المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 426789
يتصفح الموقع حاليا : 229

البحث

البحث

عرض المادة

القرآنيون والصحابة رضي الله عنهم

تعرّض الصحابةُ الكرام رضوان الله عليهم لِمهاجمةٍ شعواءَ من القرآنيين في كثير من مقالاتِهم، ورمَوهُم بالعظائم، وكذّبوهم، وسخروا منهم.

وتولّى كبر التهجُّم على الصحابة رضي الله عنهم رأسُ الطائفة أحمد صبحي منصور بمقالاتٍ له عديدة منها: «هل رضي الله عن الصحابة» (1)، «الصحابة هل كانوا خير امةٍ أُخرجت للناس» (2)، «الصحابة في القرآن الكريم» (3)، «الصحابة في القرآن الكريم ـ المقال الثاني» (4).

وقد قال أحدهم ـ وهو المدعوّ علي عبد الجواد ـ في أحد مقالاته:

«والله لما يجيبوا كل الصحابة يشهدوا زوراً وتلفيقاً لا أصدقهم».

ثم قال في خاتمة مقاله: «ولا تنسوا قول الله:

{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً} [سورة النساء 4: الآية 81] هذه الآية دليل على أن من أصحاب الرسول من يكذب عليه ويقولون روايات من عندهم فما بالكم بعد قرنين» (5).


(1) «موقع أهل القرآن»: الصحابة في القرآن الكريم: المقال الخامس:
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=3348).
(2) «موقع أهل القرآن»: الصحابة في القرآن الكريم: المقال الثالث:
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=3316).
(3) كذا دون عنوان خاص! وهي الحلقة الأولى في مقالاته عن الصحابة في القرآن الكريم.
«موقع أهل القرآن»:
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=3245).
(4) كذا دون عنوان خاص! «موقع أهل القرآن»:
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=3272).
(5) «موقع أهل القرآن: مقال «لبس الذهب للرجال حلال».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=2781).

والمتصفّح لهذا الموقع المقيت يجد أنّ الطعن في الصحابة رضوان الله عليهم تجاوز جملتهم إلى الطعن في أبي بكر الصديق (1)، عمر بن الخطاب (2)، وأبي هريرة (3) ...

وقد كتب علي عبد الجواد في مقال له على الموقع المذكور:

«طالعتنا جريدة أخبار اليوم الغراء يوم السبت 5/ 5/2007 في صفحة نور الإيمان تحت إشراف الصحفي محمد الزرقاني بمقال للصحفية أميرة إبراهيم تحت عنوان "جريمة لا يجب السكوت عليها ... التطاول على الصحابة عداء صريح للرسول وللإسلام".

وهذا أعتبره رداً على مقالي في اللواء الإسلامي هل كل الصحابة رضي الله عنهم؟

واستشهدت أميرة بشيوخ الأزهر الكرام الذين ما زالوا إلى الآن لا يستطيعون أن يفرقوا بين معنى الصحابي وبين معنى التقوى الذي يؤدى إلى أن يرضى الله عنهم» (4).

ثمّ أخذ يُشغِّبُ بتشغيباتٍ تستند إلى آياتٍ وأحاديث (5) ردّدها الرافضةُ منذ قرون!


(1) «موقع أهل القرآن»: مقال «أبو بكر الصديق ماذا تبقى منه في الفقه السني» لأحمد صبحي منصور.
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=18)
(2) «موقع أهل القرآن»: مقال «المسكوت عنه في سيرة عمر بن الخطاب في الفكر السني» لأحمد صبحي منصور.
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=51).
(3) «موقع أهل القرآن»: مقال «أبو هريرة والكلاب» لأحمد صبحي منصور.
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=62).
(4) «موقع أهل القرآن»: مقال «أخبار اليوم والصحابة».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=1754).
(5) علي عبد الجواد من أكثر القرآنيين احتجاجاً بالأحاديث، ومن البخاري وغيره.
وهذا خروجٌ عن شروط النشر في الموقع، لكن ما دام إيرادُ هذه الأحاديث ينفع في التشكيك فلا ضيرَ!

ولو أنّ هذا العبقريّ يروم الحقّ لَعاد إلى كتب العقيدة الإسلامية السُّنّية، وإلى كتب تفاسير القرآن، وكتب شُروح الحديث الشريف التي تُخرجُهُ من الضلالات إلى الهدى، ومن الظلمات إلى النور.

وهو الذي ينعى على مشايخ النقل أنهم لا يُعملون عقولهم فيقول:

«وأنتم يا رجال النقل لا تريدون أن تعملوا عقولكم» (1).

فهل من العقل والمنطق والحكمة أن تُجترَّ اتّهاماتٌ متقَيَّأةٌ من مئات السنين؟ وُجِدَت لفضح عُوارِها ردودٌ مفصَّلةٌ لا يحتاجُ الوصول إليها إلى كبيرِ جهد.

ولكن صدقَ الحافظ أبو زرعة الرازي رحمه الله (2) حين قال:

«إذا رأيت الرجل ينتقص أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق، وذلك أن الرسول صلى الله عليه وسلم حقّ والقرآن حق، وما جاء به حق، وإنما أدى إلينا ذلك كله الصحابة، وهؤلاء (وهم) (3) وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة» (4).

وصدق الإمام أحمد إذ قال: «إذا رأيت رجلاً يذكر أحداً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم (أي: بسوء) فاتّهِمْهُ على الإسلام» (5).


(1) «موقع أهل القرآن»: مقال «أخبار اليوم والصحابة».
(www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php? main_id=1754).
(2) عبيد الله بن عبد الكريم بن يزيد القرشي المخزومي أبو زرعة الرازي، «أحد الأئمة المشهورين والأعلام المذكورين والجوالين المكثرين والحفاظ المتقنين». ولد سنة (200 هـ)، وتوفي آخر يوم في سنة (264 هـ).
قال إسحاق بن راهويه: كل حديث لا يعرفه أبو زرعة الرازي ليس له أصل.
ترجمته في «تهذيب الكمال» 19/ 89 - 103 الترجمة (3660).
(3) كذا.
(4) ذكره المزي في «تهذيب الكمال» 19/ 96 عن أبي جعفر التستري عن أبي زرعة، وذكره الحافظ ابن حجر العسقلاني في أوائل كتابه «الإصابة في تمييز الصحابة» 1/ 7 عن «الكفاية» للخطيب البغدادي.
(5) ذكره ابن كثير في «البداية والنهاية» 11/ 450 في ترجمة معاوية رضي الله عنه، وابن الجوزي في «مناقب الإمام أحمد» ص 216.

  • الخميس AM 07:05
    2022-05-26
  • 1240
Powered by: GateGold