ابحث الأن .. بم تُفكر

ادخل كلمة البحث
 
 
 

المتواجدون الآن

يتصفح الموقع حالياً  73
تفاصيل المتواجدون

الصلب والترائب

المادة

الصلب والترائب

870 | 10-03-2016

احبتي واخوتي في الله سلام الله عليكم ورحمته وبركاته احمد اليكم الله الذي لا اله الا هو واصلي واسلم على اشرف خلق الله صلى الله عليه وسلم واكرم رسله حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم صلاة وسلاما دائمين متصلين الى ان يرث الله الأرض ومن عليها .

لما اراد اليهود ان يتحدوا رسول الله صلى الله عليه وسلم مر ذات يوم يهودي قال يا محمد مما يخلق الرجل ؟ قال من كل يخلق من ماء الرجل ومن ماء المرأة مضت هذه الحقيقة تحفظها ثروتنا العلمية وتراثنا العظيم الذي يقف في قمته ورأسه وعلمه اعلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وبقي هؤلاء القوم في العالم الاخر في اوروبا وامريكا وغيرها يتخبطون لا يعلمون عن حقيقة تكوين الانسان شيئا اخي الحبيب ان تعلم ماذا كان عليه فهمهم وما هو فهمنا وحقيقة نطق كتابنا وسنة رسولنا صلى الله عليه وسلم وما وصل اليه العلم الحديث خذ هذه الحقيقة من اكثر الحقائق غرابة بالنسبة للعلماء عملية خروج ماء الرجل وفق عمليات معقدة ومنظمة ودقيقة فالحيوانات المنوية اصلاً تنشأ في الخصيتين أما البويضة فتنشأ أصلا في المبيض وعندما درس العلماء مراحل خلق الجنين وجدوا أن منشأ الخصيتين عند الذكر ومنشأ المبيض عند الأنثى في منطقة واحدة وهي التي تقع بين منتصف العمود الفقري أو ما يسمى بالصلب ومقابل اسفل الضلوع وهو ما يسمى بالترائب ونزل هذين الأمرين الى مقرهما وما زال مرتبطين بموقعهما القديم عن طريق الشرايين والأوردة ومن هنا تتجلى معجزة عظيمة من كتاب الله تبارك وتعالى الذي أنبأنا عن هذا المنشأ قبل اربعة عشر قرنا فقال تعالى " فالينظر الإنسان مما خلق خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب إنه على رجعه لقادر " فهذه الآيات تؤكد لنا حقيقتين لم يتم اكتشافهم الا حديثا الحقيقة الأولى أن خلق الانسان جاء نتيجة الماء الدافق الذي ينتجه الرجل وهو عبارة عن ماء دافق وتشير كذلك الى سرعة تدفق هذا الماء حيث يقول العلماء ان سرعة تدفق ماء الرجل ضرورية جدا لاتمام عملية الحمل واذا لم يتمتع هذا السائل بسرعة محددة فلن تكون المرأة قادرة على الانجاب والحقيقة الثانية أن انتاج هذا الماء الدافق نشأ اصلا في منطقة تقع بين عظام الصدر والعمود الفقري ان مما يعجب له الانسان ان يقول الله بين الصلب والترائب وقد كان كذلك في أول منشأه ثم نزل ليستقر في مكان معين حدثتكم عنه ولكن لا زال مرتبطين بهذه المنطقة فهذا الماء الدافق أصله ومنشأه بين الصلب والترائب صدق الله الذي علمنا ما لم نكن نعلم وعلمنا ما كشفه العلم الحديث اخيرا واصبح حقيقة يتحدث عنها من رأى ذلك بالعلم المنظور المرئي ولكن لا غرابة اليس الذي خلق الانسان هو من حدثنا لا غرابة ان نرى حديثا يتطابق بين القول والتكوين المكون هو الله والناطق القائل هو الله والمبلغ هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وانت المستفيد يا عبد الله فالتعتبر ولتعلم ان ذلك برهان لك يقودك الى الايمان بربك