ابحث الأن .. بم تُفكر

ادخل كلمة البحث
 
 
 

المتواجدون الآن

يتصفح الموقع حالياً  143
تفاصيل المتواجدون

مؤسس الشيوعية الماركسية، وأشهر شخصياتها

المادة

مؤسس الشيوعية الماركسية، وأشهر شخصياتها

63 | 12-02-2021

أولا: مؤسس الشيوعية الحديثة- كارل ماركس(1) 1818-1883م.

مؤسس الشيوعية الحديثة، والرجل الأول فيها هو كارل هنريك ماركس، فالعالم يعرفه بأنه أبو الشيوعية، وأنها إليه تنسب، فيقال: الشيوعية الماركسية.

وتلامذة ماركس يغالون في حبه، ويعدونه رجل الثورة والحرية؛ فهو _ بزعمهم _ ذلك الرجل الرقيق الذي يحمل قلبا مليئا بالعطف والحنان، وأنه ذلك الرجل الذي يكره الاستبداد، ويتدسس في مخازن الأغنياء، فيفتح صناديقهم المليئة بحثا عن لقمة عيش يسد بها جوعة فقير أو مسكين، أو يتيم أو شيخ كبير، أو عامل كادح.

هذه هي الصورة الخادعة والدعاية البراقة عن كارل ماركس.

أما الحقيقة والوثائق فتقول غير ذلك، فتقول: إنه حبر يهودي، إنه ذلك الألماني المولود عام 1818م، فهو يهودي ابن يهودي، وجده هو الحاخام اليهودي الكبير (مردخاي)، بل إن أجداده من جهة أمه

(1) انظر: الشيوعية والإنسانية في شريعة الإسلام للعقاد ص 24 – 25, 28 – 67، والمذاهب المعاصرة ص 185 – 191، والكيد الأحمر 74 – 75، والموسوعة الميسرة ص 309 – 310، والشيوعية وموقف القرآن الكريم منها د. عبد الباقي أحمد عطا الله ص 41 – 49، وأيها الشيوعيون هؤلاء قواد ثورتكم لمحمد الصوباني.

يهود، كما أنه ولد في حي اليهود المسمى (غيثو).

ولقب أسرته الحقيقي (لاوي) أو (ليفي) واللاويون من بني إسرائيل ينتسبون إلى لاوي بن يعقوب _ عليه السلام _؛ فماركس _ إذا _ يهودي الوجه واليدين واللسان.

أما عن تعليمه فقد وجهه والده إلى الفكر الفلسفي، كما درس له شيئا من الأدب الكلاسيكي، ثم دخل ماركس جامعة بون، ثم جامعة برلين.

وكان أبوه يريد أن يدرس ابنه القانون، ولكنه بعد فصلين دراسيين تحول إلى دراسة الفلسفة، ثم تركها ليدرس الاقتصاد.

وكانت حالة أبيه متدهورة ولكن كارل ماركس لم يقدر ذلك، فساءت العلاقات بينهما، فلم يكن بارا بأبيه حتى بعد موته؛ فحين نعي إليه أبوه وهو في السنة النهائية من دراسته الجامعية _ لم يذهب إلى بلدته؛ ليواسي أمه وإخوته، وما كان منه إلا أن بعث إلى أمه يطلب نصيبه من ميراث أبيه، ثم ظل بعد إستيفاء ميراث أبيه يرهق أمه بمطالب مالية، غير مبال بحاجة إخوانه وضعفهم.

ومما يذكر عنه أنه لم يكن حميد السيرة لما كان في الجامعة، فكان على مستوى عال من الفساد الخلقي، وشرب المسكرات، واستعمال المخدرات، وكان يسترسل في سهراته مع غواة العربدة واللهو، وكان يترك بلدة بون لما كان في جامعتها، ويذهب إلى بلدة كولون يبتغي ما فيها من ملاهي السفر مما لم يكن ميسورا له تحت الرقابة الجامعية.

ولما كان في برلين ضبط أكثر من مرة وهو سكران.

وكان جبانا رعديدا يخاف من الشرطة خوفا شديدا، فكان يذهب إلى قرية قريبة من برلين؛ ليشرب فيها كما يريد، ولقد كان ذا طبيعة ميالة إلى الهدم والتدمير، كما وصفه بذلك والده.

ومما يذكر في سيرة ماركس أنه كان منفرا لمن حوله، مفرطا في أنانيته وسوء خلقه، وبذاءة لسانه.

