغلمان وأعادت المقتدر إلى الملك.
وخرج مؤنس من بغداد في جمع من عصاة الجند والغلمان فقصد الموصل فاحتلها ثم عاد فهاجم بغداد، فبرز له المقتدر بعسكره، فانهزم أصحاب المقتدر وبقي منفرداً، فرآه جماعة من المغاربة فقتلوه.
وكان المقتدر ضعيفاً مبذرا متبعاً للشهوات ذهب برونق دولته وهوى بها. قتل سنة (320 هـ).
يُنظَر لترجمته: «سير أعلام النبلاء» للذهبي 15/ 43 - 56 الترجمة (24)، «الوافي بالوفيات» للصفدي 11/ 73 - 74 الترجمة (2793).

ولا يقف التهجُّم والانتقاصُ من مَضَوا، بل يمتدّ إلى من هم الآن أحياءٌ يُرزَقون، ومما يُرزقون به النَّيلُ منهم، والطعنُ فيهم، والتفكُّهُ بهم وذلك سواءٌ أكانوا أفراداً أم مذاهبَ، أم دُولاً!

وإنّي أُمثِّلُ على ما ذكرتُ بالتطاول على شيخ الأزهر (1)، وعلى حسن نصر الله (2).


(1) «موقع أهل القرآن»: مقال «التبرك ببول شيخ الأزهر» لأحمد صبحي منصور.
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=2597)
مع أنه ادّعى أنه لا يقصد إهانة شيخ الأزهر، ووجّه الكلام إلى د. علي جمعة مفتي مصر حول قضية التبرك ببول النبي صلى الله عليه وسلم. ولكن عباراته الخرقاء تفضحه وهو يقول: «لنفترض أن المفتي د. علي جمعة الذي أعلن التبرك ببول النبي محمد [كذا] قال نفس الكلام عن شيخ الأزهر. أي: قال بجواز التبرك ببول (فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف)، فهذا يعنى أن يقف فضيلة الإمام الأكبر ويكشف عورته ليتبول في قارورة يقدمها له المفتي، ثم بعد أن ينتهي فضيلته من التبول يقوم فضيلة المفتي بحمل القارورة بالبول المقدس ليتبرك به أعضاء مجمع البحوث وأعضاء المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية وكبار العلماء في الأزهر، ثم في جامعات الأزهر وكلياته في القاهرة والأقاليم، وفي جولات أخرى يملأ فضيلة المفتي قوارير أخرى من بول فضيلة الإمام الأكبر لتوزع على المحتاجين للبركة في كل المساجد والأضرحة .. وطبعاً لن يفكر أحدهم في احتمالية أن يكون شيخ الأزهر مصاباً بالبلهارسيا أو غيرها؛ لأن ذلك يتنافى مع القداسة والبركة».
وإذا صدّقهُ من هو أحمقُ ما فهل سيصدقه في مقاله: «صدق الله العظيم .. وكذب شيخ الأزهر».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=163).
وهل سيصدق أحدٌ أن محرر الموقع لم يقصد السخرية بمقاله: «عمامة شيخ الأزهر مولوتوفية».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_news.php? main_id=5289).
والمقصودُ بهذا اللمز هو: الشيخ محمد سيد طنطاوي الملقب بـ «الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر».
ولد سنة 1928 في محافظة سوهاج، حفظ القرآن الكريم، ثم تابع دراسته حتى حصل على الدكتوراه في الحديث والتفسير سنة 1966، عمل عميدأ لكلية الدراسات العليا بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، وعين مفتياً للديار المصرية سنة 1986 حتى 1996 حيث عُيّن شيخاً للجامع الأزهر.
يُنظر لترجمته: «موقع الموسوعة الحرة» (ويكيبيديا): (محمد_سيد_طنطاوي/ ar.wikipedia.org/wiki).
(2) «موقع أهل القرآن»: مقال: «مدد يا سيدي حسن نصر الله» للقبطي كمال غبريال.
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=4659).
والسيد حسن نصر الله من مواليد برج حمود بيروت سنة 1960، انضمّ إلى «حركة أمل» في شبابه، ثم ذهب للدراسة في النجف الأشرف في العراق، حيث التقى بالسيد عباس الموسوي اللبناني، الذي أسس فيما بعد «حركة حزب الله» سنة 1982.
جاهد حزب الله ضد الغزو الصهيوني لجنوب لبنان، وكان حسن نصر من أبرز أعضائه، فاستلم قيادة التنظيم بعد اغتيال السيد عباس الموسوي سنة 1992، وهو إلى الآن على رأسه.
يُنظر لترجمته: «موقع الموسوعة الحرة» (ويكيبيديا): (حسن_نصر_الله/ ar.wikipedia.org/wiki).

