جديد الشبكة
قــيمة المرأة عند داروين و التطوريين => ⚛ حوار مع الداروينية :: التطور هو العِلم الزائـف => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل إبداع و تقدير => ⚛ حوار مع الداروينية :: بالاستدلال المنطقي يمكن إثبات وجود خالق.. => ☯ حوار مع الإلـــحــاد :: الولي والمولى الجزء الأول => مقاطع فيــديـــو :: الولي والمولى الجزء الثاني => مقاطع فيــديـــو :: ثمرات تولي الله لعبده => مقاطع فيــديـــو :: كيف نحيا باسم الله الولي؟ => مقاطع فيــديـــو :: سلسلة أخطاء نظرية التطور => ⚛ حوار مع الداروينية ::

إصدارات الحصن

البحث

إحصائيات الزوّار الكرام

انت الزائر :99522
[يتصفح الموقع حالياً [ 53
الاعضاء :0 الزوار :53
تفاصيل المتواجدون

وما أنتم له بخازنين

المادة

وما أنتم له بخازنين

 د. عبد الله المصلح

بسم الله والحمد لله والصلاة و السلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الله عز وجل أكرمنا بمجموعة من النعم لكن من أعظم النعم على الإطلاق من أعظمها هذا الماء الذي خلق الله منه كل شيء " وجعلنا من الماء كل شيء حي " فمن الذي يستطيع على أن يصبر على الماء فوق هذه الأرض إنه جزء من مكون بقاء البشرية بل والحياة على الأرض وهذا الماء الذي ينزله الله من السماء يخبرنا عز وجل أن الله جعل له خزائن تكمن فيها أين هذه الخزائن ؟ خزائن الماء أين هي ؟ هذا سوف ما أحدثكم عنه وما وصل إليه العلم على وجه الحقيقة واليقين العلمي .

في كل يوم تطالعنا الأبحاث العلمية باكتشاف جديد يقولون فيه أنها المرة الأولى حتى يعلم البشر بهذه الحقيقة العلمية ولكن الذي يتدبر كتاب الله تعالى يلاحظ أنه قد سبق العلماء بهذه الحقائق بأربعة عشر قرنا ومن الحقائق المهمة في القرن الحادي والعشرين اكتشاف وجود كميات ضخمة من الماء قد اختزنت لملايين السنين في طبقات الأرض هذه المياه نزلت على شكل أمطار وتسربت عبر مسامات الصخور التي احتجزت في طبقات صخرية تمنع تسرب المياة وبقيت محافظة على شكلها لملايين السنين ويعجب العلماء من الطريقة التي تم بها تصميم هذه الصخور فكيف تحتجز الماء وتمنعه من الهروب إلى باطن الأرض وكيف يبقى الماء لملايين السنين ضمن هذه الصخور دون أن يتبخر أو يفسد أو يتفاعل مع المواد المحيطة به هذه الحقيقة كشفها القرآن الكريم في قوله تعالى " وأرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فأسقينكموه وما أنتم له بخازنين " قال الإمام الطبري وما أنتم له بخازنين أي ولستم بخازن الماء الذي أنزلنا من السماء فأسقينكموه فتمنعوه من أسقيه لأن ذلك بيدي وإلي اسقيه من أشاء أمنعه من أشاء والحمد لله رب العالمين تلك هي نعم الله التي تحيطنا من كل جانب ولكن حقيقة أن يكون الماء مخزونا في باطن الأرض حقيقة علمية والنبي على الصلاة والسلام يقول حديثاً عظيما في هذا الجانب يقول " يا عبد الله لا تركب البحر إلا حاجاً أو معتمراً أو غازيا فإن تحت البحر ناراً وتحت النار بحراً " فمن أخبر محمد صلى الله عليه وسلم أن كميات هائلة من المياة التي تحت المحيطات تحت النار الموجودة في قاع المحيطات موجودة في باطن الأرض من أخبره ؟ ومن الذي كان يقدر على أن يتفوه بمثل هذا الكلام قبل ألف وأربعمائة سنة اقرأوا تاريخ العلوم أتجدون ذلك في كتب الرومان ؟ أو اليونان ؟ أو الفرس أو الهنود أو القدماء المصريين ؟ أي كان لا تجدوه وأما جزيرة العرب فقد كانت في ذلك الزمن من أقل الأمم علماً بل انها الأمة الأمية وأن يقول عليه الصلاة والسلام هذه الحقائق في ذلك الزمان دليل على أن علمه هو من خلق البحار في باطن الأرض فيا أيها المسلم لك أن تعتز بدينك وأن تحمد الله على براهين الإيمان التي تتجلى في هذا الزمان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته