ابحث الأن .. بم تُفكر

ادخل كلمة البحث
 
 
 

المتواجدون الآن

يتصفح الموقع حالياً  62
تفاصيل المتواجدون

طلاقة القدرة في الكون

المادة

طلاقة القدرة في الكون

1448 | 12-07-2015

طلاقة القدرة في الكون

ولم تقف طلاقة قدرة الله في خلق الإنسان عند هذا الحد، بل امتدت لتشمل كل أوجه الخلق،

فلأصل في الإيجاد هو من ذكر وأنثى، ولكن الله سبحانه وتعالى بطلاقة قدرته خلق إنسانا بدون

ذكر أو أنثى وهو " آدم" عليه السلام، وخلق من ذكر بدون أنثى وهي " حواء"، خلقها من ضلع

آدم عليه السلام، وخلق إنسانا من أنثى بدون ذكر وهو " عيسى" عليه السلام، وهذه كلها حدثت

مرة واحدة لإثبات طلاقة قدرته، وهي لا تتكرر، لأنها تلفتنا إلى طلاقة قدرة الله سبحانه وتعالى،

وأنه ليس على قدرته قيود ولا حدود، فهو جل جلاله خالق الأسباب، وقدرته تبارك وتعالى فوق

الأسباب، على أن هناك أشياء كثيرة عن طلاقة قدرة الله بالنسبة للإنسان سنتحدث عنها تفصيلا

في فصل قادم.

نأتي إلى طلاقة قدرة الله تعالى في ظواهر الكون، لو أخذنا المطر مثلا، الله سبحانه وتعالى

بأسباب الكون جعل مناطق ممطرة في الكون، ومناطق لا ينزل فيها المطر، والعلماء كشف الله

لهم من علمه ما جعلهم يضعون خريطة للأسباب تحدد المناطق الممطرة وغير الممطرة.

يأتي الله سبحانه وتعالى في لفتة إلى طلاقة قدرته، فتجد المناطق الممطرة لا تنزل فيها قطرة

ماء وتصاب بالجدب، ويهلك الزرع والحيوان، وقد يموت الإنسان عطشا، بالرغم من أن هذه

المناطق كان المطر ينزل فيها وربما سار في أنهار ليروي غيرها من البلاد التي لا ينزل فيها

المطر. فنجد مثلا منابع النيل التي هي مناطق غزيرة المطر، تأتي فيها سنوات جدب فلا يجد

الناس الماء، ونجد بلادا كالولايات المتحدة وبلاد أوروبا يصيبها الجدب في سنوات، ولا يحدث

هذا بشكل مستمر، بل في سنوات متباعدة، لو أن المطر ينزل بالأسباب وحدها ما وقع هذا

الجدب في المناطق الغزيرة المطر، ولكن الله يريد أن يلفتنا إلى طلاقة قدرته والى أن الماء الذي

ينزل من السماء ليس خاضعا للأسباب وحدها، ولكن إلي يحكمه هو طلاقة قدرة الله، حتى لا

نعتقد أننا أخذنا الدنيا وملكناها بالأسباب، ولكي نعرف أن هناك طلاقة لقدرة الله سبحانه وتعالى

هي التي تعطي وتمنع، وأنه جل جلاله فوق الأسباب وهو سبحانه المسبب يغير ويبد ل كما يشاء.

فإذا جئنا إلى الزرع، ذلك الذي فيه عمل للإنسان، نجد مظاهر طلاقة القدرة، فالإنسان يزرع

الزرع والله يعطيه كل الأسباب، الماء موجود والكيماويات متوفرة، والأرض جيدة ، ثم بعد ذلك تأتي آفة لا يعرف أحد عنها شيئا، ولا يحسب حسابها فتقضي على هذا الزرع تماما، وفي ذلك يقول الحق سبحانه وتعالى: (وأحيط بثمره فأصبح يقل ب كفيه على ما أنفق فيها وهي خاوية على عروشها ويقول ياليتني لم أشرك بربي أحد ( الكهف 42.

ونحن نعرف أن الآفات تصيب كل مكان في الأرض لا يعلو عليها علم مهما بلغ، وهكذا نعرف

أن الأرض لا تعطينا الثمر بالأسباب وحدها، ولكن بقدرة الله سبحانه وتعالى التي هي فوق

الأسباب، لكيلا نعبد الأسباب وننسى المسبب وهو الله تعالى.

فإذا انتقلنا إلى الحيوان نجد طلاقة القدرة واضحة، فهناك من الحيوان ما تزيد قوته على الإنسان

مرات ومرات، ولكن الله سبحانه وتعالى قد أخضعه وذلله للإنسان، فتجد الصبي الصغير يقود

الجمل أو الحصان ويضربه، والجمل مثلا يستطيع أن يقضي عليه بضربة قدم واحدة ولكنه لا

بفعل شيئا ويمضي ذليلا مطيعا ولا يرد على الإيذاء رغم قدرته على ذلك، ونجد الكلب مثلا

يحرس صاحبه ويدافع عنه لأن الله ذلله له.

فإذا جئنا إلى الذئب أو إلى الصعب من نفس فصيلة الكلب نجده يفترس الإنسان ويقتله، ولو أن هذا

التذليل للحيوان بقدرة الإنسان لاستطاع كما ذلل الجمل والبقرة والكلب أن يذلل الذئب والثعلب

وغيرهما من الحيوانات، ولكن الله يريد أن يلفتنا إلى أن هذا التذليل بقدرته سبحانه وتعالى، ان

الثعبان الصغير وهو حشرة ضئيلة الحجم يقتل الإنسان، دون أن يستطيع أن يذلله، ليلفتنا الله

سبحانه إلى أن كل شيء بقدرته وجعل موازين القوة والضخامة تختل، حتى لا يقال ان هذا

الحيوان قوي بحجمه أو بالقوة التي خلقت له، بل جعل أضعف الأشياء يمكن أن يكون قاتلا للبشر.