ولا يقف التطاولُ الحاقدُ عند حدود الرئيس المصري حسني مبارك (1)، ولا عند حركة حماس (2)، أو المملكة العربية السعودية (3)، بل يتعدّاه إلى أكثرَ من ذلك بكثير!


(1) «موقع أهل القرآن»: مقال «كيف انتصر جيش حسني مبارك الشهم الشجاع "ش ش" على الشعب المصري؟ » لأحمد صبحي منصور.
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=4505).
والمذكور هو الرئيس الرابع لجمهورية مصر العربية: محمد حسني سيد سيد إبراهيم مبارك.
من مواليد سنة 1928 في محافظة المنوفية، هو رئيس الجمهورية منذ 14/ 10/1981 م بعد اغتيال الرئيس أنور السادات في 6/ 10/1981 حيث تقلّد الحكم في مصر وقيادة القوات المسلحة ورئاسة الحزب الوطني الديمقراطي.
يُنظر لترجمته: «موقع الموسوعة الحرة» (ويكيبيديا): (حسني_مبارك/ ar.wikipedia.org/wiki).
(2) يُنظَر: «موقع أهل القرآن»: مقال «قدس الأقداس حماس» لأحمد صبحي منصور.
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=74).
و«موقع مركز الدراسات والأبحاث العلمانية في العالم العربي»: مقال «غزة وفي القلب غصة» لأحمد صبحي منصور. (www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp? t=2&aid=158080).
وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) هي حركة مقاومة شعبية وطنية تنادي بتحرير فلسطين من النهر إلي البحر، وجذورها إسلامية؛ حيث يرتبط مؤسسوها فكرياً بجماعة الإخوان المسلمين، تهدف الحركة إلى استرداد أرض فلسطين التي تعتبرها الوطن التاريخي القومي للفلسطينيين بعاصمته القدس.
أعلن عن تأسيسها الشيخ أحمد ياسين في 6 ديسمبر 1987، وقادت الجهاد ضد الاحتلال الإسرائيلي منذ ذلك التاريخ وقدمت آلاف الشهداء.
قررت حركة حماس في العام 2005 المشاركة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي تمخضت عن فوز كبير لحركة حماس في المجلس التشريعي بواقع 76 مقعداً من أصل 132 مقعداً، مما أعطى حماس أغلبية في المجلس فشكلت الحكومة التي لم تعترف أغلب دول العالم، وبعد صراع مع حركة فتح سيطرت على قطاع غزة إلى الآن.
يُنظر: «موقع الموسوعة الحرة» (ويكيبيديا): (حركة_حماس/ ar.wikipedia.org/wiki).
(3) يُنظَر: «موقع أهل القرآن»: مقال: «بركاتك يا شيخ أوباما بدأ الإصلاح في السعودية» للمدعوة كاترين ميخائيل. وعقَّب على المقال الدكتور أحمد صبحي منصور بقوله: «شكراً للصديقة العزيزة الدكتورة كاترين ميخائيل .. وهي مقيمة في أمريكا ومعنية بالإصلاح خصوصاً في وطنها العراق».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_news.php? main_id=5010).

  • الخميس AM 07:11
    2022-05-26
  • 1202
Powered by: GateGold