وكان معجبا بنفسه متعاليا على غيره، ولا يتحرج من قذف المخالفين له بالشتائم القذرة، وألفظ الازدراء والسخرية ولو كان المخالف ممن يقول بفكرته، وينادي بما ينادي به.

ومما يذكر عنه أنه كان قذرا يهمل نظافة جسمه، وترجيل شعره، والعناية بملابسه ومظهره.

ثم إن هذا الرجل الذي يحارب الملكية الفردية ويعدها سرقة أخبث من سرقة اللصوص وقطاع الطريق- رد خطيب ابنته (لورا) ريثما يتحقق من صحة ميراثه، ومن كفاية ذلك الميراث؛ للتعويل عليه في طلباته.

كما أنه كان معروفا باستخدام الغش، والمكر والخداع، وسرقة الكتب والمقالات وغيرها.

ومما مر بماركس في حياته من أحداث- موت ابنتيه منتحرتين، فالأولى (النيورا) انتحرت بعد أن عاشات ف الحرام مع عشيق لها ثم اكتشفت سبق زواجه، والثانية (لورا) وقد انتحرت؛ خوفا من أن تدركها الشيخوخة، مما كان له أثر في نفسه.

هذه لمع من سيرة هذا الرجل، وأذا كان هناك شئ يدعو للعجب فهو حال أتباعه ومريديه، ومحبيه، فكيف يكون له أتباع ومريدين ومحبون وهو بهذه الحال الغريبة المنفرة؟!

ولكن إذا عرف السبب بطل العجب؛ فالأرواح جنود مجندة، والطيور على أشكالها تقع، و:

إذا لم يكن للمرء عين صحيحة فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر

ثم إن أصابع اليهود من وراء ذلك _ كما مر _ فاليهودية هي حاضنة الشذاذ، وفاتحة المجال أمام المجرمين المفسدين.

على أن في حياة ماركس زاوية لم يلق عليها الضوء إلا مؤخرا؛ ذلك أن ماركس قد اتصل عام 1862م بفيلسوف الصهيونية الأول، وواضع أساسها النظري (موشيه هيس) وعن هذا أخذ هرتزل. (1)

وقد بلغ من إعجاب ماركس وتأثره بـ (هيس) أن كتب فيما بعد يقول: "لقد اتخذت هذا العبقري لي مثالا وقدوة؛ لما يتحلى به من دقة التفكير، واتفاق آرائه مع عقيدتي وما أؤمن به، إنه رجل نضالي الفكر والسلوك". (2)

و(موشيه هيس) هذا هو صاحب كتاب (الدولة اليهودية) ولم يزد

(1) هرتزل: هو مؤسس الصهيونية الحديثة.

(2) المذاهب المعاصرة ص 120.

هرتزل على أفكار هيس سوى أن بسطها، وأقام لها تنظيمها السياسي، فيما يعرف بالحركة الصهيونية تماما كما كان لينين من ماركس، فماركس صاحب النظرية، ولينين منفذها، وموضح عويصها بالإضافة إلى ما زاد عليها. (1)

ثانيا: أشهر شخصيات الشيوعية الماركسية:

هناك شخصيات مهمة وذات أثر في نِشأة الشيوعية والتمكين لها.

وأشهر هذه الشخصيات لينين، وتروتسكي، وستالين

وفيما يلي نبذة عن هذه الشخصيات (2)

1 – لينين: اسمه الحقيقي فلاديمير ألتيش بوليانوف، وهو قائد الثورة البلشفية الدامية، ودكتاتورها المرهوب، فهو الذي قاد الثورة على القيصرية الروسية عام 1917م وتولى زمام الحكم الشيوعي إلى أن مات عام 1923م.

وهناك دراسات تقول بأنه يهودي الأصل وأنه كان يحمل اسما يهوديا ثم تسمي باسمه الذي عرف به.

وربما كان من سلالة التتار الوافدين على روسيا.

(1) انظر المذاهب المعاصرة ص 120.

(2) انظر: المذاهب المعاصرة ص 185 – 191 والموسوعة الميسرة ص 309 – 310، والسيوعية ومواقف القرآن الكريم منها ص 41 – 49 وأيها الشيوعيون هؤلاء قواد ثورتكم.

وأما أمه (ماريا الكسندر) فيقال: إنها الأصل من سلالة يهودية،ولم يطلع لنين على الأفكار السيوعية إلا في العشرين من عمره،وقد اتصل بالثوريين فقبض عليه عام 1897م وظل في السجن مدة عام، ثم نفي إلى سيبيريا، وفي منفاه عكف على التأليف.

وفي سنة 1900م سمح له بالعودة فهاجر إلى سويسرا وهناك أسس أهم صحيفة ثورية (القبس) ثم انتقل إلى لندن؛ ليتصل بالاشتراكيين هناك، ومكث فترة ثم استطاع بعدها أن يدخل روسيا سرا سنة 1905م.

وفي عام 1917م تولى قيادة الثورة ضد القيصرية، واستطاع القبض على زمامها لصالح الحزب البلشفي كما مر عند الحديث عن نشأة الشيوعية.

وهكذا تبوأ لينين مقعد الرئاسة منفذا ما كان يريد لا ما كانت الثورة تريد.

ولئن كان ماركس هو المؤسس الأول للشيوعية بأفكاره النظرية _ فإن لينين هو المنفذ لهذه الأفكار؛ فهو الذي وضع الشيوعية موضع التنفيذ.

ومما ذكر عن لينين أنه كان معقدا عنيفا قاسي القلب مستبدا بالرأي، حاقدا على البشرية.

ومن صفاته أنه كان كالح الوجه، دائم العبوس، سئ الظن بكل من حوله،يفترض أن العداوة كامنة في كل نفس، فمن كلامه للأديب الروسي مكسيم جورجكي: "ينبغي أن يحذر الإنسان من التربيت بيده على رؤوس الناس؛لأنها قد تصادف هناك عضة تستأصلها". (1)

(1) المذاهب المعاصرة ص 191، والشيوعية وموقف القرآن الكريم منها ص 47.

وكان ذا شخصية شاذة، فله شذوذات كثيرة، لأنه لا يقبل أن يكون في مكتبه مقعد مريح للجلوس عليه.

وكان خطيبا بارعا، وقد اتخذه الروس صنما معبودا أضفوا عليه ألقابا كثيرة، فيصفونه بأنه سلس منقاد، بسيط كالحق، رقيق كالنسيم.

وهي في الحقيقة _ صفات أملاها الرعب، ولم يملها الحقائق والواقع؛ ذلك أن الشعب يبغضه بشدة، والدليل على ذلك كثرة المؤامرات التي دبرت لقتله، غير أنه لم يمت إلا في يناير 1924م.

أما الريبة التي أحاطتبموته فهي حقيقة تناولها الناس بعد مدة من وفاته؛ فقد ألزمه المرض فراشه في أواخر أيامه، وكان الفالج يعاوده بالإلحاح بين الفينة والأخرى.

وفي تلك الأثناء تغير رأيه في ستالين وكان إذ ذاك سكرتير الحزب، وكان قد أفضى إلى بعض رفاقه أنه لا يطمئن إليه، وأن في عزمه أن يخلعه من سكرتارية الحزب.

ويقال إن ذلك نما إلى علم ستالين، فدس له سما قضى عليه. (1)

2 – تروتسكي(2): وهو من الشخصيات البارزة في الحزب الشيوعي بروسيا وكانت مكانته تلي مكانة لينين، فلقد كان تروتسكي من المصطفين والموثوق بهم لدى لينين.

وقد ولد سنة 1879م واغتيل سنة 1940م في المكسيك.

(1) انظر: المذاهب المعاصرة 191.

(2) انظر المذاهب المعاصرة ص 192 – 194 .

وليس هذا هو اسمه الحقيقي، بل اسمه بروستالين، وهو ابن لرجل يهودي من الطبقة المتوسطة.

وفي عام 1898م كان له نشاط ثوري فقبض عليه وحكم عليه بالسجن أربعة أعوام ونصف، ثم رحل منفيا إلى شرق سيبريا، ولكنه في عام 1902م تمكن من الهرب على إنجلتراباستعمال جواز سفر مزيف، وكان صاحب الجواز يدعى تروتسكي، فاستولى على الجواز والاسم جميعا، وظل ينادى بذلك الاسم طيلة حياته.

وأقام عقب هربه في لندن، وهناك اتصل بالحزب الديمقراطي الاشتراكي؛ وكان حينئذ في الثالثة والعشرين من عمره.

ورغم حداثة سنه أصبح عضوا بارزا، وكان من رفاقه في هذا المجتمع لينين، وليمانوف.

