جديد الشبكة
قــيمة المرأة عند داروين و التطوريين => ⚛ حوار مع الداروينية :: التطور هو العِلم الزائـف => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل إبداع و تقدير => ⚛ حوار مع الداروينية :: بالاستدلال المنطقي يمكن إثبات وجود خالق.. => ☯ حوار مع الإلـــحــاد :: الولي والمولى الجزء الأول => مقاطع فيــديـــو :: الولي والمولى الجزء الثاني => مقاطع فيــديـــو :: ثمرات تولي الله لعبده => مقاطع فيــديـــو :: كيف نحيا باسم الله الولي؟ => مقاطع فيــديـــو :: سلسلة أخطاء نظرية التطور => ⚛ حوار مع الداروينية ::

إصدارات الحصن

البحث

إحصائيات الزوّار الكرام

انت الزائر :97355
[يتصفح الموقع حالياً [ 54
الاعضاء :0 الزوار :54
تفاصيل المتواجدون

أحاديث في غيرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها

المادة

أحاديث في غيرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها

 موقع فيصل نور

أشتهرت الصديقة بنت الصديق أمنا عائشة رضي الله عنها وعن أبيها بالغيرة الشديده على رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك من فرط حبها له عليه الصلاة والسلام وكيف لا وهي التي تربت في بيته ونهلت من علومه ونزل الوحي عليه صلى الله عليه وسلم وهو في لحافها وتمرض عندها ومات بين نحرها وسحرها صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا
حديث عائشة عند مسلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
خرج من عندها ليلاً ، قالت : فغرت عليه ، فجاء ، فرأى ما أصنع ،
فقال : ( ما لك يا عائشة ؟ أغرت ؟ )
فقلت : وما لي لا يغار مثلي على مثلك ؟
فقال صلى الله عليه وسلم : ( أقد جاءك شيطانك ) .
قالت : يا رسول الله ، أو معي شيطان ؟ قال : ( نعم ) ،
قلت : ومع كل إنسان ؟ قال : ( نعم ) ،
قلت : ومعك يا رسول الله ؟ قال : ( نعم ، ولكن ربي أعانني عليه حتى أسلم ) .
رواه مسلم : 4/2168 . ورقمه : 2815 .
عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما غرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه وسلم ما غرت على خديجة، وما رأيتها، ولكن كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر ذكرها. وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة، فيقول: إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد.
[رواه البخاري].
عن عائشة رضي الله عنها قالت: استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرف استئذان خديجة فارتاع لذلك. فقال: اللهم هالة، قالت: فغرت. فقلت: ما تذكر من عجوز من عجائز قريض، حمراء الشدقين هلكت في الدهر، قد أبدلك الله خيرًا منها؟!
[رواه البخاري ومسلم].
وعذرها النبي صلى الله عليه وسلم وتغاضى عما قالته في حق خديجة لعلمه بغيرتها عليه وشدة حبها له
عن أنس قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم عند بعض نسائه، فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين بصحفة فيها طعام. فضربت التي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتها يد الخادم، فسقطت الصحفة فانفلقت. فجمع النبي صلى الله عليه وسلم فلق الصحفة، ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة، ويقول: غارت أمكم. ثم حبس الخادم حتى أتى بصحفة من عند التي هو في بيتها، فدفع الصحفة الصحيحة إلى التي كسرت صحفتها، وأمسك المكسورة في بيت التي كسرت فيها.
[رواه البخاري].
هنا ألزمت الغيرة بضمان ما أتلفته، ولم يزد الرسول صلى الله عليه وسلم على قوله: غارت أمكم
فرضي الله عن الصديقة بنت الصديق حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجته في الدنيا والآخرة رغم أنف من أبى.

غيرة عائشة من خديجة
11 - قال التيجاني ص93:
(روى البخاري وأحمد والترمذي وابن ماجة عن عائشة قالت: ما غرت على امرأة لرسول الله كما غرت على خديجة لكثرة ذكر رسول الله إياها وثنائه عليها فقلت: ما تذكر من عجوز من عجائز قريش حمراء الشدقين هلكت في الدهر وقد أبدلك الله خيرا منها. قالت: فتغير وجه رسول الله تغيرا ما كنت أراه إلا عند نزول الوحي وقال: لا ما أبدلني الله خيرا منها قد آمنت بي إذ كفر الناس وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس ورزقني الله ولدها إذ حرمني أولاد النساء). قلت: كذبت عدوالله فهذا الحديث بهذا اللفظ لم يخرجه البخاري إذ أن رواية البخاري تنتهي عند قول عائشة قد أبدلك الله خيرا منها. وكذا رواها مسلم في صحيحه [261].
والزيادة التي ادعى التيجاني كذبا أن البخاري أخرجها هي عند أحمد [262] من رواية مجالد بن سعيد.
قال أحمد: ليس بشيء، وقال ابن معين: لا يحتج به، قال الدارقطني: ضعيف، قال النسائي: ليس بالقوي [263].
[261] فتح الباري-كتاب مناقب الأنصار-باب تزويج النبي خديجة رقم3821، صحيح مسلم-كتاب فضائل الصحابة رقم78.
[262] مسند أحمد6/ 117 - 118.
[263] قال ابن معين وغيره: لا يحتج بحديثه وفي رواية عنه: ضعيف واهي الحديث (التهذيب5/ 35)، وقال أحمد: ليش بشيء يرفع كثيرا ما يرفعه الناس (الميزان3/ 438) وقال مرة: مجالد حديثه عن أصحابه كأنه حلم (المجروحين3/ 11) وقال الشافعي: الحديث عن مجالد يُجالد لحديث (المجروحين3/ 1)، وقال البخاري: كان يحيى القطان يُضعفه وكان ابن مهدي لا يروي عنه عن الشعبي وقيس بن أبي حازم وقال أحمد: مجالد ليس بشيء (الضعفاء الصغير368)، وقال النسائي: ضعيف (الضعفاء والمتروكون552)، وقال الدارقطني: ليس بقوي (الضعفاء المتروكون532)، وذكر الأشج أنه شيعي (الميزان3/ 438)، وقال ابن حبان: كان رديء الحفظ يقلب الأسانيد ويرفع المراسيل لا يجوز الاحتجاج به (المجروحين3/ 1)، وقال ابن سعد: كان ضعيفا في الحديث (طبقات ابن سععد6/ 349)، ولذلك قال الذهبي في الميزان (3/ 438): مشهور صاحب حديث على لين فيه، وقال ابن حجر في التقريب (652): ليس بالقوي وقد تغير في آخر عمره، والله أعلم (الناسخ).