ابحث الأن .. بم تُفكر

ادخل كلمة البحث
 
 
 

المتواجدون الآن

يتصفح الموقع حالياً  69
تفاصيل المتواجدون

ضيقا حرجا

المادة

ضيقا حرجا

1433 | 10-03-2016

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أسلم عليكم احبابى سلام الله عليكم ورحمته وبركاته النبى عليه الصلاة والسلام بعث فى امة امية لم يكن قد ظهر الطيران ولا علم طب الطيران ولا عرف الانسان كيف يقيس هذه الطبقات بل كان المنظور هو عكس ذلك تماما لقد كان الانسان يظن أنه اذا ارتفع الى الجبل والى اعالى الاماكن يشم هواء جميلا لكنه لم يعلم انه لو زاد هذا الارتفاع عن ستة عشر الف قدما الى خمس وعشرين الف قدم يحدث اختلال فسيولوجي وبالتالى يكون فى صدره ما يسمى بالضيق لكنه لو وصل الى ما فوق خمس وعشرين الف قدم فوق سطح البحرفان الانعدام الفسيولوجي والتكافؤ الفسيولوجي بين تلك المرحلة وجسم الانسان ينعدم تماما وبالتالى يصاب بالحالة الحرجة ويموت وهؤلاء الذين يصعدون الى الفضاء لابد ان يكونوا قد تسلحوا بهذه البدلات الفضائية الخاصة التى يمكن ان تحافظ على اجسامهم هذا الكلام لم يعرف الا اخيرا نحن عندما عقدنا مؤتمرنا للاعجاز العلمى فى عقر دار الالحاد فى موسكو وجامعة موسكو اسلمت بسبب ذلك واحدة من اكابر علم الفضاء عندما قالت وهى تسلم قالت اننا ندرس هذا الامر وندرسه لرواد الفضاء نحن لم نعلمه الا قبل حوالى مائة سنة عندما اخترعنا المنطاط وبدأنا نقفز فى طبقات الجو جاء علم طب الطيرا يؤكد هذه الحقيقة ولكن القران تكلم عن هذا الامر قبل الف واربعمائة سنة فيقول الله عز وجل "فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للاسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد فى السماء المرحلة الاولى هى الضيق والثانية الحرج وذلك لا يكون الا عند تصعده فى السماء ويصعد ليست كمثل يصعد لأن الفعل المضعف دليل على ان الصعود أكبر من هذا المألوف من علم محمدا بذلك انه الله الذى لا اله الا هو فهل اعتبر المسلمون وانتبه غير المسلمين الى هذه الحقائق لتكون هى النور الذي يقودهم الى الله والى طريق رسول الله اللهم اجعلنا كذلك.