وقد شارك في تحرير جريدة لينين ( القبس) التي تعد أشهر جريدة اشتراكية، وعاد إلى روسيا سنة 1905م وأجرى انتخاب لاختيار مندوبين عن العمال في مدينة (بطرسبرج) عقب عودته،فاختير عضوا، ثم اختير رئيسا.

وفي إحدى الجلسات هجم عليهم رجال الشرطة فاعتقلوا جميعا، ونفي تروتسكي مرة ثانية إلى سيبيريا.

ومرة ثانية تمكن من الهرب عقب وصوله مباشرة، فاتخذ طريقه هذه المرةإلى النمسا، ثم ظل يراسل ويكتب للصحف الروسية.

وفي سنة 1913م عمل مراسلا حربيا، وتنقل في العواصم بين باريس وزيورخ، وبذل نشاطا مع الاشتراكيين، وأخرج في هذا الوقت كتابا عن أسباب الحرب العالمية الأولى، ثم حكم عليه بالسجن ثمانية شهور وكان ذلك _ أيضا _ بسبب نشاطه الثوري وخطورته أيام الحرب.

وفي سنة 1916م والحرب قريبة من نهايتها طردته الحكومة الفرنسية من بلادها، فسمح له بالذهاب إلى بلاده، ووصل إلى بطرس جراد بعد وصول لينين إليها بيومين، واستفاد من معرفته السابقة بلينين، ولهذا اختير في يوليو سنة 1917م عضوا في الحزب، ولأسباب غامضة قبض عليه واعتقل.

وفي معاهدة الصلح التي أجريت بين روسيا وألمانيا وهي معاهدة (بريست ليتوفسك) كان تروتسكي أبرز مندوبي روسيا فيها.

وفي عام 1920م نظم فرقا من جماعات العمال، وهو صاحب فكرة التجنيد الإجباري في المصانع، وفي الحرب الروسية البولندية كان تروتسكي يعارض بشدة دخول الجيش الروسي وارسو،وكان دخوله يتصف بالقوة والنعف وتحطيم كل ما يقابله، ولكن لينين أصر على رأيه، ولم يكن أحد يجرؤ على معارضته.

وفي سنة 1923م تعرض لهجوم عنيف من حملة الشيوعية القدامى وتزعم الحركة ضده ستالين، وعندما مات لينين كان تروتسكي مريضا فأرسل إلى القوقاز، للاستشفاء وليخلو الجو لستالين.

وظلت الحملة ضده مدة، وانتهت بتجريده من منصبه كرئيس للقوى الحربية، وعندما عاد من القوقاز أسند إليه عمل أقل أهمية، إذ عين رئيسا لفرقة تعمل لتنمية القوى الكهربائية.

وفي سنة 1925م استقال أو قيل من هذا المنصب، وعين رئيسا لإحدى اللجان المركزية ولم يظل في المنصب طويلا.

وفي نوفمبر سنة 1927م فصل من الحزب الشيوعي متهما بنشاط وأعمال ضد الحزب وفي سنة 1928م نفي إلى تركستان، وفي سنة 1929م ذهب إلى القسطنطينية، فأمضى بها مدة أطول.

وفي سنة 1936م اتخذ النرويج مقاما له، وفي سنة 1937 رأى أن يذهب إلى المكسيك، ليقيم هناك، فاتخذ له بيتا في العاصمة.

وفي سنة 1940م وبينما هو آمن في بيته بالمكسيك فوجئ بشخص يهجم عليه؛ ليغتاله، فضربه ضربة مميتة وهرب القاتل، ومات تروتسكي في اليوم التالي، وكان القاتل أحد أصدقائه.

وأصر المنتمون إليه في منفاه أن القاتل مندوب من ستالين، ولا يوجد من يعارض هذا القول.

الجدير بالذكر أن هناك حدثا مهما، وانقلابا كبيرا في حياة تروتسكي قلما يذكره من يتحدث عنه ألا وهو خبر اعتناقه للإسلام، فقد جاء في جريدة الأهرام في عددها 19، الصادر في إبريل سنة 1929م، ونقلته عنها مجلة الهداية الإسلامية في الجزء السابع من المجلد الأول ما يلي:

(تروتسكي يعتنق الإسلام في بيئة تجهل على الإسلام)

وتحت هذا العنوان قالت مجلة الهداية الإسلامية نقلا عن الأهرام ما يلي:

"نقلت الصحف خبر اعتناق تروتسكي الزعيم البلشفي للإسلام وهو منفي في تركيا، وجاء في حديث إسلامه "أنه على إثر شفائه من مرضه في الأستانة دعا مفتي الأستانة، فأجاب دعوته، وشهد اجتماعهما مندوب جريدة وقت التركية، فقال تروتسكي: كنت يهوديا غير أن مبادئي لم ترق لبعض الحاخامين، فحرموني من ديانتي، ولكني لم أعر حرماني هذا اهتماما كثيرا؛ لأن مبادئ الدين الإسرائيلي لم تكن لتروقني، فلم أحتج ولم أعارض.

