جديد الشبكة
لا تطور ولا تطوير بل => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل إبداع و تقدير => ⚛ حوار مع الداروينية :: بالاستدلال المنطقي يمكن إثبات وجود خالق.. => ☯ حوار مع الإلـــحــاد :: الولي والمولى الجزء الأول => مقاطع فيــديـــو :: الولي والمولى الجزء الثاني => مقاطع فيــديـــو :: ثمرات تولي الله لعبده => مقاطع فيــديـــو :: كيف نحيا باسم الله الولي؟ => مقاطع فيــديـــو :: سلسلة أخطاء نظرية التطور => ⚛ حوار مع الداروينية :: النبأ العظيم => مكتبة الكتــب والأبحـــاث :: الوحي المحمدي => مكتبة الكتــب والأبحـــاث ::

إصدارات الحصن

البحث

إحصائيات الزوّار الكرام

انت الزائر :106998
[يتصفح الموقع حالياً [ 62
الاعضاء :0 الزوار :62
تفاصيل المتواجدون

أبو بكر الصيني.. تأثَّر بصديق هندي وأذهله خشوع المصلين

القصة

أبو بكر الصيني.. تأثَّر بصديق هندي وأذهله خشوع المصلين

 المركز الثقافي لدعوة الجاليات

حينما قدم »لي« الصيني، إلى دبي قبل عامين تقريباً، لم يكن يتوقع أن تتبدل حياته على النحو الذي آلت إليه مجريات الأمور الشخصية، والنفسية، والأسرية، والاقتصادية أيضاً، من بوابة دخوله »الإسلام«.

البداية كانت أثناء مشاركته في معرض أقيم بمركز دبي التجاري، وإلى جانبه يقف زميل هندي مسلم، بادر بتزويد لي العشريني، بمعلومات عن الإسلام، بعد إيجابية لمحها الهندي في عيون الصيني، الذي لم يكن يعرف عن المسلمين سوى أن لهم مساجد.

بعد هذا الموقف، وفي يوم إجازة كان لي يسير في منطقة نايف، فوجد أطفالاً يلعبون في بهو المسجد، توقف ينظر إليهم، ويتفحص بعينيه المسجد من الخارج، فلفت أنظار الصغار، الذين بادروا بالترحيب به وأخذه إلى بوابة المسجد، فرأى فيه أناساً قائمين وراكعين وآخرين ساجدين، استوقفه مشهد السجود بشكل خاص، وشعر فيه بكمٍّ من التواضع والخشوع، قبل أن ينصرف مفكراً ببساطة..

ومبادرة واتساع صدر أهل الإسلام لسواهم. وكأن الله سخر له هؤلاء الصغار ليكملوا حلقة تقريبه من دين العدل والمساواة. بعد هذا الموقف كان الصيني لي، على موعد مع زميله الهندي، الذي دعاه لزيارته في البيت، بحضور مجموعة من الجيران العرب والآسيويين المسلمين، الذين هم على علم بنفسية لي الإيجابية، ونيته التعرف والتقرب من المسلمين والإسلام بشكل عام. الآن؛ أصبح لي يكتنز في صدره حصيلة أوفى عن الإسلام، بعد مبادرة زميله المسلم الهندي، وتفاعل الأطفال في باحة المسجد، وزيارة البيت، ولقاء الجيران المسلمين. وفي الأثناء انحصر تفكيره في الصلاة، وكيف أن المسلمين يتركون أعمالهم لأداء الصلاة، ثم يعودون بطاقة إيجابية كبيرة. من هنا جاء قرار لي باعتناق الإسلام، وبالطبع كان صديقه الهندي أول من يعلم.

اصطحب الهندي، زميله المسلم الجديد »أبو بكر« إلى دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، ليشهر إسلامه، كما ينبغي، كان ذلك قبل رمضان العام الماضي. صام أبو بكر رمضان، وأمضى كثيراً من وقته في المساجد مصلياً، وساجداً، ومتعلماً، وحينما قرر الزواج، أخبر صديقته أنه أصبح مسلماً، ولن يتزوجها إلا بدخولها الإسلام، فوافقت، واكتملت المفاجأة السعيدة بأن تكفل صديقه الهندي، بتكاليف الزواج هدية منه للمسلم الجديد، وتعهد بإيجاد وظيفة لزوجته أيضاً. أبو بكر الآن يشعر وكأن الدنيا بين يديه؛ تغمره سعادة الإسلام، والعمل والسكن في دبي، والتعرف إلى أهل البلد المسلمين، وهو يقول: أنا مسلم جديد، فلن أتوقف عن الجديد، وكلي أمل بأن أحظى بوظيفة تقربني من الدعوة إلى الله والإسلام.