جديد الشبكة
قــيمة المرأة عند داروين و التطوريين => ⚛ حوار مع الداروينية :: التطور هو العِلم الزائـف => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل إبداع و تقدير => ⚛ حوار مع الداروينية :: بالاستدلال المنطقي يمكن إثبات وجود خالق.. => ☯ حوار مع الإلـــحــاد :: الولي والمولى الجزء الأول => مقاطع فيــديـــو :: الولي والمولى الجزء الثاني => مقاطع فيــديـــو :: ثمرات تولي الله لعبده => مقاطع فيــديـــو :: كيف نحيا باسم الله الولي؟ => مقاطع فيــديـــو :: سلسلة أخطاء نظرية التطور => ⚛ حوار مع الداروينية ::

إصدارات الحصن

البحث

إحصائيات الزوّار الكرام

انت الزائر :101903
[يتصفح الموقع حالياً [ 51
الاعضاء :0 الزوار :51
تفاصيل المتواجدون

بالاستدلال المنطقي يمكن إثبات وجود خالق..

المادة

بالاستدلال المنطقي يمكن إثبات وجود خالق..

 Tarik Hiven

بالاستدلال المنطقي يمكن إثبات وجود خالق

.الاستدلال المنطقي هو الخروج من المقدمات المنطقية بنتائج حتمية وحيدة غير قابلة للاحتمالا

.سنطبق الاستدلال المنطقي هنا على مسألة الخلق ونرى إلى أي نتيجة يقودنا هذا الاستدلال

أولا هل وُجد الكون من العدم؟

مقدمة 1: كل شيء له بداية مطلقة فهو وجد من العدم

(مقدمة 2: الكون له بداية مطلقة (حقيقة علمية

نتيجة 1: الكون وجد من العدم

ثانيا هل أوجد الكون نفسه؟

مقدمة 1: القائم بالفعل يجب أن يكون موجودا قبل قيام الفعل

مقدمة 2: الكون لم يكن موجودا قبل فعل الوجود

نتيجة 3: الكون لم يوجد نفسه

ثالثا هل يوجد فاعل سابق لوجود الكون؟

(مقدمة 1: كل فعل يحتاج إلى فاعل (حقيقة علمية

مقدمة 2: وجود الكون من العدم فعل

نتيجة 3: يوجد فاعل سابق لوجود الكون

هذه النتائج الثلاث أثبتنا صحتها، فهي نتائج منطقية حتمية مثبتة واجبة وليس لها بدائل.. أي أنه لا يوجد فيها أي

:طعن ولا يمكن استبعادها أبدا. وبما أنها ثبتت لدينا فسوف نعتبرها مقدمات لنخلص للنتيجة النهائية

رابعا هل يوجد خالق للكون؟

مقدمة 1: الكون وجد من العدم

مقدمة 2: الكون لم يوجد نفسه

مقدمة 3: يوجد فاعل سابق لوجود الكون

نتيجة 4: يوجد خالق للكون

وهذا هو المطلوب إثباته

وفي المنطق يجب إذا وصلنا إلى نتيجة مثبتة غير قابلة للنقاش أن نحترمها لأنه لا يمكن الوصول إلى نتيجة أخرى تناقضها أبدا ما دمنا قد بنينا استدلالنا بناءً صحيحا. يبقى السؤال الذي يطرح أحيانا:

هل للخالق خالق؟

: وهذا سؤال خاطئ منطقيا للأسباب التالية

قبول هذا السؤال يوقعنا فيما يسمى بـ "الدور" أو "الاستدلال الدائري" (circular reasoning) وهو من المغالطات المنطقية المعروفة، حيث تكون النتيجة هي مقدمة لنفسها، ونحن لا نريد أن نقبل أي مغالطة منطقية في استدلالنا.

قبول هذا السؤال يناقض النتيجة التي توصلنا إليها وأثبتناها بالاستدلال المنطقي.. ونقض النتيجة المثبتة غير ممكن.

فيما يخص العدم والوجود، فإن التقسيم إلى خالق ومخلوق أمر حتمي كما ثبت، وتداخلهما خطأ منطقي، حيث أنه يلزم للاستدلال المنطقي أن لا تتداخل المفردات المستخدمة في الاستدلال من حيث الدلالة، فالخلط في الدلالة بين الخالق والمخلوق يعد خللا في التفكير المنطقي

فما المشكلة؟ وكيف يكون الخالق موجودا وليس له موجد؟

الإجابة هي أن الخالق إما أن يكون أزليا (ليس له بداية) أو أن يكون غير أزلي، فإن كان غير أزلي فإن استدلالاتنا المثبتة تسقط، وسقوطها غير ممكن منطقيا لأنها مثبتة، فلا يبقى إلا احتمال واحد وهو أن الخالق أزلي، أي أنه ليس له خالق. والخالق سبحانه ليس محسوسا نستدل عليه بالحس وإنما الطريق الوحيد للاستدلال عليه وعلى صفاته عند العقلاء هو استخدام العقل، فهو ليس كالمخلوق (الكون) الذي نشاهده وندرسه فيزيائيا ونثبت صفاته وبدايته بالأدلة العلمية كقوانين الديناميكا الحرارية والانفجار الكبير وغيرها. وعلى ذلك فإن الاستدلال على وجود الخالق يكون بالعقل، أما الاستدلال على العالم المشهود فيكون بالحس. وقد أشار القرآن إلى ذلك مرارا فوصف آيات إثبات وجود الله بأنها آيات "لقوم يعقلون"، ووصفهم أحيانا بأنهم "أولو الألباب"، بينما أمر بالنظر في الكون والمخلوقات

"بعبارات حسية مثل: "ألم تر.."، "أفلا تبصرون"، "قل انظروا

.النتيجة النهائية: وجود خالق أزلي للكون