وأما الآن وأنا أتقدم في السن فإني أشعر كغيري من الناس بأني في حاجة إلى إيمان ودين سماوي، ففكرت في وقت ما أن أصبح مسيحيا غير أني عدلت عن ذلك، لكرهي اعتناق دين القياصرة، والمستبدين، وراسبوتين(1) الراهب الشرير، فلم يبق أمامي غير الدين الإسلامي الذي دققت النظر في البحث في شرائعه فوجدت فيه مزايا حسنة، منها أنه يحض على المناقشة، والمباحثة في أصوله، ولذا سأعتنق الإسلام،

(1) راسبوتين: هو جريجوري يفيمتش راسبوتين، راهب روسي فاجر (1872 – 1916م) كان أميا، وبرغم ذلك سيطر على القيصر وزوجته عن طريق شعوزته. وقد استغل نفوذه الطاغي بصورة شريرة، وتلاعب بالساسة، واتسم سلوكه الشخصي بالتهتك، إلى أن اغتاله فريق من طبقة النبلاء بزعامة الأمير يوسوبوف. انظر المغنى الوجيز 1/179 .

وسيتناول فضيلة المفتي العشاء معي، ثم يبدأ بتلقيني الشرائع الإسلامية". (1)

3 – ستالين – 1879-1954م: هو أحد أساطين الشيوعية، وأكابر مجرميها، واسمه الحقيقي جوزيف فاديونوفش زوجاشفلي.

وهو سكرتير الحزب الشيوعي ورئيسه بعد لينين.

اشتهر بالقسوة، والجبروت، والطغيان والاستبداد، وشدة الإصرار على رأيه، وكان يعتمد في تصفية خصومه على القتل والنفي، وكان بمناواراته وألاعيبه شيطانا مريدا.

(1) وبعد أن نقلت مجلة الهداية الإسلامية هذا الخبر علق مصدر المجلة الشيخ محمد الخضر حسين _ رحمه الله_ قائلا: "يحدثنا تروتسكي أنه اعتنق الإسلام بعد أن دقق البحث في حقائق شريعته الغراء، ومن نظر إلى أن تروتسكي نشأ في منبت غير إسلامي، وأشرب مذهبا ذا مبادئ لا تلائم طبيعة الدين الحنيف، ثم وقع في بيئة أخذ مترفوها يفسقون على الإسلام علانية _ وثق بأن تروتسكي إنما يسلم على سلطان من الحجة مبين.

ولا عجب أن يهتدي تروتسكي للإسلام، ويزيغ عنه نفر ترددوا على معاهدة شريعته بضع سنين؛ فإن هؤلاء النفر لم ينظروا في حقائقه نظر الباحث النبيه، وما كانت تعاليمه إلا كالصور تقع على ظاهر قلوبهم دون أن تخالط سرائرها؛ فما هم من أولئك الذين يتجافون عنه بجهالة مطلقة ببعيد.

ولنا الإمل في أن تصلح طرق التأليف والتعليم؛ فيسهل على كل ناشئ يدرس حقائق الشريعة أن يصل إلى لبابها، وينفذ إلى بالغ حكمتها.

ولو عني القائمون على شؤون الدين بترجمة محفوفة بالاستدلال وبيان الحكمة _ لأصبح عدد المعتنقين للإسلام من أمثال تروتسكي غير قليل". الهداية الإسلامية لمحمد الخضر حسين ص 163 – 164 .

فمن أجل أن يحقق أهدافه في التصفية كان يبدأ بالخلاف مع بعض العناصر، ثم يوجه أنصاره للقيام بأشرس الحملات الدعائية ضده مع تظاهره هو بمظهر الاعتدال والحياد.

وبعد ذلك يدفع خصمه حتى يتورط بعمل ما ثم يقوم بتصفيته بأي وسيلة، وكان أشدها المحاكمات الصورية التي كان يجريها.

ولقد كان يجمع حوله أنصارا ثم يرفعهم إلى مراكز عالية في الحزب والقيادة، لكنه يختار من لا يملك القدرة على أن يبصر إلا ما يمليه عليه الزعيم الأوحد (ستالين).

وكان مستعدا لأن يضحي بالشعب كله، وبأي أحد في سبيل شخصه، وقد ناقشته زوجته مرة فقتلها. (1)

(1) فقد ذكر في سيرته أن زوجته (ناديوتشكا) سمعت أثناء وجودها بصحبة زوجها (ستالين) في إحدى الحفلات أن أحد زملائها في الدراسة قد أودع السجن، وأنه قد صدر الحكم ضده بالإعدام رميا بالرصاص، فطلبت عقب عودتها للمنزل من زوجها أن يصدر أوامره بالعفو عنه وإطلاق سراحه بعد أن تأكدت من براءته. ولكن ستالين عد ذلك تدخلا من الزوجة لا يليق به أن يسمعه، فانفجر في وجهها غاضبا على جرأتها في مخاطبته في مثل هذه الأمور، فصاحت في وجهه قائلة: إنك بهذا تعذب ابنك الذي من لحمك ودمك، وها أنت تعذب زوجتك، وإنك اليوم تعذب الشعب الروسي كله، وتقلبه على الجمر، ثم تابعت حديثها قائلة: إنني ذاهبة عنك، رضيت بذلك أم لم ترض.

فأجابها ستالين بصوت رصين هادئ _ وكانت تلك عادته عندما يواجه مثل تلك الثورات، وعندما يضمر الشر لمن أمامه _ وقال لها: أنت منهوكة القوى، مضطربة الأعصاب.

وكان بارعا في تلفيق الاتهامات فيمن يريد تصفيتهم ولو كانوا أقرب الأقربين إليه.

وكانت وسائل التحقيق في وقته مقرونة بالتعذيب الذي لا يحتمل، بحيث تجعل المعذب يعترف على نفسه بأي شئ؛ ليتخلص من آلام التعذيب، الذي ينزل به على أيدي المحققين وجلاديهم.

وكان من وسائل انتزاع الاعترافات الإكراهية _ التحقيقات المتواصلة ليلا ونهارا؛ حيث تكرر الأسئلة دون سأم؛ حتى تتحطم إرادة المتهم.

ومما يمهد للاستجواب من قبل رجال المباحث _ تعريض المنكوب لسلسلة من الإرهاب النفسي والتعذيب مع الإرهاق الجسدي الطويل، مع ما يصحب ذلك من امتهان الكرامة، وإثارة الحمية التي تحركها

= قال ذلك وتوجه إلى حجرته الخاصة؛ كي يحضر شرابا لها، وعاد وبصوت أكثر هدوءا ورصانة، قائلا: اشربي هذا الكأس وستهدئين بعده.

ومرت بعد ذلك دقائق، فسمع ارتطام جسم على الأرض، واندفع رجال الحرس الخاص إلى داخل مسكن ستالين على صوت الزجاج الذي تهشم، فوجدوا الزوجة جثة هامدة.

ورغم أن سبب الوفاة كتمته الأجهزة الرسمية عن الشعب في بداية الأمر إلا أن الشائعات قد انتشرت فيما بعد.

ويقال: إن ستالين بعد وفاة زوجته هرع إلى شلة اللعب؛ ليرقص ويمرح، وكأن شيئا لم يحدث.

انظر المذاهب المعاصرة ص 175 – 176 وحرب الأكاذيب لعامر العقاد ص 30 – 30.

المبادئ والمعتقدات؛ حتى يجد المنكوب نفسه أمام عذاب لا قبل له بتحمله.

ومن الصور التي تتم بها عمليات الإرهاق في سجون ستالين الحجز الطويل في غرفة صغيرة حارة توقد فيها المدافئ في الصيف، أو في غرفة شديدة البرودة كأنها الثلج في الشتاء البارد، أو حمام أرضه ماء ولا شئ يمكن الجلوس عليه إلا الماء والأرض الرطبة الباردة.

ومنها الوقوف على رؤوس الأصابع إلى جانب جدار عدة ساعات والمنع من النوم، والإيقاظ السريع بعد النوم، كل ذلك من غير ما جريمة أو بينة.

وبمواصلة هذه الأساليب يعترف المنكوب على نفسه، ولو كان كاذبا(1).

هذا وسيأتي مزيد بيان لوسائل التعذيب فيما بعد.

(1) انظر تفصيل ذلك في المذااهب المعاصرة ص 173 – 177 والكيد الأحمر ص 276 – 332.