ثم نأتي إلى الجماد، الأرض من طبيعتها ثبات قشرتها حتى يستطيع الناس أن يعيشوا عليها،

ويبنوا مساكنهم، ويمارسوا حياتهم، ولو أن قشرة الأرض لم تكن ثابتة لاستحالة الحياة عليها،

ولاستحالت عمارتها، والله سبحانه وتعالى يريد منا عمارة الأرض، ولذلك جعل قشرتها ثابتة

صلبة، ولكن في بعض الأحيان تتحول إلى عدم ثبات، فتنفجر البراكين ملقية بالحمم، وتحدث

الزلازل التي تدمر كل ما على المكان الذي تقع فيه.

ويتقدم العلم ويكشف الله بعضا من علمه لبعض خلقه ما يشاء، ولكن يبقى الإنسان عاجزا على

أن يتنبأ بالزلازل، فيأتي الزلزال في أكثر بلاد الدنيا تقدما ليفاجئ أهلها دون أن يشعروا بقرب

وقوعه، بل انه من طلاقة قدرة الله تعالى أنه أعطى بعض الحيوانات، التي ليس لها عقول تفكر،

ولا علم ولا حضارة، أعطاها غريزة الإحساس بقرب وقوع الزلزال، ولذلك فهي تسارع بمغادرة المكان أو يحدث لها هياج، ان كانت محبوسة في لأقفاص أو حظائر مغلقة، وذلك ليلفتنا الله سبحانه وتعالى إلى أن العلم يأتي منه سبحانه وتعالى ولا يحصل عليه الإنسان بقدرته، فيعطي سبحانه من لا قدرة له على الفكر والكشف العلمي ما لا يعطيه لذلك الذي ميزه بالعقل والعلم.

لماذا؟ لنعلم أن كل شيء من الله فلا نعبد قدراتنا، ولا نقول: انتهى عصر الدين والإيمان وبدأ

عصر العلم، بل نلتفت إلى أن الله يعطي لمن هم دوننا في الخلق علما لا نصل نحن إليه، فنعرف

أن كل شيء بقدرته وحده سبحانه وتعالى.

ومظاهر طلاقة قدرة الله في الكون كثيرة، فهو وحده الذي ينصر الضعيف على القوي، وينتقم

للمظلوم من الظالم، وكل ما في الكون خاضع لطلاقة قدرة الله سبحانه وتعالى، على أن طلاقة

القدرة في تغيير ما هو ثابت من قوانين الكون كلها ويحدث الدمار وتنتهي الحياة.

وذلك مصداقا لقوله تعالى)

: إذا السماء انفطرت وإذا الكواكب انتثرت وإذا البحار فجرت وإذا القبور بعثرت علمت نفس ما قدمت وأخرت) الانفطار1الى 5

وهناك آيات كثيرة في القرآن الكريم، تنبئنا بما سيحدث عندما تقوم القيامة.

إذن الذين يقولون: ان عظمة الله سبحانه وتعالى في خلقه هي الثبات والدقة التي لا تتأثر بالزمن،

والتي تبقى ملايين السنين دون أن تختل ولو ثانية واحدة، نقول لهم: هذه موجودة وانظروا إلى

القوانين الكونية ودقتها وكيف أنها لم تتأثر بالزمن.

والحين يقولون: إن عظمة الحق سبحانه وتعالى في طلاقة قدرته في كونه، وألا تكون الأسباب

مقيدة لقدرة الخالق والمسبب، نقول لهم: انظروا في الكون وحولكم مظاهر طلاقة القدرة، وليست

هذه المظاهر مختفية أو مستورة، بل هي ظاهرة أمامنا جميعا، وليست في أحداث بعيدة عن

حياتنا، بل هي تحدث لنا كل يوم.

وإذا صاح إنسان من قلبه : ( ربنا كبير ) , أو (ربنا موجود ) , أو (ربك يمهل ولا يهمل ) و فمعنى ذلك

أنه رأى طلاقة قدرة الله، تنصف مظلوما، أو تنتقم من ظالم، أو تنصر ضعيفا على قوي، أو تأخذ قويا وهو محاط بكل قوته الدنيوية.

فالإنسان لا يتذكر قدرة الله عندما يرى الكون أمامه يمضي بالأسباب، ذلك أن هذا شيء عادي

لا يوجب التعجب، فانتصار القوي على الضعيف لا يثير في النفس اندهاشا، والأجر المعقول

للعمل شيء عادي، والأحداث بالأسباب هو ما يعيشه الناس، ولكننا نتذكر قدرة الله تعالى إذا

اختلت الأسباب أمامنا، وجاء المسبب ليعطينا ما لا يتفق مع الأسباب ولا مع قوانينها.

في هذا الفصل استعرضنا بعض أسباب الوجود التي تثبت قضية الإيمان بالدليل العقلي، ولكن الله سبحانه وتعالى يقول : وفي أنفسكم أفلا تبصرون} الداريات 21

على أن بعض الناس ينظر إلى نفسه فلا يرى شيئا، فما معنى هذه الآية الكريمة؟