جديد الشبكة
قــيمة المرأة عند داروين و التطوريين => ⚛ حوار مع الداروينية :: التطور هو العِلم الزائـف => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل => ⚛ حوار مع الداروينية :: لا تطور ولا تطوير بل إبداع و تقدير => ⚛ حوار مع الداروينية :: بالاستدلال المنطقي يمكن إثبات وجود خالق.. => ☯ حوار مع الإلـــحــاد :: الولي والمولى الجزء الأول => مقاطع فيــديـــو :: الولي والمولى الجزء الثاني => مقاطع فيــديـــو :: ثمرات تولي الله لعبده => مقاطع فيــديـــو :: كيف نحيا باسم الله الولي؟ => مقاطع فيــديـــو :: سلسلة أخطاء نظرية التطور => ⚛ حوار مع الداروينية ::

إصدارات الحصن

البحث

إحصائيات الزوّار الكرام

انت الزائر :97355
[يتصفح الموقع حالياً [ 53
الاعضاء :0 الزوار :53
تفاصيل المتواجدون

سؤال عن يوم القيامة أدخله الإسلام

القصة

سؤال عن يوم القيامة أدخله الإسلام

 المركز الثقافي لدعوة الجاليات

  • الإسم قبل الإسلام : بترو غانم
  • الإسم بعد الإسلام : محمد
  • المهنة : مهندس كهربائي
  • الحالة الإجتماعية : متزوج
  • زيارات الصفحة : 55
  • جنسية المهتدي : هندي

في طريق العودة من أبوظبي إلى دبي، وبعد يوم عمل شاق، جلس المهندس الكهربائي «بترو غانم» في الحافلة وبجانبه أحد أصدقائه المسلمين، ودار بينهم نقاش عن يوم القيامة، لكن المهندس الكهربائي لم يتأثر بكلام المسلم، ومضى في طريقه إلى البيت متجاهلاً جميع المعلومات الوارد ذكرها في القرآن، والتي أشار إليها صديقه المسلم.

بعد ثلاثة أشهر، تذكر المهندس الكهربائي الحوار الذي دار بينه وبين صديقه عن يوم القيامة، وظل يتساءل مع نفسه عن صحة المعلومات التي استمع إليها، هاتف زميله، وطلب مقابلته في أحد المطاعم، وطرح عليه سؤالاً فحواه: «لماذا قلت لي أن هناك حياة بعد الممات؟» ثم استمع إلى المزيد من الحقائق التي ذكرها القرآن الكريم عن يوم القيامة، وأخذ معه كتاباً عن يوم القيامة لقراءته في المنزل.

طوال ستة أشهر منذ اللقاء في المطعم، رافق المهندس زميله إلى المراكز الإسلامية لحضور المحاضرات الدينية، ثم أشهر إسلامه بعد تلاوة قرآنية لإحدى الآيات عن يوم القيامة أجهش بعدها بالبكاء طويلاً، ونطق الشهادتين، واستبدل اسمه القديم باسم جديد هو محمد، أسوة باسم الرسول صلى الله عليه وسلم، حدث ذلك في عام 2006، الذي أكد محمد أنه يمثل نقطة تحول تاريخية في حياته.

واجه محمد المهندس الكهربائي بعد إعلان إسلامه، بعض الصعوبات مع أسرته، إذ استهجنت عائلته قراره، ولم تتقبل ذلك طوال أربع سنوات، وعندما سافر لقضاء إجازته السنوية الأولى بعد أن أسلم، كان يصلي ويذهب إلى المسجد خفية، حتى اكتشف والده الأمر، وذكر محمد أنه عندما يصلي في البيت كان يضع قطعة قماش على الأصنام التي تعبدها أسرته.

خاصمت الأسرة ابنها محمد، لكنها شعرت مع مرور الوقت بعظمة الإسلام وخصاله الجميلة، لأن محمد لم يترك عائلته بعد أن أسلم، بل قدم صورة مثالية عن الإسلام بدمث أخلاقه وحسن أفعاله، فقرر جميع أفراد الأسرة الدخول إلى الإسلام على يد محمد، ما عدا شقيقه الأكبر الذي رفض تغيير ديانته، كما أقنع اثنين من أصدقائه لدخول الإسلام.

واجه محمد صعوبة أخرى عندما قرر الزواج من فتاة مسلمة، لأن العائلات المسلمة في الهند، ترفض غالباً تزويج بناتها للمسلمين الجدد خشية أن يعود الزوج إلى ديانته السابقة، لكنه بالإقناع استطاع تغيير هذه الفكرة السائدة، وتزوج من الفتاة التي أراد الزواج بها، كذلك شعر بعدم رضا عائلته من زواجه بفتاة مسلمة، وبدا واضحاً استهجانهم لهذا الزواج، لكن جميع هذه المشكلات انتهت بعد اعتناق أفراد أسرته للإسلام.