ابحث الأن .. بم تُفكر

ادخل كلمة البحث
 
 
 

المتواجدون الآن

يتصفح الموقع حالياً  80
تفاصيل المتواجدون

بيت العنكبوت

المادة

بيت العنكبوت

1171 | 10-03-2016

أحبابي واخوتي احمد اليكم الله الذي لا اله الا هو وأصلي واسلم علي اشرف خلق الله واكرم رسله نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم الله عز وجل هو الذي خلقنا ورزقنا هو الذي منحنا واعطانا فحقه علينا أن نعبده وأن نشكره وأن نحقق مراد ربنا في الارض لا ان نتنكر لحسنات ربنا لا ان نتمرد علي المنعم علينا ولذلك جاءت سورة العنكبوت لكي يحدثنا الله فيها عن صورة من صور الغدر من صور عدم الوفاء لصاحب الحق المنعم المتفضل تعالوا لنرى هذه الصورة البديعة العجيبة التي مثل الله بها من كان قد تنكر لربه وتنكر لفضله عليه تعالوا لنعيش للحظات مع حقيقة هذه العناكب عندما درس العلماء حياة العنكبوت وجدوا انها مخلوقات شرسة جدا وعدوانية ويأكل بعضها بعضا وهكذا لا يمكن للعناكب أن تجتمع وتشكل مجتمعات مثل بقية الكائنات والعنكبوت قد يأكل بيته عندما يجوع بل الزوجة تأكل زوجها والام تأكل اولادها وفي بعض الاحيان الزوج يأكل الزوجة وهكذا فالبيت مفكك اجتماعيا وماديا ان جميع الحيوانات والحشرات تبني بيوتا لتسكن فيها ولكن العنكبوت يبني البيت ليصطاد فيه الفريسة واحيانا يستغني عن بناء البيت ويهاجم الفرائس مباشرة حتي عندما حاول العلماء تربية العناكب للاستفادة منها طبيا وضعوا عشرة الاف عنكبوت في مكان واحد فبدأ الصراع والقتل وخلال فترة قصيرة لم يبق الا عنكبوت واحد هو الاقوى والاعلى ان هذا الضعف والتفكك الاسري في عالم العنكبوت يشبه ذلك التفكك والضعف في عالم الملحدين الذين اتخذوا من دون الله اولياء وهذا ما اخبر عنه القران في ايه كريمة قال الله تعالي"مثل الذين اتخذوا من دون الله اولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتا وإن اوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون"وهكذا فان بيت العنكبوت هو الاوهن من بين جميع الحشرات التي تبني مجتمعات مثل النمل والنحل ولكن العناكب لا يمكن ان تبني اي ترابط اسري ويبقي بيت العنكبوت هو الاوهن كما اخبر القران من قبل اربعة عشر قرنا والحمد لله رب العالمين انظروا الي هذه الصورة التي تعني ان التفكك والتمزق انما يكون عند من تنكر لربه وخالقه فهؤلاء الذين تنكروا لربهم وخالقهم الذي خلقهم انشأهم من العدم واعطاهم الرزق ويسر لهمم امر حياتهم وجعل لهم هذا الكون مسخرا ثم هم يتمردون عليه وينكرون فضله فما مثلهم الا كمثل هذه العناكب التي لا قرار لها ولا استقامة لحالها ولا وفاء بينها بل يأكل بعضها بعضا ان الانسان من بني ادم اذا تجرد عن الايمان ليس عنكبوتا فقط بل حيوان يفترس بعضه بعضا ويأكل بعضه بعضا لكن الايمان هو العاصم الحافظ للانسان فهل شعر الانسان بهذه الحقيقة حتي يخرج من حالة الحيوانات المفترسة التي يأكل بعضها بعضا تلك عبرة لمن اراد ان يعتبر في هذه الحياة .